المقالات

الفوضى ... أحذروها أنها قادمة .


قاسم العبودي

 

في لقاء قديم من على شاشة أحدى القنوات الفضائية قلت ما نصه : أحذروا الشعب أذا غضب والفتــــنة أذا حيكت من خارج الحدود .
جميع الحكومات المتعاقبة على العراق بعـد عام 2003 لم تنجــح بـأدارة الـدولــة العراقـية أدارة ناضجة صحيـحة . فكثـيره هي المطبات من محسوبيـة , وأستفراد ببعض مفاصل الدولة , ونهب من قبل بعض الأحزاب , كل هذا أفرز شرخ طبقي داخل النسيج المجتمعي العراقي , وصلت تداعياته الى ما نراه اليوم من مظاهرات عارمة .
الدستور كفـل حق التظاهر , والقوانين رسمت مسـار التعامـل مع المتظاهـرين , لكن أن يقـتل الشرطي والمتظاهر في وقت واحد , هذه هي الفتنة التي حذرنا من تداعياتها . نحن نعلم جـيدا أن الشباب العراقي يعيش حالة بطالة وفقر مدقع , وبالمقابل هناك فئة تتنعم بخيرات البلاد والعباد بمعزل عما يجري في العراق .
هذه المتلازمة ( الموضوعة ) سمحت لبعض ممن باع نفسه للشيطان أن يركب الموجه لتحقيق مأرب شخصي ويفـرغ المسيرات المطالـبة بالحقوق من محـتواها القيـمي , وتجيـير( فوضى ) التظاهر لأجندات جلها خارجية .
اليوم معارضي الديمقراطية الحديثة في العراق في فرح وسرور , هناك تصعيدي أعلامي داعم للفـوضى , يقـابلـه أعـلام حكومي خـجـل , لايرتقي الى منصة من منصات التواصل الأجتـماعي . المفروض الأعلام الحكومي الرسمي يملأ الدنيـا ضجـيجا بفضح سراق المسيرات , وسراق مطالبات الشعـب في حقوقه التي سرقتها بعض الأحزاب الفاسدة .
الغريـب في هذه الفوضى اليوم , أنها تعـمـل على تدوير نفـس الخطاب التحريضي الذي رافــق جميع المظاهـرات , مما يـــدل دلالة واضحة على أن من يـدخل هـذه الفوضى الخلاقـة مع كل مســيرة مطـالـبة بالحــق هي نفس الجــهـة التـي تـروج للخطاب التحريضي على كل حكـومة منـتـخبة من الشعب وومثليهم .
أن لم تحـتوي الحـكومة مطالب الشـــعب بحزمة قرارات تمـس حياتهم فأعتقد أننا ذاهـبون الى فوضى كبرى قد لاتحـمد عقـباها , فضلا عن فتـح باب الــتـدخــلات الخارجية المسمـوم الذي يحاولون من خلاله عرقلة بناء الدولة العراقية .
رفقا بالشعب أيها المسؤولون فأنهم أبنائكم , وهم من أوصلكم الى دائرة صنع القرار . وأنتم أيها المتظاهرون الذين غابت حقوقكم , كونوا متحضرين جدا وأن تطالبون بحقـــوقـكم المشروعة , ولا تسمحـوا لأي كان أن يركب موجة مطالبــكم من أجـل خلق الفوضى والشغب وبالتالي تضييع حقوقكم التي تم التغافل عنها طويلا . اليوم حكـومة السيد عـادل عبد المهـدي مطالبـة بتطبيق وصايـا المرجعية المباركة التي رسمت خارطة طريق واضحة جدا .
فقد شخصت المرجعيــة الخلل , وأعطــت العلاج . فـلا لبس ولا تدليـس , فأن كـان السيد عبد المهدي مع المتظاهرين في حقوقهم فأن دعـم المرجعية واضح جدا , وأنا أعتقد أنه طوق نجاة . وأن كان ضدهم فأن الفوضى قادمة لا محالة .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك