المقالات

الطائفية تطرق الأبواب مجددا  ! !


قاسم العبودي  

 

عادت المفخخات والخروقات الأمنية مجددا لتضرب البلاد والعباد بعد سبات ظن الكثيرون ممن يراقب الشأن الأمني العراقي ، بأنها قد ولت الى غير رجعة . بقراءة سريعة معمقة ، نجد أن العودة الأرهابية  لم تعود بمحض الصدف ، بقدر ما خطط لها بترتيب كبير جدا . 

نحن نعلم جيدا أن المجاميع الأرهابية قد سحقت بيد قواتنا الأمنية ، والحشد الشعبي ، الذي أعاد للدولة هيبتها التي حاولت داعش ومن ورائها بالقضاء عليها تماما . اليوم القوات المحتلة الأمريكية تعود مره أخرى لخلط الأوراق ، وتحاول جر البلاد الى مشكلة خطيرة جدا في محاولة لتقسيمه على أسس طائفية وعرقية ، بتبنيها لأنشاء مشروع الأقليم السني الذي ممن الممكن أن يعيد الشعب العراقي الى الأقتتال الطائفي مره أخرى . 

علاوة على ما يخطط له الأعداء ، فأن قيام بعض القوى السنية المحسوبة على العملية السياسية ، بتبني مشاريع شعبوية ، طائفية ، قد أعطى حافزا للمحتل الأمريكي بالسعي حثيثا لأكمل مخططاته الخبيثة بتفتيت الشعب العراقي تحت مسمياة متعددة . 

في الوقت الذي لاتزال فيه ( الطائرات المسيرة المجهولة ) تقصف جموع الحشد الشعبي في كل مكان من البلاد ، فأن العائلة النجيفية المتمثلة بالأخوين أسامه وأثيل ، سييئي  الصيت ، يروجون للمشروع الأمريكي ، بأقامة تحالفات سياسية سنية  مقلقة متبنية المشروع الأمريكي ، الذي جوهره تفتيت الحشد الشعبي والقضاء عليه بأي شكل كان . 

يبدوا من الظروف المحيطة ، أن الكتل السياسية تتابع بصمت مايجري ، وكأن مايجري لا علاقة لهم به . القوى السياسية تحاول قدر الأمكان ترتيب مقتنياتها الشخصية التي غنموها عن طريق كتلهم البرلمانية التي طغت عليها الفؤية والحزبية ، ألا ما ندر . 

اليوم هناك تدوير لبعض السياسيين ممن يحسب على اليمين السني والذي عنوانهم العريض والجلي مشعان الجبوري ، وبعض القوى المتجمهره معه من أجل أنجاح المشروع الأمريكي ، بالضغط بقوة على الحكومة العراقية بقبولها السياسات الأمريكية في المنطقة التي ترسم في تل أبيب . 

على الكتل السياسية المنضوية تحت قبة البرلمان ، بحث التواجد الأمريكي بجدية أكثر ، لأن ليس من مصلحة الشعب العراقي ، ولا من مصلحة العملية السياسية ، أن تبقى هذه القوات على أرض العراق ، لأنها بأي شكل من الأشكال ستحاول التأثير على بعض ضعاف النفوس ، من أجل أفشال أي تقدم ملموس لصالح الشعب العراقي . 

اليوم هناك أحداث سريعة جدا تجري في منطقة الشرق الأوسط ، وخصوصا مع محور الممانعة الذي تقوده الجمهورية الأسلامية بكل ثبات ، وصدق نوايا ، قبالة محور الشر الذي يريد طمس معالم الشرق الأوسط ، ومحو خارطته وأعادة صياغتها من جديد . 

ربما تكون التحالفات السنية الحالية ، والقادمة جزء من هذا المخطط الكبير ، والذي تروج له أسرائيل تحت عناوين براقة ، وبمساعدة أطراف عراقية كمسعود برزاني ، الذي لا يخفي علاقته بأسرائيل أبدا . 

اليقضة السياسية ، نعتقد بأنها الحل الذي يمكن أن يرمم البيت العراقي من الداخل . والأنتباه الى المخططات الأمريكية ، ومحاولة التصدي لها ، كفيلة بعبور العراق مربع الطائفية البغيض والذي عاد يطرق الأبواب مجددا .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 73.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
علي : يوجد في النجف حي السلام 300 ساحات عامةواخذت من قبل المواطنيين وعملوهاحدائق خاصة لهم وهي ملكية عامة ...
الموضوع :
11صندوقا لشكاوى المواطنين في محافظة النجف
مرتضى : يجب اخراجهم من العراق فهذا راي الشعب الحر واذا لم يقبلوا بذلك يجب ان نخرجهم بشكل يذلهم ...
الموضوع :
(المجال الحيوي ) في مفاوضات واشنطن وبغداد المقبلة  
مرتضى : يقصد بالكلاب الاكثر شراسة هو ومستشاريه وحاشيته ...
الموضوع :
ترامب: لو اجتاز المتظاهرون جدار البيت الأبيض لواجهوا الكلاب الأكثر شراسة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وال محمد واخر تابع له ...
الموضوع :
◾ الثامن من شوال ..ذكرى هدم مقبرة جنة البقيع في المدينة المنورة ..◾  
Huda : بالتاكيد هي حرب بين العمالقه والاهم فيها هو الربح المادي وهذه هي نتائج العالم المادي الذي تدعو ...
الموضوع :
الوباء القادم
زيد مغير : الاستاذ الجليل محمود الهاشمي ده اجمل التحيات. النقطة الخامسة الذي ذكرتها هي من أهم الحلول وأعني بذلك ...
الموضوع :
بعد ان استشرى وبات"خطراً" على مصير البلد  ..كيف نواجه "الاعلام المأجور"؟  
زيد مغير : كما عودتنا أستاذنا الكريم سامي جواد أن حبر قلمك اسمه حبر الحق وفقك الله ودمت لنا ...
الموضوع :
من يلتحق بايران وفنزويلا ؟!  
زيد مغير : من اجمل ما قرأت لك الله الصادق محمد صادق الهاشمي ...
الموضوع :
أبعاد إيصال النفط الايراني الى فنزويلا  
AYAD ALSAFI : ما بال رواتب البعثين والأجهزة القمعية التي يصل عددها خمس مئة وخمسون ألفا كلهم يأخذون رواتب عاليه ...
الموضوع :
النفط والموازنة كلاهما لعبة سياسية وطريق المعالجات  
ميثم : https://youtu.be/3mFhzsn7l4U اسوء الانترنيت ...
الموضوع :
شركة ايرث لنك لخدمات الانترنت تبدأ بتخفيض اسعار الاشتراك بمنظومتها
فيسبوك