المقالات

 بعد أن هوت طائراتها وتحطمت صواريخها ,,,أسرائيل بانتظار ((الرد))


محمود الهاشمي

 

في سلسلة هجمات قام بها العدو الصهيوني على دول عربية في غزة والعراق ثم سوريا ولبنان، هذه الهجمات كشفت عن قلق ينتاب هذا الكيان وشعور بالخطر يداهمه ربما هو الاكثر منذ تأسيسه غير الشرعي ...ان كل المعارك التي خاضتها اسرائيل مع العرب سواء في عام 1948 او عام 1967 او 1973، كانت تقاتل فيها قوات نظامية حركتها حكومات متعددة النظم والادارات، وقد واجهت في فترات مختلفة قتالاً مع منظمات فلسطينية ايضاً مختلفة العقائد ولكن اهدافها واضحة في تحرير ارض فلسطين وعودة الشعب المشرد الى وطنه

ان جميع هذه المعارك بما كانت فيها من روح كفاح وشجاعة ، واعمال جهادية بطولية، الا انها لم تشعر اسرائيل بالخطر الحقيقي، بل راهنت اسرائيل على شق الصف العربي، وعمالة دول الخليج والهزيمة والاحباط الذي لازم بعض الحكام العرب وادخالهم في دائرة التطبيع، كما راهنت على التفرد الامريكي وهيمنته على العالم، بالشكل الذي طمأنها على مستقبل وجودها...

ربما لم يكن في حسبان القادة الاسرائيليين ان تكون جذوة المقاومة التي اطلقها الامام الخميني "قدس" والتي كان شعارها الاول "لابد ان تمحى اسرائيل" ان تتحول الى موقف تاريخي ابتدأ باحتجاز عملاء السفارة الامريكية وتسليم المبنى الى منظمة التحرير الفلسطينية ، وانتهى الى تشكيل عمق استراتيجي للمقاومة الاسلامية تحيط خارطة فلسطين من كل مكان وتخوض معها معارك عنيفة تنتهي بنصر مؤزر لصالح المقاومة سواء المتمثلة بحزب الله او حماس او الجهاد الاسلامي او انصار الله والفصائل الاخرى بالعراق...

ما تعانيه اسرائيل هو تنامي روح المقاومة وجرأتها ضد وجودها والاخطر من ذلك ان هذه الفصائل المقاومة تمتلك قيادات مؤثرة في الساحة السياسية او العسكرية مثل سماحة السيد حسن نصر الله ، كما تمتلك من الاسلحة والتقنية ما تستطيع ان تخترق الاجواء وتحقيق الاهداف مهما قربت او بعدت.

اسرائيل تتساءل عن سر وصول الطائرات المسيرة لانصار الله الى مسافة الف ونصف كيلو متر داخل اراضي السعودية دون ان يتم اسقاطها مع ان المملكة تمتلك من التقنية الغربية الكثير، والتي بما تتجاوز ما لدى اسرائيل من ذلك، وتسال ايضاً، اذا كانت مساحة السعودية بهذه السعة وقد طالتها طائرات وصواريخ انصار الله ، فماذا عن خارطة اسرائيل الصغيرة؟..

اسرائيل تعلم ان المقاومة الاسلامية واحدة في فكرها وعقيدتها، وبالتنسيق فيما بينها ، لذا فهي تدعي قصف مواقع الحشد الشعبي في العراق وتطلق صواريخ باتجاه سوريا وطائرات مسيرة باتجاه الجنوب اللبناني في اوقات متقاربة.

اسرائيل تتابع الشان الاقليمي والدولي وترى ان المستقبل ليس بصالحها فقد كان في ذهنها يوماً ان تورط امريكا في حرب مع الجمهورية الاسلامية، لكن سحرها بطل تماماً..يوم جاءت الردود الامريكية "باردة" اتجاه قضايا الناقلات وحربها في الخليج وسواحل البحر العربي، وادركت ان جميع المشاريع الامريكية بالمنطقة باءت بالفشل بدءً من تغيير النظام في سوريا الى فشل "عاصفة الحزم" في اليمن وكذلك  فشل دعوات المؤتمرات وسبل التطبيع في وارسو والتحالف العربي الامريكي "دول مجلس التعاون الخليجي والاردن والمغرب وامريكا"..الى عدم الاستجابة لدعوة امريكا بتشكيل تحالف من (60) دولة لحماية امن الناقلات بالخليج ، فيما احست اسرائيل تماماً ..ان عدم استلام القائد الخامنئي لرسالة ترامب بمثابة صدمة قوية لها ولاصدقاء امريكا بالمنطقة، وان قوة وصلابة القيادة في ايران، تمثل عمقاً ودعماً كبيراً لفصائل المقاومة الاسلامية، خاصة وان اسقاط الطائرة الامريكية المسيرة من قبل دفاعات الجمهورية الاسلامية، اخافها اكثر وجعلها تسقط المعادلة التي في ذهنها بالتفوق التقني على دول المنطقة!! وان من بين قراءة اسرائيل للمشهد الامريكي انها تعلم ان الولايات المتحدة لم تعد من القوة والهيمنة ما يؤهلها لقيادة العالم، وان ما اورده الرئيس الامريكي ترامب الى قناة فوكس بان منطقة الشرق الاوسط لم تعد من اولويات امريكا ، وربما لاتحتاج من نفط الخليج الا القليل!! وهذا "التصريح" له مدلولاته في ان اسرائيل ستصبح صيدا ثميناً لرجال المقاومة وان الانتهاكات والجرائم التي قامت بها على طول امد وجودها على ارض فلسطين كافية لان يثأر فيها الجميع وخاصة الشعب الفلسطيني.

حاول نتيناهو ان يثق بقدراته، وتقوية معنويات جيشه فوقع في شبكة صيد المقاومة الاسلامية، حيث سقطت لهم طائرة في منطقة الطارمية ببغداد، وطوردت اخرى، فيما تم تحميل القوات الامريكية المتواجدة في العراق مسؤولية قصف مواقع الحشد الشعبي ، والمطالبة باخراج قواتهم ، وتهديد مواقعهم ومصالحهم بالعراق، في ذات الوقت فان الطائرتين اللتين هاجمت الجنوب اللبناني تم انزال احداهل للكشف عن تقنتيتها والتعرف على الاهداف التي كانت تنوي استطلاعها ، فيما انفجرت الثانية "وبهت الذي كفر"".

اما في سوريا فان الصواريخ التي تم اطلاقها باتجاه دمشق تم اسقاطها "فاين تذهبون"؟..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : سمعت ابيات لطيفة للغاية من احد السادة الأجلاء في مدينة الأهواز قبل اكثر من ١٥عاما تقول : ...
الموضوع :
ومعجم الامام الخميني (رض) السياسي
فرید خیرالله : الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین ...
الموضوع :
آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق
حيدر زهيره : دائما كنت اعتقد ان الشيء الوحيد الذي يصعب علي فهمه هو النظرية النسبية (للمغفور له اينشتين) ولكن ...
الموضوع :
خلف: مجلس الأمن الوطني خول القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر
حسين : التاريخ يعيد نفسه ومافعله البعض بالحشد الذي دافع عنهم خير مثال بدون مغالطات لكم التقدير ...
الموضوع :
هل الحسين (ع) دعا على العراق ؟!!!
حسن : ممتاز تقرير يثلج الصدور من جهه انفضاح امر ثورة اللواطين و الجراوي وانحسارها ومن جهه يجعلنا نترقب ...
الموضوع :
الأدلّة على فشل الجوكر الأمريكيّ في العراق
احمد : قام شركة كورك بإرسال رسالة الي جميع مشتركيها بأن نعبا رصيد 8000 دينار مقابل 800 دقيقة للشهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
اخواني انتباه وصلو هذا الخبر لكل قاءد : بسمه تعالى ،،،كل الجواكر الموجودين حاليا بللغوا باوامر بقطع الطرق واختراق البنايات الحكوميه تمهيدا لتسليم مواقعهم لمن ...
الموضوع :
في تحدي سافر لعشائر الناصرية عصابات الجوكر اللقيطة تحرق الاطارات وتقطع الطرق
عون حسين الحجيمي : احسنت بارك الله بيك...جعلك الله من خدام واتباع واشياع اهل للبيت عليهم السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
اسماعيل احمد : ان اللواء الأول مشاة بقيادة هيثم شغاتي تنسحب من الشريط الساحلي الى عدن وهذه نتيجة الاستفزازات والمؤامرات ...
الموضوع :
إنتكاسة جديدة لعملية السلام في اليمن
حسام تيمور : انهض و خذ من نخيل الرافدين عكازا ... و من سلاح حشدك عصا ... و من دجلة ...
الموضوع :
بالحبر الابيض ... كسر القلوب ...
فيسبوك