المقالات

اثنان لا نتوقع منهما خيرا ..  


عبد الحسين الظالمي ||

 

منذ السبعينات والعراق يشكل عقدة لدول الخليج  حديثة التأسيس والذين كانوا يتمنون ان يصبحوا مدينة من مدن العراق وعندما اقول دول الخليج اقصد بذلك كل دول الخليج بدون استثناء .

كل دول الخليج تعاني من عقدة اتجاه العراق، العراق القوي المتطور يهدد وجودهم ولو نفسيا

وخصوصا بعد حماقة صدام واحتلاله للكويت التي اعطت ذريعة لتعبر دول الخليج عن مكنونات  دواخلها اتجاه العراق، واظن انهم في اجتماعاتهم الخاصة قد تعاهدوا على منع العراق من ان يعيد عافيته وبكل السب ،

لانهم  يشعرون انهم في امان طالما العراق ضعيف، حتى لو كان هذا مجرد شعور فكيف اذا اقترن بتهديد اقتصادي وامني وسياسي وربما حتى مذهبي.

دول الخليج كانت تعاني من لعنة عراق قوي عسكريا واقتصاديا واليوم تعاني من لعنة اخرى عراق  ذوا طابع يختلف عن  دول الخليج في نظامة السياسي وفكرة العقائدي وبذلك اصبحت دول الخليج تعاني من لعنة العراق المتطور المهدد لوجودهم (ولو نفسيا) والعراق المختلف في نظامة وعقيدة اغلب ابناء شعبه.

لذلك اقول كل من يرجوا من دول الخليج خيرا فهو واهم  ويجافي الواقع  .

ان يكون العراق قويا برغبة دول الخليج ومساعدتها فهذه اضغثاث احلام لسبب بسيط ان ذلك يعتبر من وجهة نظر حكام الخليج   العودة الى هاجس (دوخت الراس ) ناهيك عن منافسة العراق لبعض دول الخليج في كثير من المجالات الاقتصادية  ومنها ما يجعل منه ممرا  بين الشرق والغرب  بحكم موقعة الاستراتيجي   وذلك يهدد اغلب موانىء الخليج .

واما الثاني الذي لا نتوقع منه خيرا وواهم جدا من يرى ذلك فهي امريكا ونحن نمر هذه الايام

ونسمع التطبيل للمفاوضات الامريكية العراقية التي يستعد لها الطرفان وان كنا مجازا نقول الطرفان لان الواقع يشير ومن خلال اسماء الوفد العراقي الى ان (وفد امريكا يفاوض وفد امريكا)!

لان وزارة الخارجية ووفدها هم ممثلين لامريكا فالذي يفاوض من طرف العراق حامل جنسية امريكية وممثل السفارة العراقية جوكر امريكي اذا فالوفد سوف يطلع على قائمة بما مطلوب من العراق تنفيذه في المرحلة القادمة،

فلا من حيث الزمان ولا من حيث الظرف ولا من حيث شخوص الوفد العراقي ولا من حيث   ماهية وغايات واهداف التفاوض نرى بصيص امل مرجو من هذه المفاوضات خصوصا ونحن اصحاب تجربة سابقة (اتفاقية الاطار الاستراتيجي) .

العلاقات تبنى على اساس المصالح المشتركة بين الدولتين وبحترام كامل بين الطرفين  وكل هذه الغايات غير متوفرة بين العراق وامريكا

فلا مصلحة للعراق ترجى من هذه العلاقة والاربعين  سنة الماضية من عمر العراق مع امريكا  تقول لم نرى من امريكا ولا خطوة واحدة قط تخدم العراق بل كل خطواتها جاءت من جل تنفيذ رغبة دول الخليج ومعالجة عقدتها من العراق .

وختاما اقول  من يتوقع من دول الخليج  مسعى لاجل بناء العراق واستعادة عافيته وقوته فهو واهم وحتى الذين يقولون ان دول الخليج وخصوصا السعودية تريد سحب  العراق من تحت المظلة الايرانية وارجاعة الى واقعة العربي فهذا ايضا وهم  لان دول الخليج  وان فعلت ذلك حقا فهي تريد ابقاء العراق ضعيفا مضطربا   لان ذلك هدفها الاستراتيجي  وهذا ما تطلبة دول الخليج من حليفتها امريكا فكيف نتصور ان امريكا تريد تجمع  بين هدفين متناقضين؟.

 اذا لا رجوه من الخليج ولا من امريكا وكل ما يجري  انما  اضاعت وقت وكفيان شر وتخفيف احتقان او ربما اطالت زمن بقاء العراق ضعيفا تتلاطمه امواج التناقض الاقليمي .

ــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1428.57
الجنيه المصري 75.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك