المقالات

هل يمكن التطبيع مع الصهاينة ؟  


رياض البغدادي ||

 

منذ مؤتمرها الأول في سويسرا عام ۱۸۹۷والصهيونية تؤكد يوما بعد يوم ، إنها انموذج للاستعمار القائم على السيطرة العسكرية على الشعوب وأوطانها ، وانموذج للعنصرية يعبر عن نفسه بالسعي بنهج واضح ، الى إبادة الشعب العربي الفلسطيني ونفيه من أرضه (فلسطين)، وإحلال اليهود محله ، ليس فقط من خلال الأساليب العدوانية الوحشية وارتكاب المجازر ، بل كذلك من خلال القوانين التي يسنها الكيان الصهيوني ، والتي تتنافى مع قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ، التي تؤكد بإستمرار على ضرورة القضاء على التمييز العنصري .

وإذا كان الصهاينة خلال سنوات عديدة مضت ، ينكرون من حقيقتهم الإجرامية والعنصرية .. فإنهم الآن وكما يبدو في كتابات وتصريحات العديد منهم ، يتبجحون بما فعلوا ويفعلون ولا يترددون في القول ، أن جميع ممارساتهم الإجرامية هي ترجمة للمباديء الأيديولوجية العنصرية ، التي تستهدف نفي وإبادة العربي لكونه عربیا ، وتثبيت اليهودي لكونه يهوديا في أرض فلسطين العربية .

فهذا اليهودي « يوسف جوراني » أحد أساتذة جامعة تل ابیب ، يقول ان الكيان الصهيوني مازال يعتمد في سياسته الداخلية والخارجية ن على الآيديولوجية الصهيونية ، التي تبلورت مبكرا قبل مطلع القرن العشرين ( يقصد منذ مؤتمر بازل عام ۱۸۹۷ ) ، ويحدد ( جوراني ) أربعة مبادىء يتم صياغة المواقف الصهيونية إستنادا اليها .

ويتمثل المبدأ الأول في تجميع اليهود في أرض فلسطين ، وهو المبدأ الذي أدى ( على حد تعبيرجوراني ) الى زعزعة الحق القائم المنفرد للعرب في هذه الارض ، والمتعلق بحق ملكية الأرض ، وفي هذا إشارة واضحة الى الأساس العنصري الذي قامت عليه الآيديولوجية الصهيونية ، المعبر عنه في فرض وجود مجموعة بشرية وترتیب حق لها في الأرض ، على نحو مصطنع على حساب وجود أصحاب الأرض التاريخيين .

في حين يتمثل المبدأ الثاني في تحويل اليهود الى أغلبية ، فالدعوة الى تجميع اليهود في فلسطين يعبر عن الرغبة في جعل اليهود أغلبية في فلسطين ، وبدون هذا الهدف تفقد الصهيونية معناها .

ويتحدد المبدأ الثالث في جعل اليهود فقط هم المنتجون ، بهدف فرض البطالة على العرب وجعلهم خارج الحاجة والتأثير في حياة الشعب الفلسطيني نفسه ، وفرض الإعتماد على اليهود في توفير حاجاته .

ويتجسد المبدأ الأخير ( الرابع ) في بناء فكرة « الأمة العبرية » ، إعتمادا على التطلع لاقامة «ثقافة عبرية» ، ويلاحظ في المبدأين الثالث والرابع ، تكريس الإتجاه العنصري على مستوى العمل والثقافة .

وفي هذا السياق يقول المؤرخ الصهيوني « يوسف کلاونز» وهو يدعو اليهود للسيطرة على المجتمع العربي : « إننا نحن اليهود عشنا ألفي سنة وأكثر بين شعوب متحضرة ، لذلك من المستحيل علينا بل ومن غير المطلوب لنا ، أن نهبط هذه المرة الى مستوی حضارة شبه همجية ، فضلا على ذلك فان أملنا أن نصبح السادة في هذه الارض في وقت من الأوقات ، وذلك يقوم على التمييز الحضاري الذي يميزنا عن العرب ، والذي عن طريقه سيزداد نفوذنا رويدا رويدا ».

هذا هو المنطق الذي تقوم عليه الثقافة الصهيونية ، فكيف يمكن لعربي أن يستوعب هذا المنطق ويتقبله لتسير قافلة التطبيع الى أمام ؟ هل يمكن للعربي ذو الإنفة والرجولة والكرم والبطولة أن يتقبل الرضوخ الى هذا المنطق ؟ وما هو المقابل الذي سيحصل عليه العربي ليتقبل أن تهان كرامته ، وتداس أنفته ورجولته تحت أقدام اليهودي المتعجرف ؟ ألم يقرأ مروجوا التطبيع القرآن وهو يصدح بالآية المباركة ، (الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ العِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعًا ) النساء 139، وقال تعالى مخاطباً لنبيه صلى الله عليه وآله سلم ومسليا له ومصبراً على ما يلقاه من أذى من اليهود ( وَلاَ يَحْزُنكَ قَوْلُهُمْ إِنَّ الْعِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعًا هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ) يونس 65  ...

إذن ، ليعلم المهرولون خلف قوافل التطبيع مع الكيان الصهيوني ، ومن يتقدمهم من أمراء وملوك العرب ، إنما يتبعون سرابا ، لأنهم تعلقوا بما يخالف حكم الله تعالى و إرادته ، وما يروجونه من التوادد مع الصهاينه ، إنما هو تكذيب قبيح سافر لقول الله تعالى (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا ...) المائدة 82 ...

من هنا نعلم علم اليقين إننا منتصرون ، وما يطمحون اليه ، سيكون مصيره الفشل والخسران المبين .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
جلال قاسم
2020-07-26
استاذ رياض البغدادي مصيبة العراق كلها سببها رفضه التطبيع مع الصهاينة .. طبعا مو رفض السياسيين وانما هو رفض الشعب العراقي الذي سوف لا يتقبل التطبيع مهما فعلو
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.37
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك