المقالات

هل يوجد راي عام عراقي حقا؟!  


عبد الكاظم حسن الجابري||

 

يمثل الرأي العام مبحثا للدراسين في مجالات السيسيولوجيا والأنثروبولوجيا, فالمسارات العامة المُشَكِّلَة للرأي العام تعطي قراءة فعالة –عادة- لمعرفة الطبيعية الانسانية والسمات النفسية لمجتمع معين.

وُضِعَت تعريفات كثيرة للراي العام اعتمادا على اتجاهات الدارسين الفكرية والفلسفية والنفسية والاجتماعية, لكن بالإمكان توجيه تعريف مختصر للرأي العام فنقول: هو الرأي الغالب لأكثرية جماعة معينة تجاه قضية محددة أو عدة قضايا, وللراي العام وتَشَكُلِه عناصر كثيرة, اهمها الافراد الذين سيحملون هذا الراي ويقودون التنظير له.

على مستوى المجتمع العراقي تبرز اراء مختلفة حول قضايا معينة, سواء أ كانت سياسية أم وظيفية أم دينية أم اجتماعية, وعادة ما يُشَرِّق بعض الناس فيما يغرب اخرين في وجهات نظرهم حيال المواضيع المطروحة.

الحقيقة وللاختصار فان سمات الراي العام العراقي هي عبارة عن جزئيات متفرقة, لا تعدوا عن كونها رؤى لأفراد وجماعات صغيرة داخل المجتمع, ويندر أن تمثل قضية معينة رأيا عاما يشمل مختلف شرائح المجتمع.

غياب الوضوح في الرأي العام العراقي هو انعكاس للانقسام القومي والطائفي والمناطقي والحزبي داخل المجتمع, فما يرضاه افراد معينون تجد ان افراد اخرون يرفضونه وهكذا, لذا صار الرأي العام العراقي مشوشا وغير واضح المعالم, فمثلا ان كل العراقيين متفقون حيال الفساد, الا انهم مختلفون في تشخيص الفاسد, فيما اخرون مختلفون في الية محاربة الفساد ونوعية المسالك التي يسلكونها لمكافحته.

معادلة واضحة تحكم المشهد العراقي, وهذه المعادلة تقف حائلا تجاه تكوين رأي عام موحد, فمثلا هذه الجماعة ترى الفساد مشكلة, لكنها نفسها تنزه المنتمين لها من الفساد, وتشير بأصابع الاتهام للجهات الاخرى, وتغض الطرف عن مناصريها, ويقاس مقدار تضمين الافراد تحت راي عام معين بمقدار ولاءهم او بعدهم من الجهة التي شرعت في تكوين هذا الراي.

من أهم عناصر الراي العام هي المعرفة والسلوك والمعتقدات والعادات والقادة اضافة الى عناصر اخرى, هذه العناصر ان غابت او حاول المكونون للراي العام القفز عليها سوف تجد من يقف بالضد منهم ويشكك في نواياهم.

من ابرز الاحداث التي عصفت بالعراق في الاشهر الاخيرة هو حالة التظاهرات المنادية بالإصلاح, هذه التظاهرات والتي لا يختلف اثنان عن جدية مطالبها واحقيتها الا انها فقدت الدعم والتعاطف بسبب فقدانها لاهم عناصر تشكيل الراي العام, فالقيادة الواضحة والمعروفة كانت غائبة تماما عنها, مما جعل الناس تشكك بالمحركين لها ودوافعهم, كذلك كانت بعض السلوكيات الخاطئة سببا لعزوف الناس, فأعمال الحرق وإغلاق الدوائر وقطع الطرق وحادثة الوثبة والسنك من اهم الاسباب التي افقدت التظاهرات الزخم.

المعرفة التي كانت غائبة في اغلب المشهد كانت سببا في فقدان الدعم الشعبي, فكثير من المتظاهرين كانوا يفتقدون للمعرفة القانونية في الية التظاهر, واخذ الحقوق حتى غدت حركتهم عشوائية.

اهم عامل افقد تلك التظاهرات زخمها هو تهجم المدونين والناشطين المساهمين في التظاهرات على المعتقدات الدينية -وبالخصوص الشيعية- وكان للمرجعية الدينية النصيب الاكبر من هذا التهجم والتسقيط, كما ان الحشد البطل نالته سهام المدونين المسقطة رغم ما يمتلكه الحشد من اثر في وجدان الشعب العراقي.

الراي العام العراقي الوحيد الذي اجمع عليه العراقيون هو محاربة داعش عام2014, والاستجابة لفتوى المرجعية ودعم المقاتلين, الا ان هذا الامر لم يدم طويلا! فما ان تحقق الانتصار الا واتجهت سهام الاعلام المعادي لضرب هذه المؤسسة التي اوقفت مخططات اعداء العراق بفضل تلبيتها لفتوى المرجعية العظيمة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك