المقالات

في نهاية الأربعين, شكرا خدام الحسين


عبد الكاظم حسن الجابري

 

لا يمكن وصف ما يحصل في زيارة أربعين الإمام الحسين عليه السلام بكلمات بسيطة, فما شاهدناه ونشاهده يكاد يكون إعجازيا, بل هو المعجزة نفسها في زمن اللا معجزات.

ملايين تسير الالاف الكيلومترات, قاطعة الأراضي الشاسعة, على طول مساحة العراق, أعمار مختلفة وألوان متعددة وجنسيات كثيرة.

هذه الملايين الزاحفة نحو قبلة الأحرار, نحو المعشوق الأبدي, رسمت بهدوئها وتنظيمها, ولطيف تعاملها, أرقى صور الإنسانية, وأكمل صور السلام والتعايش, والود والوئام.

التفكير في الكلف اللازمة لتغطية الحالة الأمنية والخدمية لهذه الملايين قد يودي بالعقل إلى الجنون, فلا يمكن تصور حماية وإطعام وإسكان واستضافة أكثر من خمسة عشر مليون شخص في مدة قصيرة, وعلى مدى واسع من الأرض, وأعتقد أن أي حكومة في أي مكان من العالم, لو نسألها عن ذلك ستجيب بأنه لا يمكن, وإن أمكن فالأمر يحتاج إلى ترتيبات مسبقة, وخطط طويلة الأمد, وإلى ميزانيات هائلة.

كل هذه الأمور جعلها خدام الإمام الحسين عليه السلام سهلة وميسرة, فالمؤمنون الذين تطوعوا ونصبوا مواكب الخدمة, لم يدخروا جهدا ولا مواردا إلا واستثمروه في خدمة الزائرين الكرام.

انتشرت المواكب على طول مسير الزائرين, وفي مختلف الأماكن والاتجاهات, وكذلك في مركز مدينة كربلاء, تنافست هذه المواكب في تقديم أفضل أنواع الخدمة لزوار المولى أبي عبد الله الحسين عليه السلام, فلم يبخل موكب من المواكب بمأكل أو مشرب, أو مبيت أو علاج, أو أي خدمة يحتاجها الزائر, والتي وصلت إلى غسل ملابس الزائرين, وتوفير أماكن لشحن هواتفهم النقالة, وغيرها كثير من الفعاليات.

الحقيقة أن ما قدمه أصحاب المواكب هو شيء عظيم, ومدعاة للفخر والاعتزاز, وبجهود هذه الثلة المؤمنة والطيبة تيسرت مسيرة الزائرين, ولولاهم لكان للزيارة شأن آخر.

إن كلمات الشكر والامتنان لا تفي حق خدام الحسين عليه السلام, سواء أ كانوا من مؤسسات أمنية, عملت على تأمين الطرق, أو خدمية, أو منتسبي العتبات المقدسة, أو أصحاب المواكب والهيئات, وساق الآليات, الذين تطوعوا لنقل الزائرين مجانا عند عودتهم, كل أصحاب هذه الفعاليات هم محط حب واحترام وتقدير, وهذه الجهود التي بذلوها ما هي إلا تعبير عن حبهم وولاءهم لإمامهم الحسين عليه السلام, ومواساة لنبيهم الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم, ولآل بيته الكرام سلام الله عليهم.

لا يفوتني أن أذكر أن في هذه السنة تحديدا, كانت هناك مواكب نوعية, تطوعت للعمل في تنظيف وترتيب وتهيئة طرق الزائرين, وحفظها من تراكم النفايات والأوساخ.

نسأل الله أن يكون ما قدمه الخدام هدية مقبولة عن الله سبحانه وتعالى, وعند نبيه وأل بيته عليهم السلام, وأن لا يحرمنا من أن نكون في ركب الخدام, فخدمة الحسين عليه السلام مرتبة وشرف لا يناله إلا ذو حظ عظيم.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك