المقالات

اجراس الخطر ومشروع الإنقاذ  


✍ سعود الساعدي ||

 

تعرض العراق في الربع الأخير من عام ٢٠١٩ إلى قصف هائل للنفوس والعقول والاذهان يعادل في خرابه المادي عدة قنابل نووية ولكن العقل العراقي السياسي والاجتماعي لم يشعر بأهواله ولم تهزه انفجاراته ولا يبدو أنه أدرك عمق تأثيراته كاملة على المديين المعاش والمنظور!. وما زاد الأمر سوءا ان هذا العقل ما زال يعيش حالة الصدمة والانكماش العام وعدم القدرة على المبادرة بعد أن تمت محاصرته سياسيا واجتماعيا على المستويات الداخلية والإقليمية والخارجية وبات يعول على أمرين لا ثالث لهما إما حدث مفاجئ كهدية من السماء أو إنجاز او مناورة إقليمية ناجحة من الحلفاء!.

الربع الأخير من العام ٢٠١٩ هو مرحلة مفصلية من تاريخ العراق المعاصر ونقطة تحول هامة في مسار الواقعين السياسي والاجتماعي ستكون لها انعكاسات جوهرية على مستقبل البلد والمنطقة.

يمتاز العقل السياسي والاجتماعي العراقي العام الراهن بأنه عقل حسي وظواهري سطحي وليس استقرائي استنتاجي عميق ومن جانب آخر هو عقل مصاب بالعمى الاجتماعي وما باتت الحقائق البارزة والدامغة واضحة أمامه حتى لو كانت كالشمس في رابعة النهار.

التعويل في الإنقاذ على "المخلصين المرجعية والشعب" أمر صعب وكلها عناوين عامة بلا مشاريع ناجزة أو رؤية شاملة أو إرادة مغيرة، أو برامج مفصلة وكلها أيضا مفردات لعناوين كانت منفعلة بمسارات الواقع أكثر من كونها فاعلة.

يبدو أن التأسيس لمشروع النخبة المخلصة التي تستند على الناس وعلى المرجعية امر لا مفر منه ولكن قبل ذلك تحتاج هذه النخبة إلى أسس مغايرة للسائد من أفكار و مشاعر ورؤى وقواعد انطلاق والى زاوية نظر من خارج الصندوق وقبل ذلك إلى مصالحه مع الذات تدفعها لحمل هموم الناس والاصلاح ووضعها كأولوية قبل همومها الشخصية والذاتية التي طالما تصدرت قائمة الاهتمام والجهد والعمل والدراسة فتم بناء الحياة الخاصة وضمانها في قبال تضييع الوطن والحياة العامة فباتت عوائلنا وحياتنا الخاصة المضمونة" مهددة لأنها بلا بيئة اجتماعية حاضنة وبلا مناخات سلوكية سوية أو مستقرة وبلا مناخ سياسي ثابت وناجز لتستمر هذه الدوامة المحبوكة بدقة وخبث ودهاء مميز وهي حصيلة جهود استعمارية ومخابراتية عريقة وهائلة ولتنتج السحق المتواصل و التشوه والعطب الدائم والصواعق المفجرة للمجتمع وصولا إلى الانهيار او المعجزة.

ــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.84
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك