المقالات

السفارة من الجيش الالكتروني الى المواجهة العلنية


عبد الكاظم حسن الجابري

 

الواضح والمعروف أن وكالة الاستخبارات الأمريكية السي اي ايه, واذرعها داخل السفارة الأمريكية في العراق, عملت على أنشاء جيش الكتروني من الخونة وباعة الضمير, من ذوي الخسة والنذالة, من بعض العراقيين الشواذ والنشاز, حتى صار الأمر وضاحا ومعروفا ومتداولا بعنوان اتباع السفارة.

استهدف هذا الجيش مجموعة كبيرة من الناشطين والصحفيين والاعلامين والمحللين, ومنتحلي الزي الديني واعضاء في بعض الاحزاب والتيارات السياسية ليكونوا ضمن ركبه.

كانت أهداف هذا الجيش متعددة ومتنوعة, منها تجميل صورة امريكا, والدعوة للتطبيع مع اسرائيل – كان هذا واضحا من خلال بعض التجارب الاجتماعية التي قام بها نشطاء لجس نبض الشارع لعودة اليهود- والدعوة لان يكون العراق متحالفا –تابعا- مع امريكا, لكن الأهم في ذلك كان هو العبث بالهوية الثقافية والدينية للشعب العراقي, وكذلك مهاجمة المرجعية والمؤسسة الدينية.

كانت امريكا تعرف ان المؤسسة الدينية الحقة, والمتمثلة بالمرجعية الصادقة, مصدر خطر وتهديد لمشاريعها الاستعمارية في العراق والمنطقة, لذا حاولت من خلال جيشها الالكتروني فصل الجمهور عن المرجعية, ونجحت في خداع بعض السذج من خلال استغلال أخطاء الساسة "الاسلاميين" لاتهام المؤسسة الدينية بالفشل والفساد, رغم أن المؤسسة الدينية وخصوصا المرجعية أكدت واشرت على هذا الانحراف والفساد لدى هؤلاء الساسة.

تنبه الجمهور العراقي لهذه الهجمة, ولم يتفاعل معها, فعمدت الى التشكيك بالمرجعيات واهليتها لقيادة المجتمع, من خلال نكرات معروفه كغيث التميمي ومن لف لفه ولم تفلح أيضا.

ولما استثمرت امريكا بتكوين كيان داعش الارهابي, وكانت تظن من خلاله أنه ستحقق مالم تحققه سابقا, وتعيد العراق الى مربع الدكتاتورية الاول, هنا انبرت المرجعية واصدرت فتواها بالدفاع الكفائي, لترد الهجمة الشرسة, وتسقط خطط امريكا وتتهاوى مما اثار حفيظة امريكا لتهاجم المرجعية بكل ما اوتيت من قوة لكن كان لابد وان تكون الهجمة المرتدة اقوى واشد.

عمدت الهجمة هذه المرة لتكون علانية, ومن خلال قناة الحرة, التي غيرت منهجيتها بعد ان اجرت تغيرات قبل اشهر في ادارتها, وانتهجت الموقف المعادي العلني للوقوف امام ثوابت الشعب العراقي.

انتجت قناة الحرة –التي تدار من قبل السي اي ايه- تقريرا صحفيا بعنوان الفساد في المؤسسة الدينية, واختارت له شخوص كأمثال المنحرف انتفاض قنبر, الذي صار بوقا لمهاجمة العراق الجديد, بعد ان فشل في ان يحوز مغنمة سياسية, وكذلك مجموعة ممن يطلق عليهم ناشطين مدنيين اخفوا وجوههم, وهؤلاء كلهم معروفون بخطوطهم المعادية للمرجعية وللمؤسسة الدينية وهم اصلا من افراد جيش السفارة الالكتروني.

الاستهجان والاستنكار الواضح من كافة الفعاليات الاجتماعية والرسمية, لما جاء في تقرير الحرة, كان خير شاهد على ولاء الشعب العراقي لمرجعيته ولمؤسسته الدينية ولثوابته الاخلاقية والاسلامية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك