المقالات

شعب يرقص على أشلاء قتلاه  

295 2020-07-10

قيس النجم ||

 

ذات يوم جاء أحد الصحفيين، الى الكاتب الإنكليزي مارك توني، الذي كان ثرياً جداً، حتى أنه يمارس الكتابة، وهو نائم في فراشه، وعندما أخبرته زوجته قال: دعيه يرحل، غير أنها عارضته قائلة: هذا لا يليق بك، فأنت ستصبح عما قريب مسؤولاً في الدولة، وهل ستدعه واقفاً ببابك وأنت نائم، فأجابها: عندكِ حق لا يليق بي هذا، أطلبي من الخادمة، أن تعد له فراشاً آخر لينام!

ترجمان التغيير حريتك، وعزمك على صنع القرار وتنفيذه، وتقديم التضحيات، هو أبلغ ما ينطق عنك في ساحات المواجهة، والجزء الذي لا يعرفه معظم الناس، أن حجم المظلومية المؤودة، تبقى متشبثة بالحياة، وتنتظر لحظة خروجها من شرنقة الصمت، الى النهوض بالمسيرة الملقاة على عاتق الأحرار، بما يحقق الإنتظار من فرصة للإنتصار.

عندما يغادر الصدق، مؤسسة بحجم مجلس الوزراء، لخدمة الشعب، وعدم محاسبة مَنْ سرق، ويسرق خيرات الشعب المسكين، فأنها بالتأكيد نائمة، وترغب في أن ينام الناس على أبسط الخدمات، ويبدو أن الحكومة، لا تريد مغادرة مقاعدها الفارهة، لأن ذلك يقطع نومها الثمين، ولا يهم إن كان الحر أو الوباء  أو القتل بالكواتم هي من تودي بحياة الأبرياء، وستهيئ الحكومة قبوراً وشوارع بأسمائهم، وهذا كل ما تستطيع تقديمه.

تعلمنا من الإسلام الحقيقي وعاداتنا، وتقاليدنا العربية الأصيلة، وحضارتنا العريقة، أن نحسن الصنع في وطننا وأهله، فأيها المسؤولون: أحسنوا عملكم لمحاسبة المقصرين، في مجال الخدمات: (الكهرباء، والماء، وشبكات الصرف الصحي) وفوق كل هذا (الامن والامان)، وعالجوا المشاكل من أساسها، وإسترجعوا أموالنا المنهوبة، ولا تأخذكم في الحق لومة لائم، وإلا فأنتم بحاجة الى صعقة كهربائية لتموتوا، حينها فلا دمعة حزن تنساب عليكم، ولا شارعاً باسمكم ولا قبراً يأويكم!

محاكمة الضمير، وفصول الندم العميق، باتت غائبة عن العملية السياسية، لأن أغلبهم يؤمنون، بأن مناصبهم لا تعرف عدداً معيناً من الضحايا، فالمصائب كثيرة، بكثرة الدم المراق على أرض العراق، فلا وجود للإنسانية، ما دام جميعهم يتعاملون، بمقاييس الصفقات المشبوهة، ونسب الأرباح لكل مسؤول، وزيادة أرصدتهم في البنوك الخارجية، أما النزاهة فليس كل ما يقال، يدخل في عالم الصدق والتصديق، والحكومة العراقية بحاجة بأن تدوس بأقدامها على الفاسدين، لا على الشعب الطيب والبريء! 

ختاماً: علينا ألا نرقص مع المطبلين، كي لا نكون شعب يرقص على أشلاء قتلاه، قبل إدراك المعنى الحقيقي، لهذا العرس الإصلاحي وأهدافه، وماذا نريد؟ وإلا سنكون أداة بيد الأعداء من أجل استغلالنا، للوصول لغاياتهم المعروفة، وبقاء نظراتهم المتعالية، وغطرستهم الفارغة المستمرة وهم يدمرون البلد، وإعادتنا الى زمن تكميم الأفواه والقتل والخوف الدائم من المجهول.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك