المقالات

من حق الشعب


مجيد الكفائي

 

الشعب مصدر السلطات، وهو وحده من يقرر مايريده، خصوصا اذا كان هذا الشعب قد تعرض على مدى سنوات طويلة للتجويع والتهميش والاضطهاد الحياتي ، وسرقت خيراته،  ونهبت أمواله وسلبت حقوقه بيد الفاسدين والفاشلين وتسلط عليه من لا رحمة في قلبه ولا ضمير يحاسبه ولا يخشى الله في عباده .

الفاسدون،المترفون الذين لم يذوقوا الجوع يوما عليهم ان يفهموا ان العراقيين ملوا منهم وعليهم ان يتركوا الشعب ليقرر بارادته طبيعة النظام الذي يريده والحياة التي يحلم بها

فقد بلغ السيل الزبى وماعاد للعراقيين ان يتحملوا اكثر  او ان ينتظروا طويلا ،وعلى الحكومة العراقية ان تحقق لهم الان ما يطالبون به من حياة حرة كريمة وامن واستقرار وضمان اجتماعي وصحي وفرص عمل فأغلبهم لم يذق الى الان طعم الحياة ولم يشعر يوما بالفرح ، ينام مهموما لايعلم ايجد في اليوم التالي قوتا لعائلته ام تنام  عائلته بلا اكل بينما  يبيت غيره من الحاكمين والفاسدين مبطانا متلذذا لايدري  عن الفقير شيء ولايعلم أجاء  الحر ام البرد، كل ذلك يجب ان ينتهي وان تسود العدالة وان يعيش العراقي كما يعيش اي إنسان في العالم يحميه القانون من كل شيء، من الفقر، ومن الاستغلال ، ومن الاعتداء ، ومن القتل ، ومن نهب ثرواته لصالح أفراد معدودين وجهات متنفذة، وان لايحرم من ثرواته التي وهبه إياها رب العالمين، فثروات العراق للعراقيين وليس لغيرهم وعلى الحكومة الحالية ومجلس النواب العمل على تشريع القوانين التي تخدم المواطن اليوم وليس بعد حين وتحميه وتحمي الأجيال المقبلة، وعليهما ايضا ان يعملا من اجل رفع معاناة المواطن التي سلبت حقوقه واتخاذ إجراءات فورية لتخفيف الفقر ومحوه من حياة المواطن  إبتداءً بتخفيض أسعار البنزين والغاز وإطفاء ديون الكهرباء ومنح رواتب وإعانات مستعجلة لكل العراقيين وانصاف المتقاعدين بزيادة راتب من يقل راتبه عن المليون دينار وتشغيل العاطلين عن العمل من الشباب وزيادة مفردات البطاقة التموينية لانها قوت الفقراء الذين لا يجدون مايأكلون وانتهاءً باصلاح النظام السياسي ليكون كما يريده الشعب نظاما يخدم الشعب  ، الشعب وحده وليس الطبقة السياسية والحكام وإعطاء كل ذي حق حقه وتغير القوانين التي تسببت بخلق طبقات اجتماعية ثرية جدا وأخرى فقيرة معدمة ومحاسبة الفاسدين ومن تسببوا بمعاناة العراقيين وحرمانهم من ابسط حقوقهم في الحياة 

ان على حكومة السيد عبد المهدي ومجلس النواب ان يشرعا فورا بتحقيق مطالب المتظاهرين السلميين وحسب خارطة الطريق التي نصحت بها المرجعية وعلى كل الأفراد والجهات والدول ان تنأى بنفسها عن التدخل بالشأن العراقي الداخلي وتسمح للعراقيين ان يغيروا ويصلحوا ويحاسبوا فهم وحدهم من يحق لهم ذلك.

ــــــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك