المقالات

ميناء الفاو .. نقلة اقتصادية متوقعة ..


عبدالزهرة محمد الهنداوي

 

 

إذا استعرضنا كبريات موانيء العالم التي تبدأ بميناء "سنغافورة" "وشنغهاي"،وتنتهي ، بميناء "ناغويا" الياباني ، سوف لن نجد بينها ، وهي التي يتجاوز عددها الخمسين ، اي اسم لميناء عراقي ، وهذا ليس بالأمر المستغرب ، إذ مازالت منافذنا  الحدودية وفي مقدمتها البحرية (الموانيء) والجوية (المطارات) وحتى البرية ، دونمستوى الطموح ، لذلك ، مازال أمامنا شوطا طويلا ، لكي تدخل موانئنا ومطاراتنا ضمن السجلات العالمية ، بوصفها ، الأكبر والأوسع والأفضل ، .. إلى اخر صفات التفضيل الأخرى ، .. ومما ، لاشك فيه ، ان الموانيء ، تشكل اولوية اولى ضمن سلّم الاهتمامات العالمية ، لما تمثله من أهمية اقتصادية ، نتيجة ، رخص النقل البحري ، وتميزه بنسبة الأمان العالية ، على عكس النقل الجوي عالي الكلفة ، والنقل البري ، الذي غالبا ما يكون عرضة للمخاطر الجسيمة ، وهنا يأتي السؤال الجوهري ، هل نحن قادرون على حرق تلك الأشواط والمسافات بيننا وبين دول العالم الأخرى التي لديها موانيء ؟ ، لاسيما مع وجود عدد من الموانيء المهمة التي يتمتع بها العراق ضمن حدوده الجنوبية ، منها ميناء ام قصر وأبو فلوس والفاو الكبير وغيرها ؟..

أقول ، نعم بالإمكان ان نحقق مثل هذا الهدف الاقتصادي الاستثنائي ، وهنا اتحدث عن مشروع ميناء الفاو الكبير ، هذا المشروع الذي بدأ العمل على تطويره منذ عام ٢٠٠٧ ،ولكن ثمة تحديات كبيرة واجهت إكمال المشروع ، لا ترتبط فقط بقلة التخصيصات المالية ،إنما كانت هناك تحديات أخرى منها وجود الغام متروكة من أيام حربي ١٩٨٠-١٩٨٨ ،و١٩٩١ ، ولكن ضرورة ان يمتلك العراق ، ميناء  على البحر المفتوح ، ضمن قناة "خور عبدالله" يعد أمرا في غاية الأهمية ، وقد مر المشروع ، بمراحل متعددة ، منها ، إنشاء كاسري الامواج الشرقي والغربي ، وقد استغرقت الإجراءات وقتا طويلا غطى مساحة كل تلك السنوات من عام ٢٠٠٧ لغاية العام المنصرم ٢٠١٩ ، الذي شهد انعطافة مهمة في مجريات العمل في مشروع ميناء الفاو الكبير ، من خلال تخصيص مالي مناسب ،وتوقيع عدد من العقود المهمة مع شركات عالمية كبيرة لتنفيذ السداد الخاصة بموقع وخدمات الميناء ، وكذلك السداد الصخرية لأرصفة الحاويات وإنشاء طرق مدخل الميناء وغيرها من الخطوات والإجراءات المهمة ، تتعلق بأرصفة الحاويات وإقامة انفاق وتعبيد الطرق المرتبطة بالميناء ،ومثل هذه المعطيات المهمة ، تؤكد بوضوح ، اننا أمام مشروع عملاق ، يمتد على مساحة ٥٤ كيلو مترا ، فضلا عن كونه يعد اول ميناء عراقي يجري تنفيذه في البحر المفتوح  بنحو غير تقليدي ينبغي التعامل معه بنحو مختلف ، لانه فينهاية المطاف ، إذا ما أخذنا بنظر الاعتبار حجم الميناء ، وضخامة مكوناته ومكملاته ،التي تمتد إلى إنشاء شبكة سككية بطول ١٠٠ كيلو مترا ، تربط الميناء بالشبكة الوطنية ،وإنشاء طرق سريعة ، ومطار ايضا وقاعدة بحرية ، وإذا أخذنا بعين الاعتبار ، وصول الميناء إلى مرحلته النهائية التي تتضمن إنشاء ٤٦ رصيفًا للحاويات و١٦ عشر رصيفًا اخر للبضائع الفل و٢٠ رصيفًا للبضائع العامة ، وأرصفة أخرى للمشتقات النفطية ،وسوى ذلك من التفاصيل المهمة ، يمكن ان نستنتج من خلالها ، ان ميناء الفاو الكبير ،سيكون واحدًا من بين اكبر عشرة موانيء عالمية ، ليس من بينها ميناء عربي ، ، ولنا ان نتصور حجم ومقدار الأثر الاقتصادي لميناء عالمي بهذا الموقع المرموق ، بالتأكيد انه سيحول العراق إلى مركز اقتصادي دولي يشكل أهمية استثنائية لكل بلدان العالم ، ولهذا فان تلك البلدان ستكون حريصة كل الحرص ، على استقرار المنطقة ، وابعادها عن اي صراعات او نزاعات إقليمية او دولية ، لانها باتت تمثل ممرا أساسيا  للبضائع المتبادلة بين الشرق والغرب ، ومثل هذه الحركة الاقتصادية ، لن تقتصر على محيط الميناء ، اومحافظة البصرة وحسب ، إنما هنالك الكثير من القطاعات الاقتصادية المهمة ، ستتحرك بقوة ، وسيؤدي ذلك إلى توفير ملايين فرص العمل المباشرة وغير المباشرة ، وسيفتح افاقا واسعة للتنافس الاستثماري العالمي في جميع ارجاء العراق ،.. وهنا ، لا اتحدث  عن خيال علمي ، او احلام عصافير ، إنما هي حقائق شاخصة في المشهد ، فأمامنا اقل من ٤سنوات للوصول إلى هذا الذي نتحدث عنه ، شريطة توفير متطلبات إنجاز المشروع ،وفي مقدمتها التخصيصات المالية ، فالبنى التحتية تحتاج إلى ما يقارب الـ(٣) ملياراتدولار لإنجاز البنى التحتية ، ونحو ملياري دولار ، لتنفيذ عقود جديدة ، ولعل الحديث عنه كذا مبالغ ، ضمن مدة زمنية محددة ، وشحة واضحة في الموارد ، يبدو من الصعب توفيرها ، لذلك أقول ، ان بالإمكان  الاستثمار في الاتفاق العراقي - الصيني، وإعطاء الأولوية لمشروع ميناء الفاو ، وإنجازه في موعده المحدد ، لإحداث تلك النقلة الاقتصادية الكبيرة في الاقتصاد العراقي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.7
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك