المقالات

شهيد المحراب .... ذكراك تدمي قلوبنا ....


عبد الحسين الظالمي

 

١/رجب .... ذلك اليوم الذي خطف منا ارواحنا وقلوبنا وعقولنا يوم خطف شهيد المحر   وطار به نحو السماء محلقا  من اطهر بقعة  وهو في جوار سيده ومولاه الذي طلما تمنى ان يعود الية ليشم عطر ضريحه ..

ذلك اليوم الذي  انهالت به الدموع انهارا بدون وعي ، وحارت العقول  ماذا بعد الفقد ؟  فالخطوات لازالت في اول المسير ، والسفينة لازالت في وسط البحر  وها هي تفقد القبطان  على غير موعد .

الكل لم يصدق النبأ  وحاول تكذيب  ما يسمع  محاولا الهروب من هول الصدمة لعل الذي يسمع مجرد حلم او خاطر بال  ، لان الخبر يتعلق

باشخص هو الاب وا لاخ والقائد  والمرجع ، لذلك كان هول الصدمة قاسي جدا .

و احد رجب شهر  مقدس له خصوصية  ويذكر عنه انه شهر امير المؤمنين عليه السلام ، واليوم جمعة ، والمكان مرقد امير المؤمنين ، والتوقيت بعد الانتهاء من صلاة الجمعة وزيارة الامير

والسيد صائم ، وطريقة الشهادة تفجير  لم يبقي من الشهيد شىء يذكر

وكان السماء  كانت انانية جدا فلا تريد ان تبقي للارض شىء من جسده الطاهر ، او ان ذلك الجسد وصل الى درجة  من الطهر فلم يعد بالامكان ان يلامسه التراب ، هكذا اختار الله شهيد المحراب ، وهكذا اصطفاه .

شخص افنى عمره بالعبادة والجهاد والعلم  والتضحية امام جبروت عصره

ومن هنا يبرز السؤال التالي .. اي مكانه اختارها الله لهذا الشهيد واي منزلة وضعه فيها ؟ ومع تلك الايات التي ذكرت هل يوجد اعمى قلب يشك في منزلة  هذا العبد  المطيع لله ورسولة وامام زمانه ؟ اجزم بلاتردد ان من يشك في مكانته عليه ان يراجع

اصل وجوده .

المشكلة اننا فقدناه ونحن بامس الحاجة اليه ولا يراودني الشك ابدا

ان فقده اصابنا بمقتل  فقد اختلت الامور بعده ولم تستقم ابدا  ولازلنا نعاني ارهاصات ذلك اليوم المشؤوم

.والاكثر الامور ايلاما  عندما ترى من يجهل قدر  مثل هذه الشخصية ولااكثر مرارة عندما ترى من يظلم هذه الشخصية ويسلط عليها جام غضبه ولم يقدره حق قدره  رغم ان الكل يعلم ان هذا الرجل عاش مظلوم ومات مظلوم  ولازال مظلوم

ظلامة مركبة من المقربين اكثر من الاعداء والخصوم  ولا غرابة فهذا سيده ومولاه امير المؤمنين علي عليه السلام  المظلوم الاول في الاسلام

هو  وذريته والسيد  محمد باقر واحد من هذه الذريه وهذا دليل حقانيته وصواب طريقه  ومنهجه  لان طريق الحق هذه هي مواصفاته  ( لم يبقي لي طريق الحق من صديق ) هكذا رسم سيد الموحدين طريق الحق الذي سلكه شهيد المحراب  وفاتني ان اذكر

ان رفاق درب الشهيد اثنان وسبعون شهيد رحلوا معه في نفس المكان والتوقيت  وبذلك يكون صاحب الرقمين سبع وستون شهيد من العائله وكلهم نجوم في سماء  المذهب  ، علماء وطلاب و مراجع  والرقم الاخر اثنان وسبعون شهيد رافقوه الى السماء مشيعين له على اجنحة الملائكه  ذلك قدره ولنا قدرنا بعده ولاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

اسال  الله ان يلحقنا به ويجعله شفيعا لنا في الدنيا والاخره بقدر حبنا وتعلقنا به .

 

ــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك