المقالات

هل يمكن التطبيع مع الصهاينة ؟  


رياض البغدادي ||

 

منذ مؤتمرها الأول في سويسرا عام ۱۸۹۷والصهيونية تؤكد يوما بعد يوم ، إنها انموذج للاستعمار القائم على السيطرة العسكرية على الشعوب وأوطانها ، وانموذج للعنصرية يعبر عن نفسه بالسعي بنهج واضح ، الى إبادة الشعب العربي الفلسطيني ونفيه من أرضه (فلسطين)، وإحلال اليهود محله ، ليس فقط من خلال الأساليب العدوانية الوحشية وارتكاب المجازر ، بل كذلك من خلال القوانين التي يسنها الكيان الصهيوني ، والتي تتنافى مع قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ، التي تؤكد بإستمرار على ضرورة القضاء على التمييز العنصري .

وإذا كان الصهاينة خلال سنوات عديدة مضت ، ينكرون من حقيقتهم الإجرامية والعنصرية .. فإنهم الآن وكما يبدو في كتابات وتصريحات العديد منهم ، يتبجحون بما فعلوا ويفعلون ولا يترددون في القول ، أن جميع ممارساتهم الإجرامية هي ترجمة للمباديء الأيديولوجية العنصرية ، التي تستهدف نفي وإبادة العربي لكونه عربیا ، وتثبيت اليهودي لكونه يهوديا في أرض فلسطين العربية .

فهذا اليهودي « يوسف جوراني » أحد أساتذة جامعة تل ابیب ، يقول ان الكيان الصهيوني مازال يعتمد في سياسته الداخلية والخارجية ن على الآيديولوجية الصهيونية ، التي تبلورت مبكرا قبل مطلع القرن العشرين ( يقصد منذ مؤتمر بازل عام ۱۸۹۷ ) ، ويحدد ( جوراني ) أربعة مبادىء يتم صياغة المواقف الصهيونية إستنادا اليها .

ويتمثل المبدأ الأول في تجميع اليهود في أرض فلسطين ، وهو المبدأ الذي أدى ( على حد تعبيرجوراني ) الى زعزعة الحق القائم المنفرد للعرب في هذه الارض ، والمتعلق بحق ملكية الأرض ، وفي هذا إشارة واضحة الى الأساس العنصري الذي قامت عليه الآيديولوجية الصهيونية ، المعبر عنه في فرض وجود مجموعة بشرية وترتیب حق لها في الأرض ، على نحو مصطنع على حساب وجود أصحاب الأرض التاريخيين .

في حين يتمثل المبدأ الثاني في تحويل اليهود الى أغلبية ، فالدعوة الى تجميع اليهود في فلسطين يعبر عن الرغبة في جعل اليهود أغلبية في فلسطين ، وبدون هذا الهدف تفقد الصهيونية معناها .

ويتحدد المبدأ الثالث في جعل اليهود فقط هم المنتجون ، بهدف فرض البطالة على العرب وجعلهم خارج الحاجة والتأثير في حياة الشعب الفلسطيني نفسه ، وفرض الإعتماد على اليهود في توفير حاجاته .

ويتجسد المبدأ الأخير ( الرابع ) في بناء فكرة « الأمة العبرية » ، إعتمادا على التطلع لاقامة «ثقافة عبرية» ، ويلاحظ في المبدأين الثالث والرابع ، تكريس الإتجاه العنصري على مستوى العمل والثقافة .

وفي هذا السياق يقول المؤرخ الصهيوني « يوسف کلاونز» وهو يدعو اليهود للسيطرة على المجتمع العربي : « إننا نحن اليهود عشنا ألفي سنة وأكثر بين شعوب متحضرة ، لذلك من المستحيل علينا بل ومن غير المطلوب لنا ، أن نهبط هذه المرة الى مستوی حضارة شبه همجية ، فضلا على ذلك فان أملنا أن نصبح السادة في هذه الارض في وقت من الأوقات ، وذلك يقوم على التمييز الحضاري الذي يميزنا عن العرب ، والذي عن طريقه سيزداد نفوذنا رويدا رويدا ».

هذا هو المنطق الذي تقوم عليه الثقافة الصهيونية ، فكيف يمكن لعربي أن يستوعب هذا المنطق ويتقبله لتسير قافلة التطبيع الى أمام ؟ هل يمكن للعربي ذو الإنفة والرجولة والكرم والبطولة أن يتقبل الرضوخ الى هذا المنطق ؟ وما هو المقابل الذي سيحصل عليه العربي ليتقبل أن تهان كرامته ، وتداس أنفته ورجولته تحت أقدام اليهودي المتعجرف ؟ ألم يقرأ مروجوا التطبيع القرآن وهو يصدح بالآية المباركة ، (الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ العِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعًا ) النساء 139، وقال تعالى مخاطباً لنبيه صلى الله عليه وآله سلم ومسليا له ومصبراً على ما يلقاه من أذى من اليهود ( وَلاَ يَحْزُنكَ قَوْلُهُمْ إِنَّ الْعِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعًا هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ) يونس 65  ...

إذن ، ليعلم المهرولون خلف قوافل التطبيع مع الكيان الصهيوني ، ومن يتقدمهم من أمراء وملوك العرب ، إنما يتبعون سرابا ، لأنهم تعلقوا بما يخالف حكم الله تعالى و إرادته ، وما يروجونه من التوادد مع الصهاينه ، إنما هو تكذيب قبيح سافر لقول الله تعالى (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا ...) المائدة 82 ...

من هنا نعلم علم اليقين إننا منتصرون ، وما يطمحون اليه ، سيكون مصيره الفشل والخسران المبين .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
جلال قاسم
2020-07-26
استاذ رياض البغدادي مصيبة العراق كلها سببها رفضه التطبيع مع الصهاينة .. طبعا مو رفض السياسيين وانما هو رفض الشعب العراقي الذي سوف لا يتقبل التطبيع مهما فعلو
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.74
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك