المقالات

المندسون والمتظاهرون


رياض البغدادي||

 

هل المندسون  عراقيون حقيقيون، ام انهم اشباح يمكن رؤية افعالهم ولا يمكن رؤية اشخاصهم؟

وهل  قُتل منهم احد ام ان الرصاص لا يقربهم ؟ واذا قُتل احد منهم فهل يعد شهيداً.. ام انه مجرد (فطيس) كفى الله المتظاهرين شره ؟ وكيف يمكن تمييز المندس من غيره ؟ وما هي اهداف المندس ؟ وهل استطاع ان يحقق شيئاً من اهدافه ؟ والسؤال الاهم من كل تلك الاسئلة هو :

من يقف خلف المندس ؟ وهل ثبت ذلك بالدليل ..ام هي مجرد تكهنات ؟

قضية اتفق عليها المتظاهرون وغيرهم،

فعندما نذكر اصحاب القناني الحارقة ( المولوتوف ) يقولون انهم مندسون ،وعندما نذكر افواج مكافحة الدوام ،يقولون انهم مندسون ،وعندما نذكر الزنى واللواط والمخدرات في ساحات التظاهر يقولون انهم مندسون ..وعندما نذكر الشعارات والاهازيج البعثية.. يقولون انهم مندسون ..وعندما نذكر الشهيد ميثم البطاط وتعليق جثمانه، يقولون ان المئات من المتظاهرين الذين وقفوا مبتهجين ينظرون الى تعليق جثمانه ،انهم مندسون ..وعندما نذكر قتل الشهيد احمد المحنا ،يقولون انهم مندسون ..وعندما نذكر منع تشييع الشهيد المهندس وتمزيق صوره يقولون، انهم مندسون ..وعندما نذكر الهجوم على القنصلية الايرانية.. يقولون انهم مندسون ..وعندما نذكر السخرية والإستهجان بالشعائر الحسينية والتجاوز على عقيلة بني هاشم في فديو تم تسجيله في ساحات التظاهر.. يقولون انهم مندسون.. وعندما نذكر الدعوة التي انتشرت في ساحات التظاهر الى المثلية الجنسية ورفع شعارهم داخل تلك الساحات.. يقولون انهم مندسون.. وعندما نذكر النشرات التي تصدرها خيم التظاهر وفيها تجاوز على الحسين (ع) وتحريف قضية الطفّ.. يقولون انهم مندسون ..وعندما نذكر حرق الاطارات وقطع الشوارع.. يقولون انهم مندسون ..وعندما نذكر قتل الشهيدين الاخوين العلياوي والتمثيل بجثثهم.. يقولون ان القتلة من المندسين ..وعندما نذكر الهجوم على مقرات الح ش د يقولون انهم مندسون.. وعندما نذكر التصفيات التي حصلت بين المتظاهرين انفسهم(فيما بينهم) يقولون انهم مندسون.. وعندما نذكر الرقص والخلاعة والميوعة في خيم المتظاهرين.. يقولون انهم مندسون.. وعندما نذكر صورة السيد السيستاني المرسومة بسخرية على جدار نفق التحرير ،والتي لازالت موجودة.. يقولون ان الرسامين من المندسين.. وعندما نذكر الجريدي وحسوني الوصخ والترترية يقولون انهم مندسون ....

إذن أين فعاليات المتظاهرين ضد فساد القوى السياسية الذي نخر الدولة وحطم بنيتها وجرَّها الى اسفل سافلين ؟ 

طيب .. كل هذه الأصناف الكثيرة من المندسين، اتفق الجميع على وجودهم في جانب المتظاهرين ...لماذا

اذن اذا قلنا ان هناك مندسين في القوى الأمنية هم الذين ارتكبوا الجرائم لا يقبل ذلك أحد ؟!!

ترى !

هل الاندساس اختصاص المتظاهرين فقط ؟

ولماذا كان الجميع يطالب عادل عبد المهدي الكشف عن اسماء المجرمين الذين ارتكبوا جريمة قتل المتظاهرين.. وخلال مدة شهر لا اكثر .... ولا احد يطالب الحكومة الجديدة بالكشف عنهم الآن ؟

مع ان احد اهداف تشكيل هذه الحكومة هو كشف ملابسات قتل المتظاهرين ؟؟!!

أم ان هذه دسيسة اخرى من دسائس المندسين ؟

ملاحظة :

انا شخصياً من اوائل مَن شَخّص الفساد في الدولة العراقية ، وكتبت الكثير من المقالات بهذا الشأن منذ العام ٢٠٠٨ ، وانا اول من ساند التظاهرات ضد الفساد ، وكتبت الكثير من المقالات في دعمها منذ اول تظاهرة انطلقت في البصرة في العام ٢٠٠٨ ، واستشهد فيها الشاب المظلوم (حيدر ) وانا الى هذا اليوم من اكثر الناس الداعين الى مواجهة الفساد ، فلا يزايدني احد على وقوفي ضد القوى السياسية الفاسدة ، ولا يزايدني أحد على وطنيتي وحبي لبلدي من المتلبسين بلباس الوطنية من أيتام البعث المجرم الذين وفر لهم المندسون فسحة اخرجوا بها رؤوسهم ( التي اينعت وحان قطافها )...

نحن نريد سعياً حقيقياً بكل الوسائل المضمونة دستورياً للتغيير الذي يحفظ للعراق هيبته وعقيدته ونظامه الاجتماعي المحافظ، ونبذ الطائفية والتطرف الديني او القومي.. فالعراق للعراقيين وليس للمندسين.. وسوف لن نسمح للمندسين ان يصادروا قرارنا ولو كلفنا ذلك انهاراً من الدماء.. فمن جرب الظلم والاستبداد سيكون احرص الناس على الحرية لانه يعرف ثمنها الباهض .

ـــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك