المقالات

ما الذي ينقصكم؟ قائد، قائد!

871 2019-09-07

زيد الحسن

 

وانا اخط هذا المقال كنت اشحذ الذاكرة عن قادة الثورات الجماهيرية في العالم لأكتب مقدمة المقال عن احد قادتها، حتى صك مسمعي نداء ( هيهات منا الذلة )، تذكرت انني ابحث عن القشور، فلب الثورات وقائد اعظمها هذه هي ايام ذكرا ، فثورة الامام الحسين عليه السلام مدرسة لكافة الاحرار والشرفاء في العالم من كل الاعراق والاديان، مدرسة في فنون دروب الحرية والكرامة والاباء، الحسين عنوان العدالة الخالدة وصرخة حق ترعب الظالمين والمفسدين والطغاة على مدى العصور.

اكثر ما يثير سخط الشارع العراقي هو اعتراف الكثير من الساسة بأن الطبقة السياسية وباحزابها قد فشلت فشلاً ذريعاً في خدمة البلا ، وان اول اسباب الفساد هم الطبقة السياسية وهذا الاعتراف الصريح على لسان الكثير من الساسة بمثابة استهزاء بقيمة الشعب وبمصالحه،  استهانة كبرى وخيانة عظمى للوطن ، العراق ليس حقلاً للتجارب وليس بنك يرتاده اللصوص والسراق ، على مدى سته عشر عاماً والعراق من هاوية الى اخرى ومن رزية الى اخرى والشارع يغلي ولايعرف الحل، خرجت الكثير من التظاهرات المطالبة بالحقوق وركب موجتها هذا الحزب او ذاك حتى افشلوها وجعلوها تبدوا كعمل طفولي لمجموعة مراهقين.

خطبة الجمعة الاخيرة في الاسبوع المنصرم اعطت الضوء الاخضر للشعب ان يتجه نحوا (القيام )، القيام من هذا التكاسل وهذا الرضوخ لمجموعة احزاب فاسدة اوصلت البلد الى التهلكة ، لكن التخوف لدى الشعب ان يذهب قيامهم سدى، او يقوده ظالم من الظلام، من الممكن ان يأتي جمع قائد في اللغة العربية الى ( قواد) لكن الشعب العراقي يخشى ان تتحول هذه المفردة الى اللهجة الدارجة ويعتلي تظاهراته وتضحياته (قواد) من نوع اخر وتعاد الكره علينا مرتين.

الحشود التي تحيي مراسم العزاء بذكرى استشهاد قائد الاحرار تبحث عن قائد لم تتلطخ يداه لا بدماء ولا بمفاسد الاحزاب الحاكمة، قائد حقيقي يسير على نهج الحسين عليه السلام، لن تتوفر فرصه افضل من هذه الفرصه، ان الصدور لتغلي لمصاب سيد الشهداء عليه السلام ولمصاب العراقيين في ساستهم فليتقدم قائد مقدام ذو بأس شديد، الشعب برمته يطلب هذا المطلب ولو تسنى ان نسأل الشارع العراقي لنطق الشعب قاطبة بصوت واحد نريد قائد نريد قائد نريد قائد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك