المقالات

حكومة الكاظمي إلى أين "هسة بس بشغلة كورونا"؟  


 

✍️ إياد الإمارة||

 

▪ هدأت ثائرة البعض من الذين أشبعونا "صراخاً" طوال الفترة السابقة بعد أن شنفوا أسماعنا بالعويل على الوطنية والحقوق الضائعة بالعراق، وبعد ان أغرقوا مساحات واسعة من وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي بالسباب والشتم والنيل من الآخرين بمبرر وبغير مبرر!

لكن الحمد لله هدأت ثائرة أغلب هؤلاء وأصبحنا بلا "ضجيج" وبلا صراخ وبلا عويل بعد أن تسنم هؤلاء أو بعضهم مناصب في الحكومة العراقية الجديد برئاسة الحقوقي السيد مصطفى الكاظمي المحترم، الحكومة التي كانت طموح اغلب المتظاهرين الذين تمثلوا في هذه الحكومة ببعض ناشطيها، ولعل الكثير منهم ومن غيرهم أستبشر خيراً بأننا نسير على الطريق الصحيح وستكون هذه الحكومة قادرة على ان تاتي بما لم تأت به من سبقتها من الحكومات العراقية التي تشكلت بعد العام (٢٠٠٣)، حكومات ما قبل السيد الكاظمي التي كان البعض منها بالإنتخاب وبعضها الآخر بالتنصيب ولم تعر التظاهرات والمتظاهرين إهتماماً إلى أن تشكلت هذه الحكومة التي نستطيع تسميتها بأنها حكومة متظاهرين وبها ونعمة..

وبعد فلنا أن نسجل مراقباتنا لهذه الحكومة وطريقة عملها و إلى أين تسير بخطواتها؟

خصوصاً ونحن نواجه تراجعاً في بعض المفاصل والقطاعات "ورجعنة نگول على بعضها لو على بنيان العام أحسن من بنيان السنة" وفي المقدمة من هذه التراجعات موضوع إنتشار جائحة كورونا الذي لا يبشر بخير وهناك مَن يقول بأن وضع تفشي فيروس كورونا في العراق خرج أو يكاد يخرج عن السيطرة!

الفيروس كورونا هو الخطر الأكثر تحدياً لهذه الحكومة وكان حري بها أن تضعه في دائرة إهتماماتها الأولى لأنه يهدد أرواح الناس بلا هوادة، لكن حكومتنا الموقرة إنشغلت بمواقع التواصل الإجتماعي ولقاءات غير مجدية وصور غريبة غير مناسبة وقضايا وشؤون ليس ذات مساس بمشكلة العالم والعراق المتفاقمة "كورونا" لم نلمس الجدية والفاعلية في التصدي الحكومي لهذا الموضوع!

لماذا؟

سكت المصيحچية والهفتگية بتوع القنوات وكل رضي بما أتاه الوضع الجديد من منصب، والوطنية وأرواح الناس وخطر كورونا كلها صارت بالگونية!

المهم گام رئيس مجلس الوزراء من الكرسي وگعد ما أعرف منو وگعد رئيس مجلس الوزراء على الكرسي وأخذ صور ونزل على الفيس وابوك الله يرحمه لو ما يرحمه الله أعلم!

تعبت كلش..

لا راح أحچي بشغلة الرواتب إلي تتعطل كل شهر، ولا راح أحچي بشغلة الخدمات والكهرباء الموزينة وإلي طلعت أمريكا الموگفة حالها من زمان وراح السيد الكاظمي يزورها بعد أيام..، ولا راح أحجي بشغلة التعيينات والشباب العاطلة عن العمل من خريجين وغير خريجين وشغلة تعيين مجموعة صغيرة منهم وبس، ولا راح أحچي بشغلات نسمع عنها وما ندري صدگ لو چذب ربط سككي وميناء الفاو وطريق الحرير الجديد، العلاقة وي الإقليم وين وصلت ووين راح توصل وشنو النة وشنو علينة وياهو رابح وياهو خاسر علمها عند الله والراسخون بما أعرف شنو، الخروقات التركية والأمريكية لا لا الأمريكية لا عيب هسة نحچي بيها وأحنة بالطريق رايحيلهم هاي گباحة وقلة أدب والعراق أم الولد، زين موضوع الإمارات والصهاينة العفو "إسرائيل" شنو موقفنا منه لو شعلينا ومعلينا وكان يا ما كان في سالف العصر والزمان، هاي شغلات ما بية حيل هسة أحچي بيها خل نشوف مصيبة كورونا الله يحمي العراقيين وكل شعوب العالم منها شو حكومتنا سكتة يا أم حسن سكتة، لو بعده التلفون ما دگ الو عماد ونبلي عماد والزلمة لا ناقة ولا جمل.


ــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك