المقالات

مصطفى الكاظمي أما تضع الخطة الإنقاذية المطلوبة أو الاستقالة..!  


محمد كاظم خضير ||

 

لا تجد في الحديث عن اداء الحكومة في مقاربتها لحل الأزمة المالية والاقتصادية أي كلام أفضل وأعمق مما قاله ابن خلدون في مقدمته عن السياسة والملك «هي كفالة للخلق، وخلافة لله في العباد لتنفيذ احكامه فيهم؛ واحكام البشر إنما هي من الجهل والشيطان بخلاف قدرة الله؛ فإنه فاعل للخير والشر معاً». وبالفعل يمكن توصيف مضمون الخطة الانقاذية البيضاء التي سربتها وكالات الأنباء العراقية قبل أيام، والتي أثارت ردود فعل رافضة وغاضبة بأنها ضرب «من الجهل وعمل الشيطان»ً.

يبدو أن الحكومة جاهلة ومترددة، ولا تملك أية رؤية واقعية لحل الازمة، بالاضافة الى انها لا تقرأ، حيث اثبتت بأنها عاجزة عن مراجعة السبل والحلول التي اعتمدتها بعض الدول.

لم تجد حكومة مصطفى الكاظمي من وسيلة لإطفاء الخسائر التي منيت بها الدولة عبر ما يقارب ثلاثة عقود سوى استقطاع اموال الموضفين والمتقاعدين   ووضع اليد عليها، بدل البحث من مخرج من خلال طلب مساعدات مالية وقروض طويلة الأمد يقدمها صندوق النقد الدولي.

وكان اللافت انه بنتيجة حجم المعارضة الداخلية لهذا الخيار الوارد في القرارت والتخبطات مجلس الوزراء ، والتي شارك في وضعها عدد من الوزراء والمستشارين فقد عمد رئيس الحكومة الى التبرؤ منها، متراجعاً عن التصريح الذي ادلى به لوسائل الإعلام بعد جلسة مجلس الوزراء الأسبوع الماضي والذي اعترف فيه بأن الاقتطاع سيشمل نسبة عشرة بالمائة من اموال المتقاعدين  وأصحاب الدراجات العالية . والموقف المستجد لرئيس الحكومة بالتهرب من مضمون القرارت يؤشر إلى مدى تردّد وعجز الحكومة عن وضع خطة إنقاذية واقعية بعيداً عن نهب اموال الناس، والتسبب بهجرة قسرية جديدة، للعراقيين ، حيث لن يكون من السهل استعادة الثقة بالنظام العراقي لعقد أو عقدين مقبلين.

إن الرئيس مصطفى الكاظمي ووزراءه مطالبون بالبحث عن رؤية واقعية للخروج من الأزمة المالية والاقتصادية، وبالتالي إثبات انهم الخبراء والتكنوقراط القادرون على تقديم الآليات والتحفيزات اللازمة لإعادة الرسملة المطلوبة للدولة والمصارف من خلال ضبط المالية العامة واستعادة الثقة بالدولة ومؤسساتها داخلياً وخارجياً، وفي حال فشلهم في وضع مثل هذه الرؤية العملية الشاملة فإن عليهم الاعتراف بفشلهم وبعدم كفاءتهم للمهمة التي انتدبوا من اجلها.

في رأينا، يمكن للحكومة اذا تحررت من كل الإلزامات السياسية المفروضة عليها من قبل القوى السياسية المشاركة فيها ان تنطلق من جديد في اجراء عملية تقييم للمراحل والاسباب التي تسببت بتراكم الدين العام   ، والخروج بالتالي برؤية شاملة، مع جدول اولويات متدرج لما يمكن عمله من اجل اعادة رسملة الخزينة والمصارف. ويمكن ان تشمل مثل هذه الرؤية والأولويات الخطوات الآتية:

أولاً: العمل على استعادة اموال المصارف والأموال الخاصة التي هربت الى خارج العراق من قبل المسؤولين العراقيين و استعادتها كأولوية لتأمين السيولة المالي

ثانياً: إصلاح الموازنة العامة وتخفيض كل ابواب الهدر، لا بل اقفالها ووضع موازنات لثلاث سنوات متتالية، كخطوة اساسية لاستعادة الثقة بقدرة وتوجه الحكومة على التوصل الى عجز صفر وبالتالي إظهار نيّة وقدرة الدولة على سداد ديونها في المستقبل.

ثالثاً: إعادة هيكلة الدولة وترشيقها، وتنشيط جميع مؤسسات الرقابة، والتخلص من فائض الموظفين، وتعميم الحكومة الالكترونية على جميع مؤسسات وإدارات الدولة، كخطوة أساسية على طريق تفعيل المعاملات ومنع الرشوة والفساد. ولا بد من العمل على إقفال كل الصناديق وإلغاء الإدارات غير اللازمة.

رابعاً: إعادة هيكلة الدين العام من خلال الاستعانة بصندوق النقد الدولي والحصول على دعمه المالي وضمانته للرسملة ولضمان مسار خطة الهيكلة، وذلك من خلال الالتزام بالشروط الإصلاحية التي ينصح بها الصندوق.

خامساً: العمل على استعادة الأموال المنهوبة من خلال تحقيق استقلالية القضاء وتفعيله، وتشريع القوانين اللازمة لتخفيف هذه الغاية.

سادساً: تكليف شركة دولية لتدقيق كل حسابات الدولة والإدارات الرئيسية المهمة كخطوة اساسية على جمع المعلومات عن الاموال المهدورة او المنهوبة وتحديد الجهات المسؤولة عنها.

سابعاً: انشاء صندوق سيادي، يتشكل رأسماله من بعض قطاعات الدولة واملاكها، واصدار اسهم يمكن تمليكها للمؤسسات وللافراد، ومن ابرز هذه القطاعات: المواصلات، والكهرباء، والموانئ،.

ثامناً: الدعوة لحوار وطني برعاية رئيس الجمهورية من اجل سد كل الثغرات في  الدستور من اجل تفعيل عمل مؤسسات الدولة الاساسية، والبحث في وضع استراتيجية دفاعية تستبعد الدولة من خلالها كامل سيادتها، وبما يؤهلها لاستعادة موقعها ودورها داخلياً وعربياً ودولياً.

تقضي الضرورة البدء فعلياً لا بل تسريع إصلاح وضع الدولة وتفعيل عملها بدءاً من تأمين استقلالية القضاء، واطلاق التشكيلات التي وضعها مجلس القضاء الاعلى وتسريع عملية التعيينات المالية والادارية اللازمة.

سيؤدي وضع مثل هكذا رؤية إنقاذية والبدء بتنفيذها الى استعادة ثقة الشعب ، وحثهم على تقديم كل الدعم والمساعدات المطلوبة للنهوض.

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.99
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك