المقالات

اصبع عل الجرح ..رسالة الى اهالي الطارمية ..  


منهل عبد الأمير المرشدي||

 

مرة أخرى وجرح آخر يلكأ به الجسد العراقي في منطقة الطارمية شمال بغداد ويوم اخر وشهيد يسمو بروحه الطاهرة إلى علييين برصاصة غدر من بساتين الطارمية.. انه الجرح النازف على الدوام والبؤرة النتنة لحواضن الفتنة والتطرف والإرهاب وداعش وازلام البعث الهدام. إنها الطارمية التي فشلت معها كل محاولات الحكومات العراقية على اختلافها بالقوة او المصالحة وبالهدنة او الحرب المحدودة لكنها تبقى تذكرنا بجرف الصخر المشؤومة قبل أن تطئها اقدام الحشد الشعبي المقدس حين كانت منبع رعب لتصدير الموت والدمار والقتل في بغداد كربلاء وبابل فجعلت منها سواعد ابطالنا ايقونة النصر الكبرى للعراقيين الأحرار في جنوب بغداد فأمست جرف النصر وشهادة كبرى من شهادات الانتصار العظيم للقوات العراقية .

 لا ندري ماذا تريد الطارميةالتي كان لها اليد الطولى في القتل والفتنة والتآمر والتفجير منذ سقوط الصنم فكانت ولم تزل

كالورم الخبيث ما أن تظنه هدأ واستقر حتى تفشى وانتشر وبث سمومه في الجسد موتا وهلاك وخراب . لا ندري إن كان في أهلها من رجل عاقل او وجيه يحكم عقله او حكيم نرجع له لنسألهم ماذا يبتغوا ولماذا هذا الإصرار على أن يكونوا الحاضن الأكبر للارهاب على تخوم بغداد الشمالية . اقول لهم كما قال الإمام الحسين ع لمن اصطفوا لقتاله في واقعة الطف بكربلاء من جيش يزيد بن معاوية لعنة الله عليهم حيث قال أن لم يكن لكم دين فأرجعوا إلى احسابكم وانسابكم او لستم عربا ..

 نعم والكلام ليس الشرفاء العقلاء اقول هل من المعقول أنكم يا اهل الطارمية تستطيعون وترغبون وتقبلون أن يشارككم فراش النوم مع نسائكم واخواتكم حثالات القذارة من الشيشان والافغان . الم تقتنعوا بعد أن الدم العراقي الطاهر الذي اريق من أبناء الجيش العراقي والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي كان لأجل أن يحرر أرضكم ويحفظ أعراضهم ويعيد لكم ما تبقى من شرفكم. . إلى أين أنتم ذاهبون . لست أدري. اهي عقيدة تحرككم ام دين ام مذهب تعتنقون ام انها عقول البهائم .

ما هذا الحقد الجاثم في قلوبكم المريضة ونفوسكم المأزومة .

 اي عقول خاويه او بالية او ميته هذي التي تملأ جوف ادمغتكم فلا تدركون ولا تفهمون ولا تريدوا أن تدركوا او تفهموا ان الجيش العراقي والحشد الشعبي والشرطة الاتحادية يتعاملون معكم حتى الآن بشيء من الصبر والتصبر والحكمة والتحكم فوالله والله والله في لحظة ينفجر فيها غضب الصابرين سيجعل من اعالي الطارمية أسفلها ومن كبيرها صغيرها ومن نهارها ليلها ، فاصحوا وعودوا إلى رشدكم قبل ان تقع الواقعة عليكم بعدما استمر الدواعش وازلام صدام من بين بساتينكم وسطوح دوركم يقتلون أبنائنا وقادة جيشنا ..

عودوا الى عقولكم والعنوا شياطينكم القابعة في صدوركم المريضة وقلوبكم السقيمة ونفوسكم المأزومة فلا شيء احلى وابهى واجمل واطيب من السلام..

اللهم اشهد قد بلغت ..

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1449.28
الجنيه المصري 75.99
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك