المقالات

يوم الفرار ..!  


عبد الحسين الظالمي ||

 

تلك الصورة العجيبة والحالة الفريدة التي يصورها القران وهو كلام الله  ليوم الفرار  ذلك اليوم الحتمي والذي لا مفر منه كما هو الموت تلك الحقيقة التي لايمكن لاحد انكارها  مهما حاول ومهما فعل  وكل ما بالامر هو ابعاد شبح حلولة المبكر.

والموت واحد وان تعددت الاسباب وختلفت النهايات  وهو وعد صادق من خالق الحياة  بان الموت مصير محتوم  لكل ذي نفس فلا خلود في الحياة الدنيا ابدا، لذلك مهما حاول الانسان ان يبعد شبح الموت عنه سوف يصتطدم يوما بهذه الحقيقة التي يراها ويسمع بها يوميا وربما يشاهد تفاصيلها في قريب او صديق ورغم ذلك يحاول ان يتجاهلها.

الموت مقدمة طبيعية لذلك اليوم الذي يصفه القران بيوم الفرار.( يوم يفر المرىء من اخيه وامه وابيه  وصاحبته وبنيه ....).

فايروس كورونا اثبت  مصداق الايتين  الكريمتين  الاية  التي تقول (يدرككم الموت ولو كنتم في بروح مشيدة ) مهما علا شأنكم و مقامكم  ومهما كان مستواكم  فانتم مهددين فلا بوارج تحميكم ولا قصور ولا حمايات فانتم جميعا اما هذا التهديد واحد ولاول مرة يرى الانسان بعينة شبح الموت ولاصابة تهدد الجميع فلا رئيس ولا قائد ولا كبير ولا صغيرمحصن من هذا التهديد وربما ياتي هذا التهديد بواسطة اصغر مخلوقات الله  لينسف جبروتكم وطغيانكم وحصونكم وقلاعكم  وبوارجكم  وكذا اية  الفرار ( يوم يفر المرء  من  اخيه وامه  وابيه ......).

لو تدبرنا الايتين الكريمتين اية الادراك(يدرككم الموت) واية الفرار( يوم يفر المرء...) لوجدنا مضمونهما رسالة السماء لكل البشر ايها الانسان نهايتك حتمية مهما عملت وتحصنت ويوم حسابك حتمي وذا كنت لازلت متمادي ومنكر او متجاهل   فهذه صور في الافاق وفي انفسكم

تشاهدوها  بالواقع  فلا احد مستثنى من المصير المحتوم  ولا احد ضامن نفسه لغد  لا كبير ولا صغير والامريض ولا سليم  ولا رئيس ولا مرؤس

الكل يهددهم الخطر. وهذه هي صور الموت وهذه صور الفرار امام عينيك يصورها  الله للبشر، وها انت اليوم نراها صور حية في الحياة الدنيا، فبعد ان منحنا الله الهواء مجانا ها نحن اليوم نقف طوابير للحصول عليه لنعي قيمته عندما تمنعه السماء ورغم ذلك يحاول البعض استغلاله وكذا نرى فرار الابن من اخيه الذي يقول عنه انه سنده وحزام ظهره ومن امه وابيه واولاده وزوجته الذي افنى حياته من اجلهم عندماي تعلق الامر بمصيره وهذا ما تتحدث عنه القصص اليومية والمشاهد التي تنقل من مراكز العزل او في مقابر الدفن،.رغم ان هناك تاكيد بعدم الضرر من المتوفي  ونقل العدوى  ورغم ذلك  يفر من اقرب الناس اليه،

 فكيف بقول الحق اليقين وهو يصف  يوم الفرار وصورته المهولة الذي هو حتما واقع في يوم يحشر فيه الناس جميعا  امام رب العالمين .

  فهل يعي الانسان هذه الرسالة ويفر من كورونا الى خالقها ؟ ام لازال متماديا وظلوم جهول   لنفسه ولاخيه ولمصيره الحقيقي . فاعتبروا ياولي الالباب .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك