المقالات

جالميش –الأمل  المنطلق من الأحزان 


  د.حيدر البرزنجي||   فيلم يروي قصة بلاد تجتاحها قطعان الأشرار ، فتعيث فيها قتلاً وتدميراً واستعباداً . يضع أهل تلك البلاد أملهم في محارب شاب ، تهدي اليه أحدى النساء تمثالاً صغيراً تطلب منه أن يحافظ عليه ففيه الأمل .  لم يصدّق المحارب الشاب  ،فكيف لتمثال صغير أن يتسبب بانقاذ بلده وشعبه. في الليل يبكي الشاب قهراً وعجزاً ، فتسقط دمعة على التمثال الصغير ، وفي الصباح يجده  قد تحوّل الى كائن حيّ يتقافز بسرعة مذهلة ، يداعبه ويضمه الى صدره ، ومع مرور الوقت يلاحظ ان المخلوق الظريف ينمو بسرعة حين يأكل الحديد . يعرف الاشراربطريقة ما عن الكائن الذي بدأ ينمو بسرعة كبيرة فيحاولون تدميره  وتشويه حقيقته بشتى السبل ، بما فيها تخويف وتحذير الناس من خطره عليهم  ، لكن الشاب يلوذ به بين الأمكنة والناس.  يصبح ذلك الكائن عملاقاً جبّاراً  تستفزه كلمة ( غراب أسود ) وهي الصفة  التي أطلقه الناس على أولئك الأشرار، فينهض مجدداً من تحت أكوام الصخور والتراب التي حاول الاشرار دفنه فيها للقضاء عليه كي يسحقوا روح الأمل عند الشعب. يجمع له عامة الناس ، كل ماتوفر لديهم من الحديد ، من اجل ان يستمر في النمو كي يستطيع هدم جدران القلاع التي يتحصن فيها الأشرار . في اليوم الموعود ، أكمل الشعب استعداده لخوض المعركة النهائية  ضد قوى الشر ، فساروا صفوفاً  وهم يحملون كل ما وصل الى أيديهم من السلاح  . أملهم في النصر ذلك المحارب الشجاع  و( جالميش ) المنيع الذي أصبح عملاقاً مرعباً ، وبتوجيه المحارب الباسل وهتاف الجموع الزاحفة، تغلّب (العملاق ) على حصون الاشرار واحداً تلو الاخر ليُحاصروا  في القلعة الأخيرة . وفي المعركة الفاصلة ، دكّ (العملاق ) جدران قلعة الشر وهدم أبراجها ، ليندفع بعدها سيل الناس الغاضبين مكتسحاً في طريقه جموع الاشرار الذين اعتقدوا انهم يستطيعون الفوز باقتطاع البلاد واستعباد شعبها .  الأمل المولود من دموع الأمهات ووجع الآباء والأبناء ، صغيراً عاجزاً في البداية ، تحول الى عملاق عصيّ ، أنقذ البلاد وأهلها الطيبين الذين رعوا ذلك الأمل واحتضنوه ليخلصهم وبلادهم في نهاية المطاف بعد كل ماعانوه من مآس وويلات. لن ينتصر الأشرار في بلادنا  ،بعد أن أصبح مقاتلوه كلهم عمالقة بواسل ، أرعبوا الأعداء وأعادوا الأمل إلى  شعبهم  ، انه العراق أيها الأشرار. هكذا يريدون العراق وهكذا يسوقون الحشد المقاوم بعد كل هذه الانتصارات والتحديات و المحاولات في تضليل المجتنع والهجوم يشتد يوماً بعد يوم لكن نم قرير العين يا عراق ففي الحشد رجال قمم شاهقة وجبال لم يتركونك ابداً ودائماً كما فعلوا من قبل
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.81
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك