المقالات

لماذا استعجل الكاظمي؟!


 

مازن البعيجي ||

 

لم تمضي على حادثة زيارة الكاظمي الاستطلاعية الاستعراضية لمقر الحشد وهو يقدم الإحترام والاجلال وأعتبر الحشد ركن القوات الأمنية وسوف نصول به على الإرهاب وردد شطر نشيد الحشد وطلب من الحاضرين يرددون الشطر الثاني! بل ولبس بزة الحشد ووضع يديه على صدره بصورة x كناية عن الإحترام والعرفان للحشد الأمر الذي لم يقنع الكثيرين لطبيعة الملابسات التي سبقت تنصيبه!!!

وأنه جاء بعد أن حصر الأنفصالي الكتل الشيعية بهذا الخيار المر! وبعد أن رأى الضعف في عيونهم وتفتتهم واختلافهم بل وتناحرهم وتمزقهم! وهو رجل مخابرات يعرف تقييم مثل هذه الأمور بدقة!!!

ولكن وضع كورونا وقضية الرواتب والضغط وتململ الناس من ما تلاقيه أهلها والمحبين الضحايا وملفات عليه ترتيبها منها خلق مناخ في ذي قار يمنحه فرصة قانونية او عذر حتى لنقل الارهابيين إلى مكان آخر المطلب الملح سعودياً وامريكياً وغيرها شكل نوع قراءة مناسبة لضرب الأحزاب الشيعية بيد من حديد خاصة وهناك من قد شعر توافق معه ممن تذبذبت مواقفهم في الفترة الأخيرة "اخوة يوسف" وكذلك من حاولوا شق الحشد ، وتسريب معلومات انتشرت بأن إيران هذه الفترة نأت بنفسها عن التدخل بعد شهادة القادة وكذلك فشل القادة الشيعة في مهمتهم وهكذا اختمرت الفكرة مع وسواس الجوكرية ومن وضعهم حوله ممن لا دين له او بعد نظر!!!

قال الساحة إذا فارغة من المعارض الشرس وتصفية الحشد واهانته منجز سوف أخذه معي للأمريكا وهناك اقول لهم اشهدوا لي عند الأمير انا اول من تجاسر على الحشد!!!

لكنه لم يحسبها صح او قل هناك من ورطه ممن لا يرى طرف أنفه ممن يحلمون بوطن التعري والمجون والسفالة والخمرة ونوادي الرقص والدعارة والمدنية في جوار ضريح الجوادين وكربلاء وامير الموحدين وسائر شرف العراق من المقامات والتاريخ! وتصور السكوت جبناً او استسلاماً وما علم أن الصبر على مثله جريمة لكنها الحكمة حتى فجر خزانئه واحترقت ضمائر حسينية مهدوية علوية مرجعية ولائية لا تعترف به ولا بمن حوله ليأتي الرد المناسب والذي قرب من إعلان البيان رقم واحد وكان من وجهة نظري الوقت المناسب ويسير والكل بلع لسانه وأصبحت الدقائق عليه سنوات والفجر دخل في خسوف أبدي!!!

الأمر الذي أشر على حكمة بالغة لدى من اتخذ القرار الشجاع وكان على قدر الحدث والرجل المناسب في الموقع المناسب ، فتم تحديث معلومات الكاظمي والسفارة لكن بحاسبات الحشد لا حاسبات السفارة!!!

 

( البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه مقال قادم نلتقيدمتم ـ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.79
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك