المقالات

حكومة الكاظمي الى اين؟


حافظ آل بشارة||   رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي كغيره من سابقيه جاء بتوافق دولي واقليمي مع ابرز القوى الفاعلة في البلاد ، ولكنه بالنتيجة شكل حكومة محاصصة جديدة ، طبعا حساباته قبل التكليف تختلف عن حساباته وهو وسط الأزمة ، فهو يواجه افلاس الدولة ووباء كورونا واستمرار آليات الفساد واستمرار مشكلة المركز مع اقليم كردستان ، ومشكلة دولة خالية من المؤسسات وعاجزة عن القيام بأي عمل تنفيذي ، وكلما مد يده الى ملف مهم لمعالجته وجد فيه لغما يكاد ينفجر بلمسة واحدة ، لذا فمن الافضل له ان يركز على انجاز تشكيل المفوضية الجديدة واكمال قانون الانتخابات المبكرة غير الحزبية وتحديد موعد لها ، اما محاولته معالجة ملفات عديدة ومعقدة فهذا ليس من جدول اعماله ، ملف الفساد يحتاج الى ثورة ، ملف كردستان يحتاج الى ثورة ، الملف الاقتصادي وتنويع موارد الدخل الوطني يحتاج الى ثورة ، لاحظوا ان الذين مرروا الكاظمي لا يتعاونون معه ، اميركا تريد منه انهاء وجود الاحزاب السابقة في العملية السياسية ، لذا فان اغلبهم لا يتمنى له النجاح بل ربما يعيقه بأي شكل ، اميركا ايضا لاتريد بناء دولة عراقية قوية بل تريد فقط ابعاد القوى السابقة ، اميركا مازالت متمسكة بمشروع بريمر وبايدن وتقرير كروكر وكلها تنتهي الى تقسيم العراق ونهب ثرواته وهو هدف لا يخفيه معظم المخططين الامريكيين ...  افشال مشروع التقسيم عمل صعب لا يقدر عليه الكاظمي ان لم يكن ممهدا له من حيث لا يقصد ، ولا تقدر عليه القوى التي فشلت وازيحت ، اذن العراق بحاجة الى ظهور فريق ثوري جديد نفترض انه مكون من المخلصين من كل المكونات ، يجتمعون في تحالف واحد تحت اسم واحد ويخوضون الانتخابات المبكرة كأفراد هدفهم حفظ وحدة العراق ويبدأون عملا نيابيا وطنيا لاعادة بناء الدولة ، الشعور بالاحباط يجعل كثيرا من الناس يعتقدون باستحالة انجاز مطلب بهذا الحجم بينما هو امر ممكن ففي اوساط الشيعة والسنة والكرد والتركمان والاقليات كثير من الرجال المخلصين الشجعان القادرين على صياغة هذا البديل خاصة وان الجميع تذوق مرارة الفشل والفساد والفوضى والتدخل الاجنبي .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
ابو حسنين
2020-07-06
هل هذه الشخصيه مؤهله لادارة الدوله وبهذه المشاكل المتراكمه حسب ماتقول الا تعتقد نصب بهذا الموقع من قبل الامريكان وحلفائهم الاقلميين لجر الشعب العراقي للاقتتال الداخلي والفوضى العارمه للتمهيد تقسيم البلد وانهاكه كيف الذين مرروه ان يتعاونا معه وهو في اول يوم نقض كل الشروط المتفق عليها في برنامجه بل بدء من تحركاته المريبه ينفذ اجندات السفاره الامريكيه التخريبيه والعمل بقرارات ارتجاليه فيسبوكيه لم يحسب نتائجها الا ترى بتشكيل طاقم حكومي وعصابه من المستشارين الجوكريه هل هؤلاء المشبوهيين والمنتفعيين فريق ثوري جديد ضد الفساد وملف كردستان وتاسيس اقتصاد قوي متطور ويعمل بعدم اجراء انتخابات مبكره ليبقى العراق مازوم وهذا ماتصبوا اليه القوى الاستكباريه والمعاديه يمكن ان يكون البلد له وزن ومنعم ان يكون الرجل المناسب في الموقع الاول وان هناك بلد لنا اسمه العراق مو واحد يكول شعليه والاخر يخوط بصف الاستكان
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.4
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك