المقالات

الهزيمة قبل المنازلة 


محمد هاشم الحچامي   في الصراعات يستخدم كلٌ من  المتخاصمين الأدوات المتاحة له جميعها لالحاق الهزيمة بالاخر ، ومنها الادوات غير الأخلاقية تبعا لطبيعة المقابل ، وإمكاناته وقدراته على استعمال نقاط الضعف لدى مناوئه ،     هذا ما لا يختلف عليه اثنان من المتابعين للحروب والنزاعات حول العالم ، وواحدة من تلك المنازلات التي يلجأ إليها المتحاربين هي الحرب النفسية المدمرة ، و هي هزيمة العدو قبل بدأ المعركة ، وتحطيمه من الداخل بشتى الاساليب ، فتارة بالدعاية المضللة بضعف قدراته و أخرى بسلخه عن قيمه الروحية وثالثة بالتشكيك بقياداته التاريخية أو المرحلية ورابعة بطرح العشائرية و المناطقية  وهكذا ، والأمر الاقسى تحويل الجمهور الذين هم الحاضنة التي تمده بالرجال والمواقف والدعم  إلى اعداء له ؛ مقاتلين ضد قضيتهم يثبطون مجتمعهم ويقللون من عزيمته ، وهذا الانكسار ربما بقناعة وليس بعمالة أو أنهم تحولوا إلى طابور خامس . وهنا المعضلة الكبرى  ، فالأمة تكون مهزومة قبل أن تبدأ الحرب مستسلمة سلفا لعدوها بل تنشده الخلاص من ذاتها ومن أبناء جلدتها ، هذه المرحلة أسقطت امم وتدحرجت تحتها حضارات . وحينما نلتفت إلى العراق الذي مر بأزمات ونكبات نجده يعيش اليوم تلك الحالة ، فغالب الناس تعيش فوضى في قراراتها ، حتى صار الغريب صديق والصديق عدو والقريب بعيد والقاعدة الشعبية متمردة على كل شيء .  هي حالة هزيمة ، تدب في جسد الأمة ، اذهبت العقل وسممت التفكير ، فصار جلد الذات ثقافة و تعداد العيوب فضيلة ، فهبطت لغة المتحاورين حتى غدت الألفاظ البذيئة مفردات قاموسية لا يستحي من استعمالها غالب المتجادلين  لهذا اعادة الثقة بالنفس هي أولى الأولويات ، وهنا يأتي دور رجال الدين والمثقفين والكتّاب وأساتذة الجامعات وخطباء المنبر ومنظمات المجتمع المدني الواعية، وغيرهم من فئات المجتمع النافذة والمؤثرة ليعيدوا الأمة إلى رشدها واثقة بنفسها متخطية الضعف والاستسلام ، وهذا لا يتحقق إلا بالبحث عن أسباب ذلك الانكسار ، وهي أسباب كثيرة منها الحروب والشحن الطائفي والفساد والاراء المغلوطة التي يطرحها الناس ، وبقايا رواسب الطغيان واعتياد الناس الرأي الواحد ، وتقدم جهلاء المجتمع في الصدارة ، في القضايا الاجتماعية والدينية والسياسية والصراعات الدولية حول العراق وصراع المحاور في المنطقة وروح التمرد التي تختزلها الشخصية العراقية ، ولعل الديمقراطية هي ام العلل فالعراقي ما اعتاد حرية كهذه منذ فجر التاريخ وعلى أقل تقدير منذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة في عشرينات القرن العشرين . إنها دعوة لنا جميعا فهل نحن فاعلون ، نحمي أنفسنا وأبنائنا من تخبط اجتماعي سيحرق الاخضر واليابس ، ويجعل العراق عصابات متناحرة يحطمون كل شيء من حولهم ثم يكونون صيدا سهلا بيد الخصوم .      
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك