المقالات

من يخاف من الحشد ومن يعاديه فعلا ؟!  


عبد الحسين الظالمي ||

 

الحشد قوة امنية عقائدية انبثقت على اثر فتوة الجهاد الكفائي من المرجع الاعلى السيد السيستاني  لدفاع عن حياض الوطن ومقدساته، وكان له دورا فعالا في  قلب معادلة الصراع  ضد اعداء العراق وداعميهم، وبسبب علة انبثاقه ودوره الكبير في صناعة النصر الذي اعاد كرامة العراقين وعزتهم بعد ان تعرضت الى هزه عنيفة جدا لذلك ختلفت المواقف معه.

وبناءا على ذلك ولكون الفتوى تضمنت نصوص تدعوا الشعب الى المسانده والدعم لمن في المعركة من مقاتلين وضحايا لذلك هب الخيرين من ابناء الشعب لمساندة هذه القوة  والوقوف خلفها بالمال والانفس ما اوجد علاقة روحية ومقبولية للحشد بين الوساط ابناء الشعب  وكان محط افتخاروتباهي اغلب ابناء الشعب في المناطق الغربية ناهيك عن مناطقة الوسط والجنوب.

والسوال اذا كان الحشد يحظى بكل هذه المساحة من القبول والرضا والحب من ابناء الشعب اذا من الذي يعادي الحشد ويقف ضده؟ ولماذا؟

واذا كان هدف الحشد الدفاع عن العراق وشعبه ومقدساته وقد جسد ذلك فعلا واالشوارع والقصبات وكل تقاطع في عموم مدن العراق وقصباته تتزين بصور الالف من شهداء الحشد وجلهم من الشباب البسطاء  تركوا عوائلهم وملذات الحياة وذهبوا للتضحية بدون مقابل بل البعض تكفل حتى اجرة سفره من والى الجبهة اذا ما السبب الذي يجعل البعض يتنكر لهذا الدور وينقلب ضده  وهو الذي يعترف في قرارت نفسه لولا الحشد لما كان موجود ويتمع بهذه الحرية وبحبوحة الحياة ؟.

والجواب بكل بساطة يعود  الى  اكثر من سبب منها الانقسام  حول موضوع الوجود الامريكي في العراق  لكون امريكا تعادي ايران نتيجة الصراع المستمر بين الطرفين ولكون الحشد يدين لايران لجميلها بالوقف معه في ساعات الشدة التي خذل بها الحشد وبقى يقاتل بموارده  الخاصة والتي سرعان ما نضبت وخصوصا في جانب التسليح والعتاد والذي تخلف عنه الجانب الامريكي ليعطي توقيتات كادت ان تؤدي الى انهيار كل شيء لو لا وقف الجمهورية الاسلامية الايرانية  الى جانب العراق وفتحت مخازن سلاحها وعتادها خلال ايام معدودة ليشهد  ابناء الحشد سيل من الدعم

بالتجهيزات والسلاح والعتاد مما جعله بموقف قوي وساعده  بالتحول  من الدفاع الى الهجوم .

وعلى ضوء الانقسام الداخلي بين ابناء الشعب وبعض  الاطراف والتيارات  والشخوص الذين يرون في الوجود الامريكي سندا لوجودهم مما جعلهم يقفون بالضد من كل من يقف او يرفض العداء لايران.

 لذلك كان موقفهم من الحشد سلبي بغض النظر عن دوره وافعاله   فاطلما امريكا  موقفها سلبي من الحشد لذلك يكون موقفهم  سلبي ايضا وقد يتحول عدائي طبقا للموقف الامريكي  من اي فصيل يتحرك في هذا الاتجاه ومن يتصور ان موقف الحكومة من فصيل حزب الله  هو موقف لفرض هيبة الدولة فهو مخطىء لكون هيبة الدولة لا يقتصر خرقها فقط على موقف حزب الله من الوجود الامريكي  وذنب حزب الله ولواء ٤٥ هو فقط موقفهم العملي من التواجد الامريكي ولا يوجد اي عداء بين الحكومة وهذا الفصيل نابع من خروج هذا الفصيل عن اوامر الحكومة الا في هذا المورد

لذلك من يعادي الحشد ويقف ضده هم من يقفون الى الجانب  الامريكي وويقف معهم الذين يرفضون كل من يقف ضد من له موقف ايجابي من جبهة المقاومة التي افرزها نفس الوجود وتدخل  الامريكي .

و هذا العداء هو عداء تبعي وليس حقيقي  الا من قبل الدواعش ومن يقف في صفهم  ومن يدعمهم فهولاء عدائهم حقيقي للحشد والحشد يفتخر بهذا العداء  اما عداء الاخرين وموقفهم السلبي من الحشد فهو يعتمد على الموقف الامريكي اولا ثم الموقف الذي برز بعد احداث١/١٠  والذي حاول المغرضون زج الحشد بكل الطرق في هذا الصراع الداخلي  لذلك حاول البعض دفع الشباب لتمزيق صور الشهداء والاساءه لبعض الرموز وحرق مقرات الحشد وقتل بعض القيادات وقتل المتظاهرين لتحقيق مخطط زج الحشد ولولا حكمة بعض القيادات وفهمهم للمخطط لحدث ما لا يحمد عقباهوقد سبق ذلك موقف الحشد من مجمل العملية السياسية  والنظام الديمقراطي واشتراك بعض التيارات والاحزاب التي رعت الحشد وساهمت في تشكيلة في  الانتخابات مما اوجد نوع من الصراع التنافسي السياسي.

 لذلك نقول ان هذا الموقف ناتج من نفس التخندق انف الذكر وهو تخندق تكتيكي وليس حقيقي  نابع من ايمان فعلي  بموقف عدائي من الحشد لاننا نرى على ارض الواقع احترام وتقدير واجلال من اغلب ابناء الشعب لكل ماله علاقة بالحشد من مواقف قبل ان تمرغ السياسة انفها ومكرها وخلط الاوراق  بهذا الصراع .

والخاتمة نقول ان هناك ثلاث اسباب  للموقف من الحشد :

الاول -عداء حقيقي لان الحشد هو السد المنيع الذي اوقف مخططهم وهولاء هم الدواعش والبعثية ومن في سفينتهم .

الثاني - عداء وموقف سلبي تبعي ناتج من  الانقسام الداخلي حول الصراع الامريكي الايراني وهذا يتطور شدة وضعف على ضوء هذا الصراع  وتبعاته الداخلية والخارجية

والثالث هم خليط من عداء ومنافسة وخوف وهولاء يرون ان الحشد صمام امان العراق ومقدساته وربما صمام امان في المنطقة  وقد يقف ضد مشاريعهم الانفصالية او التوسعية او  يحجم نفوذهم ومصالحهم ويحد من فسادهم ويدمغ حجهم الطائفية والتي هي سبب وجودهم ونفوذهم  او  ينافسهم في المشروع السياسي  نتيجة اشتراك بعض ممن محسوب على الحشد من تيارات وشخصيات لذلك يحاول البعض ادخال الحشد في اي قضية  تشجع على هذا الموقف  ليجر الطرفين الحشد وبعض الاطراف حكومية كانت او شعبية لصراع المستفيد الوحيد منه هم اعداء العراق الحقيقين وهم معروفين عند الكل داخليا واقليميا ودوليا .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1428.57
الجنيه المصري 76.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك