المقالات

أمريكا دولة إرهابية  


 

✍️ إياد الإمارة ||

 

٦ آب ذكرى جريمة "هيروشيما" الإمريكية

 

▪ أمريكا ليست داعمة لمنظمات وجماعات إرهابية تفتك بالناس الأبرياء فقط بل هي دولة إرهابية مارقة ولها سجل أسود في هذا المجال، في الحرب العالمية الثانية وتحديداً عام (١٩٤٥) في الساعة الثامنة والربع من صباح يوم السادس من شهر آب في هذا العام، ألقت طائرة حربية أمريكية من طراز بي-29 قنبلة أطلق عليها اسم "ليتيل بوي" وتعني الصبي الصغير، لتمحي مدينة هيروشيما اليابانية و تقتل (١٤٠) ألفا من سكانها الذين يقدر عددهم بنحو (٣٥٠) ألف نسمة، بينما لقي آلاف آخرون حتفهم لاحقا بسبب الإصابات و الأمراض المرتبطة بالإشعاع.

 بعدها بثلاثة أيام تعاود هذه الدولة الإرهابية قصف مدينة ناجزاكي اليابانية أيضاً بنفس الطريقة وتخلف ما خلفته من دمار وقتل في مدينة هيروشيما.

جريمتان مروعتان قتلت الناس بالجملة ارتكبتهما أمريكا بحق مواطنين أبرياء عزل بدم بارد، هذا هو سجل هذه الدولة الإرهابية التي لا تتورع عن إستخدام كل أساليب التآمر والعنف من أجل تحقيق مصالحها غير المشروعة.

لطالما تحدثت هذه الدولة الإرهابية المارقة عن الديمقراطية ونشرها وحقوق الإنسان وتطبيقها، وفي الحقيقة هي الدولة الأكثر بعداً عن الديمقراطية ونشرها وهي تدعم انظمة قمعية إرهابية مستبدة في مقدمتها العربية السعودية الوهابية، وهي الدولة الأكثر بعداً عن حقوق الإنسان وتطبيقها، ولقد رأينا كيف تتعامل بعنصرية وعنجهية مع أبناء شعبها قبل شعوب العالم.

إن كل ما تقوله أمريكا وتدعيه مجرد زيف مكشوف لا حقيقة له، فهي بسجلها الأسود المضرج بدماء الأبرياء في هيروشيما وناجزاكي وبنما وسورية والعراق واليمن واضحة الجريمة ولا تحتاج إدانتها إلى دليل!

لقد قالت أمريكا إنها تقف ضد زمرة داعش الإرهابية وإنها تحاربها، لكن ذلك لم يكن حقيقياً وليس له واقع، أمريكا هي التي تمد داعش بما تحتاجه من معونة وتمكن لهم من العراقيين ولولا التصدي البطولي الكبير من العراقيين لهذه الزمرة الإرهابية ولكافة المخططات الأمريكية الهدامة لنحن في وضع آخر لا نحسد عليه، وماذا فعلت أمريكا الإرهابية في النهاية؟

إغتالت قادة النصر سليماني والمهندس رضوان الله عليهما وهما اللذان كانا ابرز من قاتل داعش ورد عدوانها!

القضية واضحة جداً..

أمريكا إرهابية تدعم الإرهاب وتحاول تمكينه من شعوب المنطقة بكل ما تملك إلى ذلك من سبيل، لا تؤمن بالديمقراطية ولا بحقوق الإنسان قدر إيمانها بمصالحها ومصالح الكيان الصهيوني الإستيطاني الغاصب.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 76.05
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك