المقالات

الحشد حشدي والعراق عراقي..!


🖋ميثم العطواني

 

لقد صار من المؤكد ان العراق اليوم يعاني من ضغوط كثيرة، منها ما ظهر وبات معروفاً لدى الجميع، ومنها ما هو مبطن وأصبح على الأيام القادمة ان تكشف عنه ليرى الرأي العام العالمي حجم المؤامرة الأميركية "الإسرائيلية" المشتركة التي أسهمت في صنع أعتى آلة إرهابية لحقت ومازالت تلحق بالعراق والعراقيين القتل والدمار بشتى الطرق الوسائل العسكرية والإقتصادية والإجتماعية، حيث سعت الى قتل القيم والمبادئ والأعراف الإنسانية، وعملت على القتل الفكري والجسدي معاً.

 كلما أبرزت نوافذ ثقافية أو إجتماعية أو إنسانية وأعلنت استعدادها لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وإصلاح ما يمكن إصلاحه بهدف المحافظة على الإرث الثقافي والحضاري، يأتي المد الصهيوني ذو الدعم الأميركي لغلق تلك النوافذ وفتح نوافذ تعاكسها في الإتجاه، مستخدماً مؤسسات إعلامية دولية ومحلية ومنظمات تعمل في شتى المجالات.

 هذا بالإضافة الى المجازر الدموية التي أرتكبتها قوات الإحتلال الأميركي في العراق والتي كانت جميعها تسجل تحت عنوان "الأخطاء العسكرية" التي راح ضحيتها آلاف الشهداء، صاحبها زرع الفتن بين أبناء الشعب الواحد وأيجاد تنظيم القاعدة الإرهابي والقتل على الهوية.

ما ان تم قبر الفتنة الطائفية وتوقيع الإتفاقية الإستراتيجية الأمنية بين العراق والولايات المتحدة التي خالفت أهم بنودها القوات الأميركية وهو الإنسحاب من الأراضي العراقية حتى صنعت تنظيم داعش الإرهابي الذي دعمته هي وحلفاءها بكل أنواع الدعم المتمثل رفده بالمقاتلين والسلاح والمال والترويج الإعلامي وتزويده بالمعلومات الدقيقة التي تخص القطعات الأمنية.

 وما ان أعز الله جنده، ونصر عبده، ومكن الأبطال في قواتنا المسلحة بكافة صنوفها لاسيما دور أبناء المقاومة الإسلامية والحشد الشعبي من النصر المؤزر بالقضاء على تنظيم داعش الإرهابي الذي لم تكن أميركا تتوقعه مطلقاً.

من هنا بدأ مشوار واشنطن الفعلي مع الحشد الشعبي هذه القوات العقائدية التي دحرت الإرادة الأميركية والصهيونية بدحر تنظيم داعش الذي كان مخطط له ان يقوم بتدمير العراق وقتل العراقيين لمدة "٣٠" عام، هذه القوة التي انبثقت من فتوى المرجعية الدينية بإمكانات فردية متواضعة إلا إنها مسلحة بالعقيدة والإيمان وحب الشهادة في سبيل الدفاع عن الوطن، حتى صار الحشد ما هو عليه اليوم من قوة ترعب الأستكبار العالمي قبل أن ترعب العملاء والخونة.

هذا ما دفع أميركا و "إسرائيل" لإستهداف مقرات الحشد الشعبي بصورة تتمثل في غاية الخسة والجُبن بواسطة طائرات مسيرة ومن ثم ينفي الناطق بإسم القوات الأميركية ضلوع قواته بهذه العمليات الجبانة، لأنهم وببساطة ذو تجربة مريرة مع المقاومة الإسلامية تلقوا فيها دروس عنيفة بالقتال.

من الواضح للعيان ان أميركا لا تريد الدخول بمواجهات مباشرة مع الحشد الشعبي، وإنها خططت لإضعاف قوة الحشد بضربات جوية مجهولة الهوية، إلا ان هذه الأساليب لن تنطلي على الشعب العراقي الذي صار خبيراً في الممارسات الأميركية.

بعد ان بين نائب رئيس هيأة الحشد الشعبي للحكومة والشعب العراقي، ان ضرب مخازن العتاد تم بواسطة طائرات مسيرة "إسرائيلية" حديثة قامت أميركا بجلبها عن طريق أذربيجان الى العراق، ومن ثم تضارب بيان رئيس هيأة الحشد مع بيان "المهندس" صار من الضروري معرفة رأي جهة عليا للوقوف على الحقائق، وما كان من لجنة الأمن والدفاع النيابية إلا ان تكشف الحقائق هي الأخرى، حيث قال رئيس اللجنة النائب محمد رضا آل حيدر، ان "احتراق مخازن الأسلحة هو إستهداف خارجي لهذه الأكداس منضم بأسلحة متطورة جداً، و نفذ عن طريق الجو".

المستقبل القريب سيكشف عن خفايا وغموض كثيرة تخللت عمل القوات الأميركية طيلة مدة تواجدها على الأراضي العراقية خصوصاً بعد توقيع اتفاقية الإنسحاب.

إلا انه على الرغم من ذلك كله، لسان حالنا يقول:

الحشد حشدي والعراق عراقي

ما غيرت السياسة من أخلاقي

داس الإحتلال على جميع مشاعري

فتفجر القتال من أعماقي .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.37
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك