المقالات

الولاء بين الشخصنة والموضوعية


عبد الكاظم حسن الجابري

 

يمثل الولاء حالة انسانية فطرية, فلا يكاد يوجد فرد في هذه الحياة لا يحمل ولاء لشيء ما أو لشخص معين, فهناك من يوالي القائد وهاك من يوالي قيم العائلة أو العشيرة, وهناك من يوالي الارض والوطن وهكذا.

الولاء بمفهومه العام هو التبعية والالتزام بما تستلزمه حالة الولاء من فروض وواجبات.

على المستوى الديني فإن الولاء أمر شرعي وفيه تفاصيل فقهية كثيرة.

الولاء ليس أمرا محمودا دائما ولا هو أمر مذموم دائما.

الولاء للوطن وللعقيدة الحقة من أهم وأعلى مراتب الولاء, وهي صفة حميدة تستلزم الدفاع عنهما, والتضحية في سبيلها, ويبذل العقائديون والوطنيون جهدهم وكل ما يملكون من أجل أن يحافظوا عليهما.

المشكلة في الولاء هو الولاء للأشخاص, ولأسباب مختلفة, نعم قد يكون الولاء الشخصي نابع من أمر عقلاني كالولاء للأنبياء والأئمة عليهم السلام ووكلائهم من رجال الدين, أما الولاء للأشخاص وباعتبارات عشائرية او عائلية أو سياسية حزبية فهو قد يسبب كارثة مجتمعية كبرى قد تصل حد الاحتراب.

الولاء لأشخاص بعينهم وللاعتبارات العائلية او العشائرية او المناطقية الحزبية او السياسية يعطي للموالي حق –هو يفترضه- في تسقيط الاخرين واعلان الحرب على كل من لم يوالي وليه.

الولاء الشخصي يعد افة اجتماعية كبرى, وتغييب للمفاهيم, حيث يؤدي هذا الولاء لتصديق الكاذب, وتأمين الخائن, والتبرير للفاسد, واتباع الطالح, ويؤدي إلى اتهام الصادقين, وتخوين الامينين, ومحاربة النزيهين وإبعاد الصالحين.

الشخصنة في الولاء وترك الموضوعية هي باب من أبواب انقسام المجتمعات, وتحويلها إلى فئات تدعي أنها على حق, وإن الامعان في الولاء وتحويله الى طاعة عمياء سيجعل من الاتباع قنبلة موقوتة من الممكن أن تنفجر في أي لحظة, وسيتمكن الولي من اللعب بعقول مريديه وأتباعه كيفما يشاء ومتى ما يشاء.

لا يستقيم المجتمع إلا بالانحياز للحق, وقول الصدق, ولو على النفس او الاقربين, والابتعاد عن الولاء الاعمى, والاتباع الاهوج, والجهل, وقد صرح القران الكريم بذلك حيث قال "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَىٰ أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ" وقال أيضا "وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَ" وجاء في الأثر ايضا "قل الحق ولو على نفسك".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك