المقالات

الحشد الشعبي امتداد لثورة الحسين عليه السلام


محمد كاظم خضير

 

في ذكرى عاشوراء وفاجعة كربلاء وتلك الحادثة الأليمة التي وقعت للإمام الحسين بن علي عليه السلام سبط رسول الله الذي خرج عزيزا حُراً ثائراً ووحيداً ضد الظلم والظالمين.

خرج الإمام الحسين عليه الصلاة والسلام وحيداً رغم الخذلان الذي لاقاه من أصحابه ؛ ولكنه حمل المسؤولية الكبيرة في التغيير من ذلك الواقع المرير الذي كانت تعيشه وتعاني منه الأمة جراء بطش وتكبر وتجبر طاغوت ذلك العصر يزيد وأعوانه ؛ الذين اجرموا وافسدوا وتسلطوا على رقاب الناس فاستهلوا واستحلوا الحرمات ؛ ارتكبوا الفواحش وفعلوا كل المنكرات.

الإمام الحسين عليه السلام بما يحمله من إرث تاريخي عن ابيه وجده رسول الله وبما يمتلكه من كمال في الإيمان وقوة في الثبات ؛ خرج مكملاً المسار على الدرب الذي ابتدأه جده المصطفى وابيه علي المرتضى من حملٍ للأمانة وأداء للمسؤولية في نصرة دين الإسلام ورفع راية الحق و تثبيت دعائم الإيمان وإقامة العدل والمساواة بين الناس؛ خرج الإمام الحسين عليه السلام حرا عزيزاً آمراً بالمعروف وناهياً عن المنكر وطالبا الإصلاح في أمة جده رسول الله صلوات الله وسلامه عليه.

الإمام الحسين عليه السلام لم يخرج أشرا ولا بطراً لم يكن خروجه لمكاسب ماديه ولا لمطامع دنيويه وإنما كان خروجه عليه السلام لإقامة ثورة تحرر من تسلط واستبداد طاغوت ذلك العصر يزيد المتجبر ؛

كانت ثورة من اجل الإصلاح في واقع الأمة المنكوبة والمعانية والتي كانت قد بدأت بالانحراف عن الدين بسبب حكم الطواغيت وتسلطهم عليها في ذالك العصر الأموي ..وعند خروجه عليه السلام قال كلمته الشهيرة ” والله ما خرجت اشرا ولا بطرا وانما خرجت للإصلاح في امة جدي رسول الله“.

اننا ونحن نحيي هذه الذكرى الأليمة نستذكر مواقفه عليه السلام نستذكر عطاؤه وبذله وتضحياته ووقوفه هو واهل بيته في العراء عطشى وأسرى بين ايدي الظالمين وهو بعزمه وثباته وقوة ايمانه لم يتزحزح عن موقف الحق بل شهر سيفه في وجوه اعدائه عندما خيروه بين الاستسلام او الحرب فاختار النزال ومقاومة الأنذال ومحاربة الأشرار والتضحية من أجل الحرية والكرامة ونصرة دين الله ودين رسول الله محمد صلوات الله وسلامه عليه ومن اجل ان تبقى راية الحق عالية خفاقة في عنان السماء.

اليوم ونحن نواجه طواغيت هذا العصر امريكا وإسرائيل وادواتهم ومواليهم احفاد بنو امية بنوسعود وداعش وكل من تحالف معهم من المتجبرين والمتسلطين من ارتصوا في صف الباطل وقاتلوا في لواءه تحت راية الملعونين من اليهود والذين اشركوا من دول الغرب الإستكبارية؛ اليوم ونحن نواجه تحت راية الحق في ظل الحشدنا الحسيني ؛ من قاد الحشد ضد الظلم والظالمين والفساد والمفسدين ؛ هذه الحشد الشعبي هو امتداد لثورة جده الحسين عليهما السلام ؛

اليوم نشاهد كربلاء أخرى في العراق ؛ ومظلومية مشابهة لمظلومية الحسين واهل بيته واصحابه عليهم جميعا السلام لأن هنا كانت ثورة الحق امام الباطل ثورة تحرر ورفض العبودية والاستسلام قام أولئك الظالمين الطواغيت المتجبرين بشن هذا الهجمات الظالم ؛ فجعلوا كل ايامنا عاشوراء واضحت هذه الأرض كربلاء؛ عايشنا وكل ابناء شعبنا تلك المظلومية بكل تفاصيلها؛ رأينا البيوت تهد على رؤوس ساكنيها ليقتلوا جياع نيام كما احرقت الخيام على نساء وبنات واطفال الحسين. رأينا الطفل العراقي يذبح بأدوات الأمريكية داعش كما ذبح عبدالله الرضيع في كربلاء بسهام الغدر الأموية ؛ رأينا الطفلة العراقية فرح اليتيمة تبكي بحرقة الفقد لأبيها كما بكت رقية عليها السلام؛ رأينا المجاهد الذي ذهب ليدافع عن الصغار ويفك عنهم الحصار عن العراقيين فبترت ذراعيه كما صنع بنو أمية مع العباس عليه السلام؛ رأينا المرأة العراقية وهي تستقبل شهداءها بكل إيمان وفخر وصبر كما كانت زينب عليها السلام.

كل ما حدث في كربلاء نعيشه اليوم ونحن في عزة وكرامة نرفع لواء الحرية ورؤوسنا بعزم وتضحيات رجالنا شامخة ابية عالية.. لقد تعلمنا من عاشوراء التضحية والفداء وتعلمنا من الحسين البذل والعطاء والحرية والإباء تعلمنا من زينب الإيمان وقوة الصبر عند البلاء؛ تعلمنا من كربلاء كيف تنتصر الدماء ومن مدرسة هيهات منا الذلة تخرج هؤلاء الحسينيون الأباة حماة الكرامة وحماة الديار من صنعوا من الدماء سيوفاً تقطع رؤوس الإرهاب وتذبح رقاب المستكبرين الطغاة.

وشعار الحشد الشعبي مرفوع وصرخة الحق يتردد صداها في كل أرجاء الكون وصوت الحرية الذي تخلد في الوجدان سيبقى عالياً يتردد في كل مكان وزمان.. بهيهات منا الذلة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 76.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
sajjad : لم يذكر خضر السلمان بان ال حسيني من عشائر بني اسد انما هي عشيرة مستقلة ولها فروعها ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
عيسى العمارات : احسنتم على الطرح الجرئ في الانساب وهو خير معين لمن يريد اتباع الحقائق بالتاكيد ان خيكان تحالف ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
دعاء العامري : نداء عاجل وصرخة مظلومين الى السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم لدينا شكوى بخصوص دائرة البعثات ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
عباس المالكي : يجب أن تتولى جهة ما عملية فضح البعث حتى لا يضلل النشأ الجديد ...
الموضوع :
الشيخ الصغير يكتب..حينما كنت في الزنزانة وانتصرت ثورة الامام الخميني قدس سره الشريف بين دماء الجسد ودموع الفرح
ام السادة : ويلهم من عذاب الله .. احتقرت نفسي كثيراً عندما كنت اقرأ عن معاناتكم شيخنا الفاضل لاننا كنا ...
الموضوع :
الشيخ الصغير يكتب..حينما كنت في الزنزانة وانتصرت ثورة الامام الخميني قدس سره الشريف بين دماء الجسد ودموع الفرح
ابو علي : مع الاسف من المعيب على حكومة ومنذ اشهر بما فيها من اجهزة ومخابرات وامن وطني وجيش ان ...
الموضوع :
بيان صادر عن اللجان التنسيقيه للجامعات ذي قار الحكوميه والاهليه بعد الأحداث الأخيرة .
المهندسة بغداد : اضم صوتي الى صوتهم ..سيبقى السيدعادل عبد المهدي سطورا ً واضحة لاصحاب الاذهان السليمة ...
الموضوع :
خلية حكومية تودع السيد عادل عبدالمهدي بلافتة جميلة مكنوب فيها : شكراً لك بحجم الوطن
ابو علي : السيد عادل عبد المهدي الظاهر منه شخصية نزيهة ومحترمة ونظيفة وتصرف بما يتمكن لمواجهة ازمات معقدة جدا ...
الموضوع :
خلية حكومية تودع السيد عادل عبدالمهدي بلافتة جميلة مكنوب فيها : شكراً لك بحجم الوطن
ابو علي : للعلم فقط انه في اللغة الانكليزية ايضا عندما تذكر مجموعة كلمات في اخر كلمة منها تكتب الواو. ...
الموضوع :
ماذا تعرِف عن واو الثمانية؟!
ابو علي : الموضوع ليس بهذه البساطة انت امام وضع اجتماعي ناشئ وجديد يحتاج الى جهد كبير. تصور عندما يقوم ...
الموضوع :
نظرية القوات الامنية
فيسبوك