المقالات

امهاتنا ...مناراتنا..


أ.د.ضياء واجد المهندس

 

قالت لي سيدة عراقية قبل عشرين عام : اذا اردت ان تبحث عن الحب الحقيقي، و الايثار، و رحمة الله في الارض ، فانك ستجدها في الام  فهي منارة الرحمة والمحبة.

لم ارى في حياتي امراءة قاسية ، او مجرمة على ابنائها . بل ان امراة بسيطة ، كانت بائعة خضروات ، لها ابن وحيد ، قالت : في يوم الحساب ساضع ابني ( علي ) تحت عبائتي ، واطلب من الله ان يجعلني معه حيث يكون .! ، قلت لها : ان الله ارحم على ابنك منك ، لان حنانك و حبك مستمد من الرحمن الرحيم ، الودود الكريم ..

لامي معي الاف الحكايات ، تذكرني بحنانها وايثارها و خوفها علينا مثل معظم الامهات..عندما زار الشاعر المصري الغنائي حسين السيد امه العائدة من السفر ، نسى ان يجلب معه هدية لها بعيد الام ، فما كان عليه الا ان اخرج ورقة من جيبه و كتب اغنية ( ياست الحبايب ) وهو على باب الشقة، وابلغ امه ان هديته لها اغنية ستبث خلال يومين .ارسل الكلمات الى الموسيقار محمد عبد الوهاب ولحنها في نصف ساعة و اعطاها لفائزة احمد لتسجلها في اليوم التالي ..عندما سمعت قصة الاغنية قلت لمن رواها لي : عندما نكتب عن الام ، لا نفكر ، بل القلب يسطر ...من اساطير الحنان والرحمة و الايثار صورة حقيقية لام بعد العملية مباشرة، والتي استمرت عمليتها مدة 7 ساعات. طفل حديث الولادة في أحضان أمه المتوفاة. على اليمين طبيب يبكي. كانت الأم مريضة بمرض خطير ولا يمكن أن يولد الطفل. المرأة التي أنتظرت طفلها مدة 11 عامًا ، معرضة لخطر كبير، وكان القرار ،إما انقاذ الطفل او أمه... على الرغم من أن الطبيب فعل ما في وسعه لمدة 7 ساعات ، فإنه لم يستطع انقاذ الطفل والأم معا. وفي النهاية قرر الطبيب تنفيذ ما طلبت الأم منه، و قرارها انقاذ الطفل على حساب حياتها. تأخذ الأم الطفل بعد الولادة في حضنها لآخر مرة وتقبله وتحضنه لمدة دقيقتين ،وتبتسم ثم تغلق عينيها وتفارق الحياة.  تموت الآلاف من الأمهات كل عام أثناء الولادة في جميع أنحاء العالم ولا تبقى الا الذكريات المؤلمة. 

كم قساة نحن الابناء ، حتى عندما تكبر امهاتنا ، نطلب منهن ان يرعن و يعتنن بابنائنا ، و ربما الاكثر قساوة من يجعلهن يقومن   باعمال التنظيف والطبخ ، وكاننا ننكر ان ( الجنة تحت اقدام الامهات ) ، ونبخس حكمة الشاعر المصري احمد شوقي في قوله :

الام مدرسة ان اعددتها

اعددت شعب طيب الاعراق

اللهم ارحمنا وامهاتنا وابائنا يا ارحم الراحمين ..

و ادخلنا جنات خلدك يا اكرم الاكرمين..

ا.د.ضياء واجد المهندس

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك