المقالات

نعم انا طائفي!!


  د.حسين القاصد ||

 

لأني لا أملك صفحة فيسبوك حاليا.. تصلني عبر الواتساب صور منشورات فيسبوكية تتهمني بالطائفية..لذلك أقول : نعم انا الطائفي الذي رشحت الشاعر طالب عبد العزيز للتحكيم في جائزة الإبداع وهو المعروف بطائفيته الواضحة بل بمناطقيته حيث يعامل اغلب سكان البصرة بأنهم (لفوو) وهو الحسن البصري الوحيد. نعم انا الطائفي الذي ركضت بسلمان داود محمد لإنقاذه ولم انتظر منه شكرا لأني اعمل بوفائي لأصدقائي وانسانيتي. أنا طائفي جدا حين استلمت منصب مدير عام دار الشؤون الثقافية العامة وسأخبركم كيف... مدير مكتبي سني.. كل موظفي مكتب المدير من أهل سنة.. المشاور القانوني لي سيدة من أهل السنة.. ولأنني طائفي حاربني اثنان أحدهما ( كبير الوسادة) واجنبكم قراءة اسمه.. والثانية امرأة قدمها على حافة القبر.. وهما من الشيعة لكنهما عرقلا عملي.. أنا طائفي لأن سائق البريد في دائرتي اسمه سفيان.. انا طائفي لأن الذي اعفاني من منصبي شيعي.. هل شاهدتم طائفية بهذا الحجم؟ طائفي يودعه موظفوه بالدموع بعد تسليم مكتبه.. طائفي مدير عام من دون حماية أو أي شخص مرافق له لا في العمل ولا خارجه.. طائفي مدير عام يستقبل الموظفين في الباب ليقول لهم صباح الخير.. يصل قبلهم ويخرج بعدهم.. طائفي لأن السائقين اللذين حياتي بيدهما سنيان وكل منهما يناديني بابا.. ويدخلان صباحا إلى مطبخ بيتي لنفطر سوية!! طائفي لأن مسؤولة صفحة أصدقاء حسين القاصد وصفحة الشاعر والناقد العراقي حسين القاصد وقناتي في اليوتيوب امرأة سنية من البصرة.  يالها من طائفية مقيتة.. لا اتمناها لكم يامن وصمتوني بالطائفية لأني اعمل بانسانيتي وعراقيتي لا بنفسيتكم المريضة. لم أفهم ماهو النهج الطائفي الذي اتهمتني به لجنة الثقافة البرلمانية في بيانها الطائفي جدا وهي تشكر الوزير على اعفائي!! أها.. تذكرت اني شيعي وكنت مناصرا للحشد وجلبت الفنانين العرب وزاروا مجزرة سبايكر وجلبت شيخ الأزهر معهم وزاروا الإمامين العسكريين..!  بهذه حقكم لأن الفنانين العرب أكثر طائفية مني وذيول لإيران بل زاروا الإمامين!! رحم الله القذافي الذي مات ولم يتعرف على شعبه.. وكان آخر سؤال منه هو : من أنتم؟ انا حسين القاصد اسمي أكبر من لقبي العلمي وكرسي المنصب الذي هو كرس حلاق لا أكثر.؛ فمن أنتم؟  نسيت ان اقول لكم :  انا طائفي جدا لأني كنت وفيا لصديقي عبد الأمير الحمداني ولم أقبل الترشيح بديلا عنه وهو الذي كان يحمل ( السيفي) الخاص بي بيده.. ويقول إذا كنت أنا العقبة الوحيدة فهذا القاصد بديلا عني. هل رأيتم كم أنا طائفي!!
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك