المقالات

الجنوب يحترق ،ونحن عنه غافلون


محمود الهاشمي

 

بالدعوات التي أطلقها شيوخ عشائر (الكوت) في إنقاذ المحافظة من (التخريب) تكون القوات الأمنية قد فقدت معنى وجودها وتحولت إلى صفوف العاطلين عن العمل ، ومن الضروري إيقاف الرواتب الممنوحة لأولئك الذين أوكلت إليهم مهمة حفظ الأمن فتنصلوا عنها!!

كيف للأستاذ الجامعي الذي كان يرى في (الحرم الجامعي) مكانا أمنا ومركزا علميا مدعاة للفخر والاعتزاز ، وكيف سينظر له الطلبة الذين طالما حلموا أنهم سيحصلون على الشهادات علمية تميزهم في الجانب الوظيفي والاجتماعي !! هذا الصرح العلمي (جامعة واسط) حرقها شخص يدعى (عفلوك) فيما القوات الأمنية تراقب النار وهي تشتعل في مرافق الجامعة الواحد تلو الأخر ، والنار تلتهم المكاتب والمؤلفات والأطروحات.

إذا كانت العشائر هي من تتولى (حفظ الأمن ) فلماذا لا نحول رواتب القوات الأمنية إلى شيوخ الشعائر ليتم توزيعها وفقاً للمهمة الموكلة لكل شخص؟ السؤال :- ما هي الصلاحيات التي يمتلكها شيخ العشيرة في الجانب الأمني وأي القوانين ستحميه في حال إصدار إي إجراء امني ؟

الكتل السياسية (سعيدة) بهذه الفوضى بالجنوب تحت شعار (يمغرب خرب) فقد اتخموا بالفساد وان الحرق والدمار سيضيع (مساويء) كثيرة ومثلهم (المحبطون) الذين يرون في حرائق بلدهم (متعة) التماهي مع المشهد .

المندسون يحسنون حرفة الحرق والتدمير وتعطيل مؤسسات سوف لا يتوقفون عن ذلك ، وسوف يزداد عددهم يوماً بعد يوم فهناك من يعجب بإعمالهم وهم يتجاوزون على القانون ومنهم من يخشاهم فيلتحق بهم وسيصبحون بعد حين كامل زمام الأمور بأيديهم سواء في البعد السياسي أو الاجتماعي أو الاقتصادي ، وعندها ستصبح مواجهتهم (مشكلة) لان لكل منهم عمقه الاجتماعي والمالي وغيره ، ناهيك إن قناة دجلة ستجعل منهم رموزاً وطنية وثورية وقادة حركة تحرر ، خاصة وان أعمالهم خارج جغرافيا مالكيها .

إذا ترك الجنوب وبعض محافظات الوسط على هذا الحال فسوف تفقد هذه المحافظات قيمتها سواء الدينية والاقتصادية وحتى الاجتماعية ، وان المطالب المشروعة لم تعد في أولويات احد ، وما شهدته من حرائق للإطارات وفوضى النار على مدى يومين في ساحة ألخلاني ، تيقنت ان قبضة الأمن مقطوعة ، وان رجال الأمن أشبه بالمتقاعد يستلم راتبه بـ(كي كارت) نهاية الشهر دون عمل .

جميع أصحاب المحال التجارية والمخازن ، يندبون حظهم، ويتمنون لو تتوفر لهم فرصة نقل أموالهم إلى بلد أخر ولكن المشكلة مبالغ (المديونية) للتجار في الداخل والخارج !

هذه (الفوضى) تذكرني بأيام الاحتلال الأولى عندما انهار الأمن وأصبحت دوائر الدولة نهباً وحرقاً وتدميراً .

لا احد ينجو من هذه (الفاجعة) ولا تنتظروا توقفها ، لان من يقودها يملك ورقة (الجوكر) التي تصالح جميع الأوراق في اللعبة .

إن (المطالب المشروعة) التي خرج من اجلها المحتجون ما زالت قائمة ، وهي ذمة في رقبة كل من سوف يتصدى للسلطة، لكن كيف لنا أن نقيم (انتخابات مبكرة) في ظل الحرائق هذه؟

ـــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك