المقالات

كيفية معالجة الخلل في إعلام مؤسسات الدولة  

504 2020-04-26

عدنان فرج الساعدي

 

تعرضت دولة مابعد عام 2003 إلى هزات عنيفة طيلة الفترة الماضية ولكنها استطاعت بشكل أو أخر الصمود والخروج من عنق الزجاجة أو تم إخراجها بمساعدة جهات أخرى .

تمثلت هذه الهزات في وجود 175 الف جندي أمريكي ومن دول أخرى في قوات التحالف الدولي الذي أسقط نظام البعث في نيسان 2003 وما سببه من إحتقانات وحرب أهلية وتعطيل لعمل مؤسسات الدولة .

كما تمثل في هزات أخرى كثيرة لامجال لشرحها الان كان أخرها الاحتجاجات الكبيرة التي إجتاحت البلاد والتي انطلقت في الاول من تشرين الماضي

والغرض من وضع هذه المقدمة سبب رئيس نتصور إنه كان سبباً في هذه الهزات وهو فقدان منهجية إعلام الدولة . دولة ما بعد عام 2003 حيث افتقدت الى أدنى مقومات الاعلام الحكومي الناجح الذي يضع الصورة كاملة للمواطن العراقي حيث إن الإعلام يمثل ركيزة كبرى من ركائز الدولة وله الدور الكبير في صناعة أدوات تشكيل الرأى العام للصالح العام..

قد لا يتوقع الجمهور العدد الهائل من المنتسبين الذين يعملون في دوائر العلاقات والاعلام والمكاتب الاعلامية في مقر الوزارة او المؤسسة أو أقسام الاعلام في الشركات والتشكيلات التابعة لهذه الوزارات  والمؤسسات الاخرى ..

ومع هذه الكم الهائل لانجد هناك عمل يعطي صورة عن عمل هذه الوزارات والاسباب هو فقدان كامل للمهنية وأساليب العمل الحديث ولصيغ العمل المعمول بها اليوم في  مختلف دول العالم .

ففي وزارتنا تجد مديريات عامة للاعلام تضم المئات من الملاكات غير المدربة وغير المؤهلة للعمل وهي تعمل بالتوجيه دون أي حركة ابداعية حيث يعتقد هؤلاء ان مثل هذه التحركات يمكن ان تنعكس وبالاً عليهم لذلك يرفضون تقديم رؤى او افكار تطويرية فيما يرفض أغلب المسؤولين ( وكلاء - مديرين - رؤساء أقسام  )  الظهور في وسائل الاعلام او حتى التصريح لها ولاساباب مختلفة أكثرها تتعلق بعدم الصلاحية أو الخوف من التبعات .

ويمكننا أن نرجع لايام لسنوات الموازنات الانفجارية حيث عملت معظم مكاتب الوزارات ومديرياتها على اصدار صحف ورقية ومجلات وصور كانت في أشد حالات البؤس ومع إن الصرف عليها كان كبيرا جدا ويقدر باكثر من 30 مليون دينار شهريا عدا اجور الملاكات العاملة الا انها لم تنتج شيئا يذكر وضلت تكرر اوعز الوزير استقبل الوزير زار الوزير ووجه الوزير .

واغفلت هذه الوزارات والمؤسسات العمل على ايصال الرسالة عبر البوسترات الضخمة في الشوارع وكذلك لم تتحرك وبشكل شبه مطلق  بل الصحيح بشكل مطلق على ادارة الاعمال الكترونيا وعمل ممنهج للاستفادة من مواقع التواصل الاجتماعي لحد هذه اللحظة  وحتى عندما اصبحت للوزارء صفحات في التواصل الاجتماعي كان كبيراً بصفحة الوزير دون أي صفحة أخرى من صفحات الوزارة . والغريب هنا هو اذا انتقل الوزير لوزارة أخرى أو تقاعد انتقلت صفحته معه ؟ مع العلم ان الصرف عليها وتمويلها كان من قبل أموال الوزارة وليس من أموال الوزير ؟

بعض الوزارات والهيئات أنشأت صفحات في مواقع التواصل فيما بقيت لا تفهم الكيفية في إدارتها وافتقدت اية خبرات لاداراتها وبقيت تعمل في بيروقراطيتها لذلك لن ولم تصل هذه الصفحات لاي مديات مؤثرة للجمهور المستهدف ننتيجة البيروقراطية التي يتمتع بها المسؤولون في دوائر الدولة .

شخصيا ومن خلال عملنا في تجمع * اعلاميون عراقيون بلا حدود * زرنا عدد من الوزارات واطلعنا على اساليب العمل فكانت النتيجة إنها تقليدية محظة ولا تتناسب بشكل مطلق مع الثورة الاعلامية في الاتصالات والمعلومات والشبكات الالكترونية .

هذا الأمر جعل الرسالة لا تصل للمواطن العراقي ولهذا نجد يفتقد لابسط المعلومات عن العمل الحكومي والانجازات المتحققة بل الاغرب ان معظم الصحفيين العاملين في الفضائيات ووسائل الاعلام الاخرى ليس لديهم أدنى معلومات عن مجمل المشاريع المنجزة ما بعد عام 2003 وليس بعيدا ان يكذبوك عندما تعرض عليهم الارقام التي حصلت عليها من الجهاز المركزي للاحصاء في وزارة التخطيط  بسبب حجم الكذب والتسقيط الذي تعمل عليه جهات واجندات خبيثة .

ونتصور ان الاسباب في هذا المجال ترجع لعدة أمور ..

منها عدم تعامل المكاتب الاعلامية مع الصحفيين بشكل شفاف وعدم قدرة هذه المكاتب الاعلامية للوزارات على تنظيم مؤتمرات لبيان المنجز واطلاع الصحفيين على الارقام والمعلومات عن مشاريعها وتوزيع الفولدرات التي تحتوي المعلومات والارقام المهمة مع شبه إنعدام في بث مثل هذه المعلومات في وسائل إعلام الدولة ( فضائيات - إذاعات - صحف - مواقع الكترونية - مجلات ).

وقد يكون السبب في وسائل الاعلام نفسها حيث عمل ويعمل قسم كبير منها على طمس معالم أي مشروع يفتتح أوبياناً مهماً لوزارة معينة ولاسباب كثيرة منها تتعلق بالتشهير أوحتى بالابتزاز .

هي دعوة مخلصة للقائمين على هذا الأمر المهم في مكتب رئيس الوزراء أن ينظموا اليات وبرامج واجتماعات محددة للعاملين في هذا القطاع بغية الاستفادة الامثل من الاعداد الكبيرة والطاقات الموجودة وزج طاقات شبابية كفؤء تحمل معها فنون العمل الصحفي وبما يخفف من الهجمة التي تشهنا الاجندات المختلفة التي تريد سؤءاً بهذه الدولة الفتية . وأن تعذر الأمرفأنصح الاستعانة بشركات إعلامية محلية او دولية لهذا الغرض .

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.7
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك