المقالات

عيد القلم، في زمن الكورونا ..!!  


عبدالزهرة محمد الهنداوي ||

 

شغلتني كورونا وتداعياتها  في الأسبوع الماضي،  عن الكتابة في شؤون الصحافة العراقية في ذكرى عيدها الواحد والخمسين بعد المئة الذي مر في الخامس عشر من حزيران الجاري، حتى اننا لم نشعر بطعم  العيد، بسبب هذا الوباء اللعين الذي حرمنا من الاحتفال والاحتفاء بعيدنا السنوي، كما في الاعوام الماضية..   وحين اردت الكتابة عن الصحافة وهمومها في يوم عيدها ، واذ خلوت إلى نفسي وقلمي وجدتني حائرا في الكتابة عن هذا اليوم ، .. أ أكتب عن ذكرياتي مع صاحبة الجلالة وعن اول يوم من دراستي للصحافة في قسم الاعلام الذي كان احد اقسام كلية الاداب بجامعة بغداد ، وأول موضوع نشرته في الصحف وكيف علمنا اساتذتنا مبادئ العمل الصحفي ، واولئك الزملاء الذين اصبح بعضهم نجوما لامعة في سماء الإعلام العراقي وحتى العربي ؟ .. أم تراني اكتب عن واقع الصحافة العراقية اليوم ، وما تواجهه من تحديات جسام، وما هو اثرها في عملية البناء الجديد للعراق ؟… كانت كفة العقل تميل نحو الكتابة عن واقعنا الحالي ، فيما كان القلب بقيادة العاطفة يريد  العودة إلى ذكريات السنين الماضيات، وتقليب اوراقها المليئة بالإحداث ..ودائما للعقل سلطان .

إن عالم الصحافة والإعلام عالم واسع ومتجدد ومتحول ايضا تكتنفه الكثير من الهموم ، ذلك لأن الصحفيين هم قادة الرأي ويمتلكون القدرة على بلورة هذا الرأي باتجاه القضايا التي يريدون لفت الانظار صوبها ، .. وفي بعض الدول يُعامل الصحفي مثل رئيس الدولة ويُمنح تسهيلات كبيرة في شؤونه الحياتية .. وعند الحديث عن الصحافة في العراق وهي التي تحتل تاريخا عريقا ناهز قرنا ونصف القرن من الزمان ، فيمكن القول ان صحافتنا تقف في مقدمة صحافة الشرق الاوسط من حيث حرية التعبير ،وفي حجم المخاطر التي يواجهها الصحفيون ،فضلا عن الدور الذي يؤديه الاعلام بنحو عام، ولسنا بعيدين عن معارك التحرير الخالدة من براثن داعش الارهابي وما رافقها من حضور اعلامي عراقي غير مسبوق، في تلك المعارك.. فكان  الصحفيون والصحفيات والإعلاميون والإعلاميات، يتسابقون مع المقاتلين في تغطيات حية ومباشرة لمجريات المعارك ، ففقدنا الكثير منهم شهداء وجرحى..

واذا انتقلنا الى مشهدنا الحالي، حيث تدور رحى معركة ضروس مع فيروس كورونا، مرة اخرى نجد الصحفي والاعلامي العراقي في الخطوط الاولى، يقاتل بشراسة وشجاعة، قل نظيرها،..وفي هذا دليل، واضح، يؤشر بقوة الى ان الصحافة العراقية، وبعد مضي(١٥١) عاما على ولادتها، لما تزل في ريعان شبابها، فهي لن تشيخ، لان ابنائها، يسلمون الراية من جيل الى جيل، فتبقى جذوة الابداع وقّادة، لن تنطفيء أبدا..

الجميل في الأمر، انه وبرغم صعوبة الظروف والتحديات التي تواجهها الصحافة هنا في العراق ووجود الكثير من المنغصات، الا ان الصحفي العراقي، مازال يحمل قلمه ومعداته، وهو يقدم لوحات من الإبداع، والتجديد، ومشاهد من البطولة والتفاني ..

فألف تحية للصحفيين العراقيين وهم يحتفلون بعيدهم الـ(١٥١)

وكل عام وصحافتنا بالف خير، وعراقنا خال من الكورونا...

ـــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك