المقالات

لا يلدغ مؤمن من جحر مرتين


مجيد الكفائي

 

لا يختلف اثنان ان العراق وعلى مدى 16 عاما كان عرضة للنهب والسلب والتدخلات ، ولا ينكر احدا ان الحكومات السابقة لم تعمل شيئا من اجل شعبها ، فبقي حال العراقيين على ما هو عليه ، فيما اصبح البعض من السياسين والوزراء أثرياء على حساب الشعب الفقير، فالكعكة كانت كبيرة ونال البعض منها الكثير .

  ولكي يبقى العراق ضعيفا ومواطنه جائعا  ولكي يتقاسم البعض الكعكة ويأكلونها فقد ساهم تآمر الكثير من الدول على العراق لاشغال العراقيين في الدفاع عن أنفسهم ووطنهم بخلق ظروف تلهيهم وحروب تشغلهم وتنسيهم ،فالدفاع عن الوطن اهم بكثير من المطالبة بحقوقهم وكانوا بحق "معلمين " فقد استغلوا مطالبات مواطني بعض المحافظات بحقوقهم وأشعلوا نيران الحرب وادخلوا داعش الى العراق مستغلين انشغال الشعب في تلك المحافظات وصوروا لهم انها المنقذ ، واليوم وبعد ان انتصر العراق وحرر بدماء الشهداء وثكل الأمهات وصبر الرجال أحزنهم ان يطالب الشعب بحقوقه .

 هؤلاء " المعلمين" سيقومون حتما بإلهاء العراقيين من جديد بشيء جديد ولعبة جديدة كي يبقى العراق على ما هو عليه ولن ينهض من جديد عراقا عظيما ، لذلك فعلى العراقيين ان ينتبهوا جيدا كي لا تسرق مطالبهم ولايدخل الغرباء والدخلاء من جديد .

العراقيون يريدون إصلاح اوضاعهم وبلدهم وهذا حقهم والمتآمرون يريدون استغلال مظاهراتهم وتدمير العراق من جديد بطرق شيطانية، قد لا يفكر بها احد، لذا يتوجب على حكومة السيد عبد المهدي ان تكون حذرة جدا وان تحمي المتظاهرين وتعمل وبسرعة على تحقيق مطالبهم المشروعة في حياة حرة كريمة وتحقق للعراقيين ما عجزت عنه الحكومات السابقة وان لا تكررأخطاءها ، وعلى المتظاهرين ان يطالبوا بحقوقهم حتى نيلها، وان يحذروا من الدخلاء وممن يريد  ان يلعب لعبة الشياطين من جديد فالمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك