المقالات

قضية سجن بادوش والصمت المطبق !!


🖋ميثم العطواني


يطل علينا بين الحين والآخر رؤوس الإرهاب والفساد من خلال شاشة بعض الفضائيات المغرضة وهم يذرفون دموع التماسيح يتباكون فيها على مجموعة إرهابية مجهولة المصير هنا ومجموعة أخرى تقبع في السجون لنيل جزاءها العادل هناك، ليلفتوا أنظار الرأي العام زورا وبحقائق مزيفة.
السؤال الذي يطرح نفسه، أتعلمون من هم تلك الرؤوس؟!.
انهم نواب سابقون وقادة كتل سياسية وآخرين يشغلون مناصب مهمة!!، وعندما يناقشهم الآخر يتبجحون بقوة إنها حقوق المكون الذي نمثله.
بالمقابل كم يتمنى سكان محافظات جنوب العراق ان يتمتع ممثليهم من نواب وقيادات عليا تشغل مناصب مهمة ان
يطالبوا ولو بنسبة قليلة تخص قضاياهم مقارنة بما ورد ذكره، وما دفعنا للكتابة عن هذا الموضوع هو الصمت المطبق الذي يسود قضية ضحايا سجن بادوش البالغ عددهم ثلاثة آلاف ضحية معظمهم من مدن جنوب العراق، حيث تلقينا مناشدات من بعض عوائلهم، جاء في أهمها :-
"نحن عوائل ضحايا سجن بادوش البالغ عددهم (٣٠٠٠) ضحية، تعرض أبناءنا الى مجزرة طائفية وإبادة جماعية في محافظة الموصل على يد العصابات الإجرامية داعش أثناء سقوط الموصل وسيطرة داعش على كل مداخلها ومراكزها، حيث كان يتواجد في هذا السجن محكومين اغلبهم من المكون (الشيعي) من المحافظات الجنوبية، وعندما سيطر داعش على سجن بادوش أفرج عن السجناء (السنة) وقام بجمع السجناء (الشيعة) في سيارات حمل كبيرة واتجه بهم الى مكان مجهول، وحسب المعلومات التي حصلنا عليها بشكل مفصل من أهالي الموصل بأن أبناءنا تعرضوا الى إبادة جماعية وتم اعدامهم بشكل جماعي، ومنذ خمسة سنوات لم يطرق أبوابنا أحد من المسؤولين، ولم نعرف مصير رفاتهم، وليس لديهم اي حقوق من الحكومة العراقية بل تم نسيانهم بشكل نهائي من قبل الحكومة العراقية، وللأسف الشديد حتى من قبل المنظمات الحقوقية والدولية والإنسانية ومنظمات المجتمع المدني .. لذا نطالب كل الشرفاء من أبناء العراق ان يقفوا معنا وينصفونا ونطالب الصحفيين والكتاب والإعلاميين والفضائيات الوطنية بفتح ملف ضحايا سجن بادوش المظلومين، نحن عوائلهم نطالبكم بالوقوف معنا وإنصاف اطفال الضحايا وزوجاتهم وامهاتهم واباءهم".

نحن بدورنا نطالب الحكومة العراقية بالكشف عن مصير هؤلاء السجناء الذي يلف الصمت المطبق قضيتهم، والمسؤول عنهم بالدرجة الأولى وزارة العدل العراقية، لاسيما وان ممثل عن ذوي السجناء الضحايا ينوي إقامة دعوى قضائية في محاكم دولية، بالإضافة الى ان ذويهم يستعدون للقيام بإعتصام مفتوح لحين الحصول على حقوقهم.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 73.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
علي : يوجد في النجف حي السلام 300 ساحات عامةواخذت من قبل المواطنيين وعملوهاحدائق خاصة لهم وهي ملكية عامة ...
الموضوع :
11صندوقا لشكاوى المواطنين في محافظة النجف
مرتضى : يجب اخراجهم من العراق فهذا راي الشعب الحر واذا لم يقبلوا بذلك يجب ان نخرجهم بشكل يذلهم ...
الموضوع :
(المجال الحيوي ) في مفاوضات واشنطن وبغداد المقبلة  
مرتضى : يقصد بالكلاب الاكثر شراسة هو ومستشاريه وحاشيته ...
الموضوع :
ترامب: لو اجتاز المتظاهرون جدار البيت الأبيض لواجهوا الكلاب الأكثر شراسة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وال محمد واخر تابع له ...
الموضوع :
◾ الثامن من شوال ..ذكرى هدم مقبرة جنة البقيع في المدينة المنورة ..◾  
Huda : بالتاكيد هي حرب بين العمالقه والاهم فيها هو الربح المادي وهذه هي نتائج العالم المادي الذي تدعو ...
الموضوع :
الوباء القادم
زيد مغير : الاستاذ الجليل محمود الهاشمي ده اجمل التحيات. النقطة الخامسة الذي ذكرتها هي من أهم الحلول وأعني بذلك ...
الموضوع :
بعد ان استشرى وبات"خطراً" على مصير البلد  ..كيف نواجه "الاعلام المأجور"؟  
زيد مغير : كما عودتنا أستاذنا الكريم سامي جواد أن حبر قلمك اسمه حبر الحق وفقك الله ودمت لنا ...
الموضوع :
من يلتحق بايران وفنزويلا ؟!  
زيد مغير : من اجمل ما قرأت لك الله الصادق محمد صادق الهاشمي ...
الموضوع :
أبعاد إيصال النفط الايراني الى فنزويلا  
AYAD ALSAFI : ما بال رواتب البعثين والأجهزة القمعية التي يصل عددها خمس مئة وخمسون ألفا كلهم يأخذون رواتب عاليه ...
الموضوع :
النفط والموازنة كلاهما لعبة سياسية وطريق المعالجات  
ميثم : https://youtu.be/3mFhzsn7l4U اسوء الانترنيت ...
الموضوع :
شركة ايرث لنك لخدمات الانترنت تبدأ بتخفيض اسعار الاشتراك بمنظومتها
فيسبوك