المقالات

كرامة المرجعية (السيد السستاني) سيادة العراق والعكس صحيح  


خضير العواد ||

 

الدور الأبوي والمسئول الذي لعبته المرجعية وخصوصاً مرجعية السيد السستاني في تثبيت قواعد النظام الديمقراطي بعد تغير عام 2003 ، الذي نال إعجاب العالم بأسره بل الكثير من المنظمات الإنسانية رشحت السيد السستاني لنيل جائزة نوبل للسلام  لدوره الكبير في حفظ الدم العراقي والدولة العراقية الديمقراطية الحديثة.

 وأصبح وجود السيد السستاني كعقبة كبيرة أمام مخططات كل دولة التي تريد ضرب السيادة العراقية  وخصوصاً الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها في المنطقة كالسعودية والإمارات .

 لهذا السبب يريد الأمريكان ضرب هذه العقبة العملاقة التي أرقت الدوائر المخابراتية الأمريكية والتي تعتبر من اقوى الجهات التي تقف حائلاً أمام إنجاح صفقة القرن في المنطقة نتيجة ما تمتاز به من مكانة روحية ومادية على أرض الواقع وكيف لا وهي التي هزت أرض العراق بوجه المخطط الأمريكي الداعشي السعودية في لحظات من خلال كلمات ربانية قليلة ( فتوى الجهاد الكفائي) وولدت الالاف من المقاتلين الأشاوس الذين أدهشوا الدنيا بقتالهم وتضحياتهم الجبارة التي أفشلت المخطط الامريكي الداعشي السعودي في فترة قياسية لما كان يتوقعه الامريكان والعالم وحافظت على أرض العراق وسيادته بعد أن أراد الأمريكان و الدواعش والسعوديون انتهاكها .

 فما قامت به جريد الشرق الأوسط من تعدي على مرجعية السيد السستاني هو مخطط مدروس يقف وراءه من يريد تدمير السيادة العراقية من أمريكيين وسعوديين ، لأن هذا المخطط يهدف الى تسقيط السيد السستاني في أعيون العراقيين ومن ثم تدمير القوة الوطنية الكبيرة المعارضة للمخططات الأمريكية السعودية في العراق ألا وهو الحشد الشعبي .

علماً ان السعودية لم يهدأ لها بال منذ إسقاط الطاغية صدام عام 2003 وهي تحيك المؤامرات وتدعم كل من يساعدها في تدمير العملية الديمقراطية في العراق من أجل إرجاع الأقلية الى الحكم من جديد.

 وقد بذلت السعودية عشرات المليارات من الدولارات بالإضافة الى الدعم الإعلامي الجبار وآخرها فضائية أم بي سي العراق من أجل تسقيط المرجعية الدينية وإبعاد الناس عنها حتى يصبح العراق وشعبه لقمة سائغة للمخططات الأمريكية السعودية الوهابية التكفيرية  وفي مقدمتها صفقة القرن .

 لهذا على الحكومة العراقية أن تقف موقفاً حازما من الانتهاكات السعودية  للسيادة العراقية وتحذرها من تكرار هذا الفعل القبيح الذي لا يظهر الا حقد السعودية وحكامها على العراق حكومة وشعباً وعليها غلق جميع مكاتب جريدة الشرق الأوسط الطائفية العنصرية التي لا تمت للإعلام بأي صلة بل هي عبارة عن أداة تنفذ مخططات العائلة السعودية الوهابية التكفيرية ، لأن كرامة السيد السستاني هي كرامة العراق أرضاً وشعباً لأنها صمام الأمان الذي يحافظ على سيادة العراق فلولا السيد السستاني لم تكن هناك سيادة .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك