المقالات

 الفوضى الاعلامية ... امراض الفرد تتحول الى رسالة موجهة 


    حافظ آل بشارة||

 

تعليقا على مقال مهم للاستاذ ابو علاء الظالمي: 

 

---  الانترنيت تحول الى نقمة لكثرة الضجيج ، وكثرة الصفحات وبرامج التواصل واختلاف المصالح والأمزجة واختلاط الأصوات ، بسبب الانترنيت المتاح للجميع تتحول الرسائل الفردية الى رسائل اعلامية بسهولة ، والمتلقي يساهم في صناعة الاعلام حاليا ليأخذ مكان وسائل الاعلام وينافسها ، لكن رسائل الافراد اغلبها لا تحمل مواصفات الاعلام واغلبها تعبر عن رؤية الافراد او المجموعات او في افضل الاحوال مجموعات حزبية ، وهذه الرؤى متأثرة بالغضب ، القلق ، اليأس ، الخوف ، الحرمان ، الحسد ، الحقد الدفين ، حب الشهرة ، تأكيد الذات وجلب الأنظار ، هذه المشاعر تلعب دورها في رسم شكل الرسالة الاعلامية التي تطلق عبر مواقع الفوضى وصفحات النشر العشوائي والفردي ، هو ليس اعلاما بمعناه المعروف بل تنفيس عن احدى العقد المذكورة ، حاليا اصحاب هذه الرسائل يتعاملون بهذا المزاج المرضي احيانا مع موضوعات خطيرة ، مثل الانتخابات المبكرة ، مكافحة الفساد ، مواجهة الارهاب ، اعادة بناء الدولة ، مشروع تخريب العراق ، تلميع صورة نظام صدام ... الخ ، ومع هذه المحاور الستراتيجية تأتي موضوعات الاثارة اليومية التي بعضها مختلق وبعضها مبالغ فيه وبعضها مصمم ليكون تغطية متعددة المحاور ، بعضها مخطط وبعضها عشوائي لكنه مستدرج ضمن الاتجاه هذا من ناحية المضمون اما من ناحية الشكل الفني فلغة الكتابة غالبا العامية ، التي تسمح للانفعالات بالانطلاق بقوة ، فتجد لغة السباب والشتم والبذاءة المخجلة ، فان ناقشهم عاقل بما لا يشتهون وجهوا اليه اقسى عبارات البذاءة وهتك الاعراض لأنهم لا يفهمون شيئا ويتجنبون اي نقاش ، انه ليس اعلاما بل شجار مستمر وحفنة اكاذيب وانفعالات وبهتان ، تحولت تلك الصفحات الى مزبلة مقرفة لا يمكن للانسان السوي ان يتفاعل معها . وعندما مضت سنوات على هذا الاعلام الفردي المتعفن والضجيج المتنافر ادرك الناس تفاهة ومرض اصحاب تلك الصفحات ، ونرى حاليا ترفعا واضحا في اوساط كثيرة عن التفاعل مع صفحات الاعلام الفردي الواطئ ، فالانسان بطبعه يحترم المعرفة والطيب من القول ولا يخرجه غضبه من حق ولا يدخله في باطل ، لذلك اعتقد ان موجة الاكاذيب وسيل البوح العقدوي والتزوير المقالي والسمعي والبصري سوف تنحسر ، وسيعي الشرفاء والاذكياء ان اعلام التمثيليات والفبركة والاختلاق والبذاءة سائر الى نهايته .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك