المقالات

العراق وطني ..!  

124 2020-07-16

محمد وناس ||

 

 يقول رسول حمزاتوف في كتابه داغستان وطني

عندما كنت صبيا احتجت ذات مره للذهاب الى القرية المجاورة واردت الذهاب على طريق ابي .. لكن احد شيوخ الجبال استوقفني قائلا .. درب ابيك اتركه لأبيك وابحث لنفسك عن دربك انت ...

داغستان هذا البلد الذي يقع في الطرف الجنوبي من روسيا . جمهورية فدراليه  تابعه للاتحاد الروسي .. مسلمة . معظم اراضيها تشغلها الجبال والقرى القديمة تصدح على السفوح .

الحياه في داغستان صعبه . والرعي هي المهنة الاكثر شيوعا في داغستان . ان لم يكن الابن راعيا فالأب راعي ان لم يكن الاب راعي فبالتأكيد الجد راعي . متنقلون بين ارجاء بلدهم 

(( يمضي الجبلي مئات الاعوام سائرا ,يتبعه حماره الاليف وعلى ظهره جوال وابريق ( حمزاتوف من كتاب داغستان وطني ) 

ومع اختلاف المواسم بين الصيف  وارتفاع الحرارة نسبيا  في هذا الجزء من الكره الراضية وبين الشتاء القارس جدا مع ثلوج داغستان الروسية يحتاج الداغستاني للتنقل بين المراعي والحقول ليربي اغنامه يحتمي من برد الجبال بعباءة من الصوف .

عباءة الراعي الداغستاني مميزه جدا وتعتبر الزي الرسمي  للداغستاني  وان كان الاجيال الجديدة اصبحت  تبتعد عنها ( في كوبا اهديت فيدل كاسترو العباءة فسائل قائلا لما لا توجد فيها ازرار . فأجبته لكي تنزعها عنك بسرعه عند الضرورة وتستل سيفك . وعند المطر تضعها سريعا على كتف حبيبتك .)) 

كل ما يعرفه العالم عن داغستان انه بلد قوقازي , ان عرفوا  ,,,, مع حكاية من هنا . واخرى من هناك واغلبها تقدم بشكل مغلوط او غير مدرك لما تحمله من ارث او ثقافة اجتماعية لهذا الشعب العريق .

واغلب الناس الذي سمعوا باسم داغستان كانت المرة  الاولى من خلال الاخبار ومن خلال الاحداث الدامية التي حصلت في الشيشان وداغستان في نهاية التسعينات وبداية الالفية الجديدة . ثم جاءت موجه الارهاب لتلتصق تسمية الارهاب بالشيشاني والداغستاني ويصبح هذا اللقب عنوان للإرهاب متجاهلين كل ارث هذا الشعب الضالع بالقدم والمليء بالتراث الجميل والفلكلور الرائع النابض بالحياة والحب والجمال .. 

استطاع رسول حمزاوتوف ان ينقل داغستان الى العالم ويقدم للناس الثقافة الداغستانية بطريقة مليئة بالحياة والروح بدون تزويق او تغير للحقائق  بحلوها ومرها , غثها وسمينها .دون الوقوف طويلا عند السلبيات  ودون عبورها وتميعها .

قدم داغستان كصبية جميلة مفعمة بالحب والحياة

مع ان العراق يحمل من التاريخ ما يفوق داغستان عشرات وحتى مئات المرات .

مع ان العراق يحمل من الارث الفكري والثقافي الانساني ما يفوق داغستان الالف المرات . بل ان ما صدره العراق للبشرية من ثقافات تحولت الى فولكلور شعبي لمجتمعات عده , ما قدمه يفوق داغستان  الالف المرات ..

مع ان العراق فيه تنوع وفسيفساء من كل شيء ( الشعر , الموسيقى , الملابس  , الطباع   , الطعام ,  اللغة . وحتى حكايات العجائز لأحفادهن  ) ما يفوق داغستان  اضعاف مضاعفة .

مع ان العراق فيه شباب رخصوا دمائهم لهذه الارض  , وقدموا لهذا الوطن كل حياتهم .

مع كل هذا لم اجد كاتب عراقي واحد استطاع ايصال العراق للعالم كما استطاع حمزاتوف في كتابه داغستان وطني .

ولم اجد كاتبا عراقيا واحدا استطاع تخليد عطاء هذا الشعب المظلوم

والاغرب من هذا ان تجد من كتبوا عن العراق من غير العراقيين كتبوا عنه   بشكل يدعو  للفخر واحاطوا بكل مكامن الجمال في هذه الارض وكل مكامن الرقي في هذا الشعب . بداء من ستيفن يونك في كتابه العودة الى الاهوار ولونكريج  في كتابه اربع قرون من تاريخ العراق الحديث  ومارجريت لو وصموئيل كرورك  وغيرهم من المستشرقين الذين عشقوا العراق بكل ما فيه من متناقضات . حتى بول بريمر في كتابه سنتي في العر اق مع كل ما فيه من ترهات وتغيب للواقع ومحاوله تغير الحقائق لم يستطع تجاوز الكثير من الايجابيات واضطر الى نقلها وان حاول التلاعب في تفاصيلها .

(((في الجبال ثمة عادة . الفارس لا يقفز الى سرجه قرب العتبة . بل عليه ان يخرج الحصان من القرية . ربما كان ذلك ضروريا لإعادة التفكير في ما يتركه وراءه او ما ينتظره في الطريق ..... )))  رسول حمزاتوف  ,,,  داغستان وطني

كم احلم ان اجد كتاب بعنوان العراق وطني 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.4
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك