المقالات

الشَّعائِر.. رُؤيَةٌ فِي الجَدَليَّةِ (٧)


نـــــــــــزار حيدر


لقد كانت دماء وتضحيات الأَحرار في إِنتفاضة صفر الظَّافرة عام ١٩٧٧ سبباً عظيماً من أَسباب حماية شيئَين عند العراقيِّين؛
الأَوَّل؛ هو جَذوة التحدِّي وروح المُواجهة للنِّظام الديكتاتوري الإِستبدادي، وبالتَّالي من عوامل إِسقاط المشروع التَّغريبي الذي جاءَ بهِ [حزب البعث العربي الإِشتراكي] بزعامة الصَّليبي العِلماني المُغترب مَيشيل عفلق، للبلادِ العربيَّة وتحديداً لبلادِ الرَّافدين.
لقد مرَّ على العراق مشرُوعان خطيران الأَوَّل هو المشروع الإِلحادي الذي قادهُ وعمِل عليهِ الحزب الشِّيوعي، خاصَّةً في الفترة التي سيطر بها على الشَّارع تحت عَباءة إِنقلاب [١٤ تموز عام ١٩٥٨] والثَّاني هو المشروع التَّغريبي الذي قادهُ البعثيُّون خاصَّةً بعد سيطرتهِم على السُّلطة في إِنقلاب [١٧ تمُّوز ١٩٦٨].
ولقد واجهَ المشرُوعان الدِّين وعقائد النَّاس بشكلٍ مُباشر، من خلالِ الشِّعارات والثَّقافات والسِّياسات والمنهجيَّات، إِلَّا أَنَّهما، وفي نفسِ الوقت، فشلا فشلاً ذريعاً لأَسباب عدَّة، منها وعلى رأسها تصدِّي المرجعيَّة الدينيَّة للمشروع الأَوَّل سواء بالفتوى التي صدرت عن المرجعِ الأَعلى وقتها وزعيم الطَّائفة الإِمام السيِّد مُحسن الحكيم وعن بقيَّة المراجع في النَّجف الأَشرف وكربلاء المقدَّسة، أَو بالتصدِّي الفكري والثَّقافي الذي أَسقط المشروع بالتَّحليل التَّاريخي والعِلمي المَنطقي كما فعلَ ذلك المفكِّر الإِسلامي والفيلسوف الكبير الشَّهيد السيِّد محمَّد باقر الصَّدر، وتحديداً من خلالِ سِفرَيهِ الخالدَينِ [فلسفتُنا] و [إِقتصادُنا].
أَمَّا المشرُوع التَّغريبي الذي قادهُ [حزب البعث] فقد تمثَّلت صُور مواجهتهُ بعدَّة أَشكال، منها وعلى رأسها التصدِّي الجِهادي الذي تمثَّل بالإِنتقاضات الشعبيَّة والثَّورات الجماهيريَّة التي لم تهدأ طِوال [٣٥] عاماً من سلطتهِم، فضلاً عن التصدِّي الفكري والحركي الذي قادتهُ فصائِل الحركة الإِسلاميَّة بمختلفِ أَسمائِها ومسمَّياتِها.
لقد فضحت إِنتفاضة صفر المُظفَّرة النِّظام وعرَّت مشروعهُ التَّغريبي العِلماني المُخادع.
إِنَّها هزَّت حتَّى البعثيِّين أَنفسهم، ولقد بانَ ذلك في تمرُّد قيادات رفيعة المُستوى على قرارات الإِعدام والسِّجن التي صدرت ضدَّ عددٍ كبيرٍ من المُنتفضين، من الذين رفضُوا أَن يكونُوا أَداةً لتمريرِ القرارات الجائرة.
كما اتَّضح ذلك بعد عامَين وتحديداً في تمُّوز عام ١٩٧٩، عندما تمرَّدت العشرات من القِيادات الحزبيَّة التي سُمِّيت وقتها [يساريَّة] على قيادة الطَّاغية الذَّليل صدَّام حسين للدَّولة والحزبِ الحاكم، والذي بادرَ إِلى تصفيتها قتلاً وتمثيلاً ليخلو لهُ الجَو.
الثَّاني؛ هي أَنَّ تلك التَّضحيات حمت الشَّعائر الحُسينيَّة من حِراب النِّظام الجائر.
لقد أَراد النِّظام أَن يقضي على أَيِّ أَثرٍ من هذهِ الشَّعائر، فكان يُطارد المجالس الحسينيَّة التي يقيمُها النَّاس في البيُوت، وكان قد منعَ الزِّيارات والمواكب والرَّايات وكلُّ ما يمتُّ إِلى الحُسين السِّبط (ع) وعاشوراء بصلةٍ.
كانت فرائصهُ ترتعد خوفاً ورُعباً من إِسم الحُسين السِّبط(ع)، لأَنَّ كلَّ حرفٍ من إِسمهِ بمثابة ثَورة تجرف عرُوش وسيل مُقاوم يقضي على ديكتاتوريَّات.
إِنَّهُ أَراد أَن يقضي على الحُسين السِّبط (ع)، فمَن الذي قضى على مَن في نهايةِ المطاف؟!.
لا تتسرَّع بالإِجابة، فقط جُل بناظِرَيك على كلِّ شبرٍ من أَرض العراق الطَّاهرة، لتحصلَ على الجواب الوافي الشَّافي.
ففي أَعوام النِّصف الثَّاني من سبعينيَّات القرن الماضي كان عدد الزوَّار المُشاة إِلى كربلاء في الأَربعين لا يتعدَّى عدد أَصابع اليدَين، خائفينَ مرعوبينَ هاربينَ من عيونِ أَزلامِ النِّظامِ، يقطعُون الطَّريق عبر الطُّرقات الطينيَّة بينَ بساتين النَّخيل.
أَمَّا اليوم فالملايين يسيرُون سنويّاً إِلى كربلاء في الأَربعين حيث مثوى السِّبط الشَّهيد سيِّد الشُّهداء الإِمام الحُسين بن علي (ع) من أَكثر من [١٠٠] دَولة حولَ العالَم، من دونِ أَن يخشَون شيئاً وكلُّ ذلك من بركات دمِ السِّبط (ع) وأَهل بيتهِ وأَصحابهِ وأَنصارهِ الذين ضحَّوا بالغالي والنَّفيس في إِنتقاضة صفر عام ١٩٧٧ لحمايةِ الشَّعائر الحُسينيَّة ولسانُ حالهِم [إِن كانَ لمْ يُجِبكَ بدنِي عِندَ استغاثَتِكَ ولِسانِي عِند استنصارِكَ، فقد أَجابَكَ قَلبِي وَسمعِي وبَصرِي].
*يتبع..
١٩ تشرِينُ الأَوَّل ٢٠١٩

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.01
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك