المقالات

اميركا و انيابها التي تقطر دماً !!!

545 2020-03-31

زيد الحسن 

 

لمن نسي او تناسى القرار رقم ٦٦١ الذي  صدر عام ١٩٩٠ ، والذي نص على اقرار عقوبات اقتصادية مخيفة على العراق ، في هذه الفترة لم يبكي طفل من اطفال النظام السابق من جوع ولم يحرم احداً منهم من نوم هانئ ، لقد تكبد الشعب العراقي لوحده مشقة العقوبات الاميركية ، حتى نالت من جسد الابرياء الامراض الفتاكة ، واستمرت هذه العقوبات لمدة ثلاثة عشر سنة .

من المخجل ان نقول اليوم ان العراق واميركا اصدقاء وبينهما معاهدات و مواثيق دولية محترمة ، لاننا لم نلمس من هذه الاتفاقيات شيء غير الخسران وانتهاك السيادة العراقية و قتل رموزنا الوطنية المجاهدة ، اميركا الشيطان الاكبر لا تعرف غير مصالحها فقط ، ولها القدرة على اهلاك شعوب الارض من اجل تحقيق هذه الغاية ، والشواهد كثيرة لا يمكن حصرها على الورق .

اميركا اليوم تستمر بفرض العقوبات على الجمهورية الاسلامية وتضع اسباب لهذه العقوبات لا تدخل في عقل طفل ولايصدقها عاقل ذو لب متقد ، اما السبب الحقيقي والذي يعرفه الجميع ان هذه العقوبات من اجل ايقاف عجلة النمو لهذا البلد ، بعد ان رأت انه اصبح مكتفي ذاتياً عن كل مايصنعه الغرب ، بل ان الصناعات الايرانية اصبحت تنافس الدول الاوربية وتفوقت عليها .

نعود الى سياسة التجويع ، من الذي تناله اي عقوبات تفرضها اميركا ؟ بالتأكيد هم الشعوب وحدهم من يدفعون الثمن ، ولا ننسى ان الشعب الايراني شعب مسلم وعلى جميع المسلمين نصرته وهذه النصرة واجب شرعي على اي مسلم حقيقي ، فلا ننسى واجباتنا الشرعية ونركض خلف اوهام منحتها اميركا لبعض سياسيو الغفلة .

ادى الحصار الامريكي على العراق الى نتائج مخيفة في جميع مجالات الحياة العامة والصحية والبيئية والاجتماعية وحتى التربوية والاقتصادية ، حتى اتت المصيبة التي يعتبرها البعض ( خيراً ) للعراق وهي النفط مقابل الغذاء ، وهذه هي الاهانة الكبرى لكل عراقي شريف ولكل من يشعر بانسانيته ، لقد اعتبرونا وصنفونا كقطيع عليهم اطعامه باياديهم ، و منة يقدمونها لنا علينا ان نشكرهم عليها ونقبل لهم الايادي ، لا يقول لي احداً هي عقوبة رادعة الى النظام الحاكم لان النظام لم يتأثر بها ولا بأي عقوبة اميركية بل زادت هذه العقوبات في طغيانه .

ساستنا الاكارم ان اعتقدتم ان اميركا اليوم راضية عنكم وسوف تمنحكم الاوسمة والنياشين في مساعدتها على فرض عقوباتها على ايران فانتم في وهم كبير ، اميركا لا صديق لها ولا تعترف بكم اصلاً ، انتم بنظرها جنود و مرتزقة تدير دفتكم كيف ارادت ، عليكم الرجوع الى جادة الصواب والعمل على قول كلمة ( كلا اميريكا ) و وضع اياديكم بيد كل انسان مخلص وشريف يرفض ان يكون عبداً مأجوراً ولعبة صنمية بيد امريكا ، وتأكدوا ان انياب اميركا مازالت تقطر دماً من دماء العراقيين منذ سنين خلت .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.99
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك