المقالات

خديعة التظاهر لضرب شيعة العراق


علي فضل الله الزبيدي

 

الغريب كل الغرابة في حالات التظاهر في الساحات العراقية ان تتحول هذه الممارسة الديمقراطية الى قوة دكتاتورية واليكم بعض الامثلة على ذلك:

١- عليك أن تتظاهر بالقوة(غصبن عليك وعالخلفوك).. والا انت ذيل

٢- قطع الطرق وتعطيل التعليم وغلق الدوائر(ماكو وطن ماكو دوام)

٣- أخذ الاتوات من المحال التجارية والمستشفيات والمدارس الاهلية(تبرعات ماكو وطن)

٤- يريدون مرشح رئيس الوزراء من المتظاهرين(علاء الركابي) (خوش شغله) عطفا على الخدمة الجهادية.

٥- يريدون بعض الحقائب الوزارية في حكومة علاوي(خوش شغلة اليريد وزارة يطلع يتظاهر)

٦- احدى الأخوات استاذ أكاديمي الان ومن خلال مشاهدتي لأحد البرامج عبر احدى القنوات؟؟؟ تقول الكوتا النسائية مظلومين بيها والمفروض تصير 50% من عدد المقاعد البرلمانية.. سؤالي هل توجد دولة ديمقراطية في العالم تعطي 25% من عدد مقاعدها البرلمانية غير العراق رغم انه لا توجد وفي احسن الاحتمالات في انتخاباتنا أكثر من امرأة استطاعت أن تحقق العتبة الحقيقية في الانتخابات ورغم كل ذلك نجد 25% مقاعد النساء..

اقول أين الديمقراطية والعلمية والمهنية في هكذا طرح واقتراح50%.

٧- عدم قبول المتظاهرين بأي مرشح لرئيس الوزراء وعدم الموافقة على تشكيل الحكومة.. السؤال شلون راح يتم اقرار مشروع الموازنة وقانون المحكمة الاتحادية وشلون اتهيأ نفسها المفوضية للانتخابات المبكرة حتى انحل البرلمان.. المظاهرات بهذه الشاكلة جاءت من أجل الفوضى وخدمة تطلعات الخارج وليس مصلحة البلد.. اين الخروج من أجل الإصلاح ومعالجة البطالة وتحجيم الفساد المالي والإداري ووووو؟؟؟ كل هذه المطاليب الجماهرية تبخرت واتحدى اي شخص يثبتلي أن هذه المطالب ما نساها الثوار الأحرار المنتفضين ووووو !!!

٨- لماذا هذه الهجمة الشرسة باتجاه المكون السياسي الشيعي والرموز الدينية الشيعية والسيد السيستاني.. ثم اين صناع الرأي الذين يطالبون باستقالة برهم صالح ومحمد الحلبوسي وفائق زيدان.. بس التنظير والبطن عالشيعة؟ الم يكن الجميع متشارك بتقاسم السلطات والمغانم؟؟؟ على الرغم أن الشيعة وهبوا دماء زكية وصل عدد شهداء الوسط والجنوب لقرابة36 الف شهيد و200 الف جريح ومعاق فقط في حرب داعش.. كل ذلك من أجل ارجاع الوطن اللي انباع بسوق الخردة.. وكل تلك الصولة كانت بسبب فتوى الجهاد الكفائي للمرجع السيستاني..

٩- لم نسمع أصوات المتظاهرين تندد باستحواذ الأحزاب الكردية بمقدرات البلد من منافذ حدودية وتصدير للنفط وووو.

١٠- الادهى والامر كثير من المحللين السياسيين ومن أساتذة الجامعات.. وجدتهم جل غايتهم تسطيح العقول وتغليف الوعي وتثوير الشارع.. لم أجد هؤلاء وهم كثر أن يطرحوا مشروع حقيقي للاصلاح.. ويرسموا للمتظاهرين خارطة طريق لبيان ما هو الاهم للمرحلة الحالية والقادمة... لم أسمع من هؤلاء المتحللين من يفهم المتظاهرين على أن التركيز على الحكومة وعرقلة تشكيلها يخدم مطامع الخارج ولا يخدمهم.. باعتبار أن المشكلة ليست في الحكومات بل بالطبقة السياسية والطبقة السياسية لا يمكن إزالتها الا من خلال الإنتخابات المبكرة وكيف الوصول إلى الإنتخابات من غير وجود حكومة تنال ثقة البرلمان تشرع مجموعة قوانين ثم يحل البرلمان وتجري الإنتخابات المبكرة..

١١- الساسة الشيعة لبوا طموح العراقين عندما انبروا لجلسة طارئة لإخراج المحتل(ابو الدبابة اللي أتى بالفاسدين) لكنني وجميع العراقيين لم نرى الساسة السنة أو الكرد الا قرابة عشر نواب اعتقد من المكون السني مع غياب السواد الأعظم من هذه الجلسة.. المهم بين(اللي يريد ابو الدبابة).

مؤامرة كبيرة تقع على العراق بصورة عامة وعلى الشيعة بصورة خاصة عبر كلمة حق يراد بها باطل وليس اصلاح.. عليه نحتاج أبناء الوطن الشرفاء ومن كل المكونات

واقول للذين باعوا ضمائرهم أن كان لهم ضمير : كيدوا كيدكم واسعوا سعيكم فوالله لن تنالوا من أمانيكم الا الذل والهوان وقد بانت السرائر الخبيثة والنوايا الفاسدة..

فاما إصلاح يزيح كل الفاسدين والا فهو خديعة عمرو بن العاص لأبو موسى الاشعري..

وأن عاد عمرو بن العاص فلا مجال لوجود ابو موسى الأشعري يتحكم بمصير العراقيين الخلص.. لان صفين لن تعاد مرتين..

ـــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك