المقالات

كيف يتم الإصلاح ( أزمة حكومة أم أزمة مجتمع)


الظروف الخطيرة التي يمر بها الشعب العراقي هل هي نتيجة فساد الحكومة والقيادات السياسية ام هي نتاج فساد مجتمع كامل ،لأن فساد الحكومة والقيادات السياسية يمكن إصلاحه من خلال تغيرهم أو عزلهم أو تنحيتهم إن كان بالقوة أو من خلال صناديق الانتخابات وجلب نخبة جديدة صالحة تدير شؤون البلد بالشكل الأفضل ،

ولكن سؤال يجب أن يطرحه كل عراقي على نفسه أي فئة أو طبقة في المجتمع لم يغلفها عنوان الفساد ، الأطباء ألم يصبحوا تجاراً فاسدين يلعبون بأرواح الناس وقصصهم اصبحت من الشهرة فأنها تجري على كل لسان ، فمنهم من يعطل أجهزة المستشفيات الحكومية الحديثة من أجل الذهاب الى عيادته لأنه يملك جهاز مشابه في عيادته ، واغلبهم يتفق مع الصيدلي القريب منه فلا تصرف وصفة الدواء إلا من هذه الصيدلية ، وبعضهم يدفع المريض الى إجراء تحاليل ليس لها علاقة بمرضه فقط من أجل إجبار المريض على تفريغ جيبه بما يملك من النقود ،

هذه بعض العناوين وكل فرد في المجتمع عنده قصة تجعلك جامد من هول الصدمة مما أجبر أغلب أبناء المجتمع الى السفر من أجل العلاج (طبعا حديثنا عن الأغلبية مع وجود الشواذ من الطيبين والصادقين في عملهم من الأطباء) ، المحامون ألم تشتهر هذه الطبقة بأخذ الرشاوى من أجل تزوير الحقائق وقلب الوقائع وجل المجرم مفترى عليه والضحية هو المفتري ، ألا يمتلك كل فرد في الشعب العراقي قصة تزوير تجعلك تفتح فمك من شدة التعجب والشيطنة ،

فكم من مظلوم سرقة منه أملاكه من خلال تزوير السجلات والسندات وكم من مظلوم طعن في شرفه من أجل الضغط عليه في تغير الحقائق وغيرها حتى أصبح لكل قضية لها متخصص من المحامين يلعب بمحتواها مقابل مبلغ معين حتى أصبح بعض المحامين يلقبون بهذا المبلغ لشهرته كفلان شدة وغيرها ، حتى صبح المحامي رمز الفساد في المجتمع ( مع جل احترامنا للشرفاء منهم وهم القلة القليلة) ، وأما أسواق الخضرة والفواكه فأنها تجذبك لجمال عرضها وتنوع المواد فيها ، فعندما تراها تصبح أسير اقتنائها وبعد الشراء والذهاب الى البيت تلاحظ الذي في الكيس يختلف كليا عما رأيت في العرض تلاحظ البضاعة التلفانة (الخايسة) او غير ناضجة أو بضاعة غير مرغوب بها ، لأن أغلب البقالين يعرضون شيء ويبيعون شيء أخر ،

وأما القضاة فحدث ولا حرج والبناءون فحديث كل مبتلى بالبناء وأما التجار فقد جعلوا أسواقنا تمتلئ بأسوء البضاعة بل بقمامة الشركات العالمية من أجل جني أرباح أكثر وأما المدرسون والمعلمون فقد جعلوا جل نشاطهم وإبداعهم في الدروس الخصوصية مع إهمال التدريس في المدارس الحكومية حتى أصبح الذي يريد النجاح ويأخذ معدلات عالية عليه بالدروس الخصوصية وإلا فالفشل يلازمه فكم من طالب ترك الدراسة لأنه لا يملك مستحقات الدروس الخصوصية وهذا ينطبق على جميع المهن والوظائف في المجتمع مع وجود القلة القليلة التي أصبحت مرفوضة من قبل المجتمع أو شبه معزولة وهي الصادقة والأمينة ، فأزمتنا ليست أزمة حكومة وقيادات بل هي أزمة مجتمع كامل وبالأصح هي أزمة أخلاق يعاني منها المجتمع ، وما أعضاء الحكومة أو القيادات السياسية ما هم إلا أبناء هذا المجتمع فمن يريد ان يحكم من بعدهم سيأتي من نفس المجتمع فالنتيجة ستكون هي هي لا غير لأننا نعاني من أزمة أخلاق أولاً وأزمة إدارة ثانياً.

خضير العواد

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك