المقالات

شيطنة الآخر. 


زهير حبيب الميالي ||

 

إلى  متى ، نبقى نتهم بعضنا البعض،  بأتهامات ما أنزل  الله بها من سلطان  .

متى نصحوا وننتشل فشّلنا من ركام عقولنا ، هل نسينا نحنُ ، عراقين يجمعنا مصير واحد   . 

إلى  أي  هدف وغايه  ، نُريد أن نصل عندما نتهم بعضنا الآخر ، بأتهامات  ما أنزل الله  بها من سلطان  .

إلى أين نريد أن نصل عندما نتهم الآخر،  بأنه  عميل  الى  أمريكا  ، إلى  اين نُريد إن  نصل عندما نتهم الاخرين  بانهم  ذيول  لإيران،    أين  نُريد إن  نصل  عندما  نتهم الاخرين بانهم بعثية،   إلى  أين  نُريد  إن نصل  عندما نتهم  الاخرين  بانهم  كَلاب  للأحزاب     ...الخ ؟؟

هل فكَرنا يوماً بأنَ جميعاً تحت إسم  العراق وتحت خيمة الوطن، أن  احترقت  هذا الخيمة  فيحترق جميع ، من جلس تحتها، وهل فكَرنا يوماً إن  أصاب  إسم العراق  خدوش واذى  فالعار  يلفينا  جميعاً ، لأن  كلنا العراق ، والعراق عنوانّنا  ....

ألا  نعتقد أن  الوقت قد حّان  ، الى بناء بلدنا وأن  كنا متأخرين،   فلنستعد جميعاً ، بعناويننا وصفاتنا  المختلفة  ، 

فليذهب  المنهدس  إلى  الإبداع  وبناء  طرقنا المرهطة بالتراب  ، وبُيوتنا وصُروحنا الأيلة  للسقوط ..

وليذهب الأطباء  للمستشفيات ليضمدوا  جراح معوقينا وجرحانا  من تفجيرات  أعدائنا  ، وليذهب المعلم الى إعداد  أجيالنا  التي تستيقض الى الشوارع  بدل  المدارس،  وليذهب  المحامي  إلى  قرائة  التشريعات  والقوانين  وتشخيص الخلل ، 

وليذهب الفلاح  إلى  إصلاح  الأرض   ...

  فعلى  هذا  الأساس  يفترض  أن  يكون  تسابقنا ، ونتراحم بيننا ، ونحب بعضنا  الآخر  من الذي  جنيناه من اختلافنا   ، لماذا نشيطن بعضنا الآخر  من المستفيد من ذلك وهل فكرنا به !؟ 

متى  نتقبل وجهة  نظر  الاخرين  ، بحسن النية  ، الخلل والمشكلة  تكمن فينا وليس بمن يجعلنا حطب لناره ، لماذا أرضينا  إن  نكون وقود لنار غيرنا ، بسبب عقولنا المحدودة التفكير واحقادنا  البغيضة    ...

أتمنى  أن  نصحو  في  أقرب  وقت  ممكن  ....

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك