المقالات

ما هو البديل ؟ رأي شخصي  


حافظ آل بشارة||

 

رغم ان قراءة وضع العراق الحالي ومستقبله لا تدعو للتفاؤل بسبب بقاء المحاصصة ، وبقاء مقدمات تقسيم البلد قائمة وتتطور ، الا ان دعاة وحدة العراق مازالت لديهم فرص للعمل الجاد والمؤثر والذي يمكن ان يؤسس لعراق موحد ، تقسيم العراق كارثة بكل المعايير ، بعض القوى السياسية مشاركة في مشروع التقسيم سرا وبعضها علنا ، وهناك استسلام مرفوض اخلاقيا لمخطط التقسيم ، كل مكون يواصل صمته الغامض عن المشروع ويخشى ان يسجل التقسيم باسمه تأريخيا ! لكن هناك نقاط ضعف كبيرة في هذا المشروع :

١- قوى التقسيم تعيش حالة تصدع من داخلها ، فهناك احزاب وأسر سياسية تواجه في محيطها رفضا كبيرا ، وهناك احزاب تشققت وتشرذمت وتشهد صراعات داخلية ، وهناك مؤمنون بوحدة العراق موجودون في داخل كل المكونات.

٢- المؤمنون بوحدة العراق يرون ان الفشل والفساد قد نخر هياكل اغلب الاحزاب التقليدية ومثلما تتهم بالفساد والفشل فانها تتهم بمشاركتها في مشروع التقسيم ، مما يجعلها رمزا لكل ما هو سلبي وخطير .

٣- نقطة الضعف الأكبر فقدان الشعب العراقي حضوره الحقيقي في العملية السياسية ، ورغم مشاركة الشعب في الانتخابات ، ومشاركة الشعب في دحر داعش ، ومشاركته في التظاهرات المليونية التي ترفض بقاء القوات الامريكية الا انه ليس مؤثرا في القرار ، وتتم التوافقات بين الساسة بلا تدخل من الشعب ولا من مجلس النواب.

٤- الساسة من دعاة العراق الموحد لديهم غطاء جماهيري ممتاز من كل المكونات ، الشعب الكردي فيه اغلبية رافضة للانفصال خوفا من الوقوع في هيمنة الأسرة المستبدة ، وجمهور السنة يرفض الانفصال خوفا من الوقوع في قبضة داعش مرة اخرى او في قبضة الساسة الفاسدين ، والجمهور الشيعي يرفض الانفصال لانه يرى نفسه الضحية الاكبر لهذا المشروع ، لأن الخطة تقتضي وجود اقليمين شيعيين متذابحين متناحرين .

٥- هناك فرصة تأريخية لتحرك سياسي يوحد الساسة العراقيين الرافضين للتقسيم من كل المكونات ليشكلوا تيارا وطنيا ، له رؤيته وخطابه واعلامه ، ويستبعد في خطابه اي اشارة لانتماء ثانوي كالقومية او الطائفة او المنطقة ويركز على الانتماء للعراق الموحد ، ودولة المواطنة.

٦- يفرض هذا التحرك حضوره في كل المحافظات العراقية وتكون له تنظيماته ، ويمكنه اشراك الشعب في برنامجه وتحريك الامكانيات الاجتماعية الهائلة التي همشتها القوى السابقة .

٧- يمكن ان يحتضن هذا التحرك كل الوطنيين الخارجين من احزابهم السابقة ليكونوا جزء من التحرك الوطني الجديد ، وسيجد الشعب ان هناك مشروعا تصحيحيا جادا يستحق الثقة.

٨- يركز برنامج هذا التيار على :

- وحدة العراق ارضا وشعبا.

- بناء دولة موحدة قادرة على بسط نفوذها على كل شبر من ارض البلد .

- اتخاذ نظام سياسي رئاسي ينتخب فيه الرئيس مباشرة ، ويكون مقيدا بمجلس نواب مختصر ينتخب ايضا.

- تشكيل حكومة وطنية مركزية لا حزبية .

- تقديم برنامج للتنمية الشاملة الاقتصادية والسياسية والثقافية، والتركيز على احياء القطاعات الاقتصادية المتنوعة للخروج من الاقتصاد النفطي الاحادي.

- اخراج القوات الأجنبية من العراق.

- مكافحة الفساد واسترداد الاموال المسروقة.

- اعادة بناء القوات المسلحة على اساس مهني.

٩- ليس غريبا ولا ممنوعا تأسيس حزب اصلاحي جديد باسم وطني عام له اطار اديولوجي ، ورسالة واضحة ، وقائمة اهداف يتولى انقاذ العراق من كارثة التقسيم.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك