المقالات

استثمار وسائل التواصل الاجتماعي


  محمد هلشم الحجامي||   الإعلام هو الوسيلة الأهم  والانجع في تمرير البرامج والرؤى وإعادة صياغة العقول وترتيب المفاهيم التي يراد زرعها في ذهن الجمهور . يبني قناعات ويهدم أخرى ويستعمر عقول ويحرر أذهان فهو اليوم الرقم الأول في أي مشروع يراد صياغته وهو أشد فتكا من كل أساليب التخريب المعهودة . يقوم عادة على أذرعٍ عدة منها القنوات والصحف والاذاعات وغيرها .  وحديثا دخلت هذا المعترك وسائل التواصل الاجتماعي ؛ ولعلهاّ الأشدُ تأثيرا ً من بين كل تلك الوسائل في وضعنا الراهن ؛ فهي بلا ثمن وبلا كادر ولا كشف لهوية الشخص القائم عليها غالبا ؛ وطرق استعمالها بسيطة غير معقدة ولا يرتبط العامل بها بلوازم محددة والأهم يستعملها في أي مكان أو زمان شاء . وما حصل في العراق من استخدم الخصوم كل الوسائل المتاحة واستثمروا كل طريقة يصلون بها لذهن المجتمع.   وكان تاثيرُها الأقوى خلال السنين القليلة الماضية ؛ عبر بث الدعاية وترويج الشائعات وبناء قناعات معينة وتوجيه المتلقي نحو فكرة ما وصولاً إلى إعادة صياغة تفكيره بشكل يتناسب مع أهداف القائمين عليها ... ففسدت عقول وتلوثت قناعات وتخلخل البناء الاجتماعي بقيمهِ وسلوكهِ وقواعدهِ التي بقيت عقودا يرتكز عليها . حصل هذا بصفحات ممولة ومساهمين لا يملون ولا يترددون في الدفاع عما أرادوا تمريره ، وترسيخه في مخيلة المجتمع . هذا الإرباك الاجتماعي والسياسي والأخلاقي اشعل حرقةً في قلوبِ كثيرٍ  من الخيرين والمؤمنين .  لكنه وللأسف بقي نارا لم يُطبخْ تحتها مشروعٌ اعلاميٌّ ناضج إنما بقي الأكثرية منا يندبون كالثكلى ؛ ويصيحون كالغرقى : شوهوا مجتمعنا وخدعوه وزوروا الحقائق .    ماذا فعلنا أمام الهدم والدمار لا شيء غير النحيب وكأننا سلبت إرادتنا وقيدت قدراتنا وليس هذا وحسب بل نستنكف من تعليق هنا أو اعجاب هناك لأفكار تصحيحية أو رؤى تحاول الوقوف أمام هذا العبث والتخريب وكأننا لا نجيد إلا لغة الجنائز !!  ايها السادة المحترمون الحياة غالب ومغلوب فلا يكفي انك صاحب حق لتبقى متصدرا المشهد بل لابد من عمل وتفاني في الدفاع عن هذا الحق وتثبيته وتجذيره بحيث يصمد أمام أعتى عاصفة أو اقوى زلزال مدمر من سفسطات الخصوم ونهيق الاعداء ، ولو أجرينا إحصاءً سريعاً لخصوم البعث لوجدناهم بالالوف لكنهم في الغالب مختبؤن يخجلون من إظهار مظلوميتهم خوف تعليق هنا أو نقدٍ هناك . وكأنهم سلبوا الإرادة والعزيمة ؛ يُلقي كلٌ منهم على الاخر مسؤليةَ التصدي يحسبونه عملاً كفائياً إن قامت به مجموعة سقط عن الآخرين !!!  فعاش الضحايا وخصوم البعث العفلقي حالة انبطاح مخيفة أمام هجمات البعث الجديدة وأساليبه المستحدثة التي بدأها باسقاطهم شعبيا حتى ينقض عليهم جسديا وهم مازالوا مخدرين غارقين في سبات عميق . ايها الضحايا ...... استفيقوا لن تخسروا شيئا فما هي إلا صفحة ممولة هنا أو صفحات شخصية تتفاعلون معها بتعليق أو اعجاب أو مشاركة لتخلقوا جوا جديدا ورؤيةً مختلفةً وستجدون غالب المجتمع يتفاعل معكم وتعود البوصلة بأيديكم توجهونها أنى شئتم . أما الجلوس كالعجائز يائسين من الحياة فهو لعمرك الموت الزؤم والنهاية الحزينة لامة وأفراد ومقدسات ؛ خوف شتيمة مراهق أو صبي مسموم بتخريفات البعث .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك