المقالات

الحشد حشدي والعراق عراقي..!


🖋ميثم العطواني

 

لقد صار من المؤكد ان العراق اليوم يعاني من ضغوط كثيرة، منها ما ظهر وبات معروفاً لدى الجميع، ومنها ما هو مبطن وأصبح على الأيام القادمة ان تكشف عنه ليرى الرأي العام العالمي حجم المؤامرة الأميركية "الإسرائيلية" المشتركة التي أسهمت في صنع أعتى آلة إرهابية لحقت ومازالت تلحق بالعراق والعراقيين القتل والدمار بشتى الطرق الوسائل العسكرية والإقتصادية والإجتماعية، حيث سعت الى قتل القيم والمبادئ والأعراف الإنسانية، وعملت على القتل الفكري والجسدي معاً.

 كلما أبرزت نوافذ ثقافية أو إجتماعية أو إنسانية وأعلنت استعدادها لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وإصلاح ما يمكن إصلاحه بهدف المحافظة على الإرث الثقافي والحضاري، يأتي المد الصهيوني ذو الدعم الأميركي لغلق تلك النوافذ وفتح نوافذ تعاكسها في الإتجاه، مستخدماً مؤسسات إعلامية دولية ومحلية ومنظمات تعمل في شتى المجالات.

 هذا بالإضافة الى المجازر الدموية التي أرتكبتها قوات الإحتلال الأميركي في العراق والتي كانت جميعها تسجل تحت عنوان "الأخطاء العسكرية" التي راح ضحيتها آلاف الشهداء، صاحبها زرع الفتن بين أبناء الشعب الواحد وأيجاد تنظيم القاعدة الإرهابي والقتل على الهوية.

ما ان تم قبر الفتنة الطائفية وتوقيع الإتفاقية الإستراتيجية الأمنية بين العراق والولايات المتحدة التي خالفت أهم بنودها القوات الأميركية وهو الإنسحاب من الأراضي العراقية حتى صنعت تنظيم داعش الإرهابي الذي دعمته هي وحلفاءها بكل أنواع الدعم المتمثل رفده بالمقاتلين والسلاح والمال والترويج الإعلامي وتزويده بالمعلومات الدقيقة التي تخص القطعات الأمنية.

 وما ان أعز الله جنده، ونصر عبده، ومكن الأبطال في قواتنا المسلحة بكافة صنوفها لاسيما دور أبناء المقاومة الإسلامية والحشد الشعبي من النصر المؤزر بالقضاء على تنظيم داعش الإرهابي الذي لم تكن أميركا تتوقعه مطلقاً.

من هنا بدأ مشوار واشنطن الفعلي مع الحشد الشعبي هذه القوات العقائدية التي دحرت الإرادة الأميركية والصهيونية بدحر تنظيم داعش الذي كان مخطط له ان يقوم بتدمير العراق وقتل العراقيين لمدة "٣٠" عام، هذه القوة التي انبثقت من فتوى المرجعية الدينية بإمكانات فردية متواضعة إلا إنها مسلحة بالعقيدة والإيمان وحب الشهادة في سبيل الدفاع عن الوطن، حتى صار الحشد ما هو عليه اليوم من قوة ترعب الأستكبار العالمي قبل أن ترعب العملاء والخونة.

هذا ما دفع أميركا و "إسرائيل" لإستهداف مقرات الحشد الشعبي بصورة تتمثل في غاية الخسة والجُبن بواسطة طائرات مسيرة ومن ثم ينفي الناطق بإسم القوات الأميركية ضلوع قواته بهذه العمليات الجبانة، لأنهم وببساطة ذو تجربة مريرة مع المقاومة الإسلامية تلقوا فيها دروس عنيفة بالقتال.

من الواضح للعيان ان أميركا لا تريد الدخول بمواجهات مباشرة مع الحشد الشعبي، وإنها خططت لإضعاف قوة الحشد بضربات جوية مجهولة الهوية، إلا ان هذه الأساليب لن تنطلي على الشعب العراقي الذي صار خبيراً في الممارسات الأميركية.

بعد ان بين نائب رئيس هيأة الحشد الشعبي للحكومة والشعب العراقي، ان ضرب مخازن العتاد تم بواسطة طائرات مسيرة "إسرائيلية" حديثة قامت أميركا بجلبها عن طريق أذربيجان الى العراق، ومن ثم تضارب بيان رئيس هيأة الحشد مع بيان "المهندس" صار من الضروري معرفة رأي جهة عليا للوقوف على الحقائق، وما كان من لجنة الأمن والدفاع النيابية إلا ان تكشف الحقائق هي الأخرى، حيث قال رئيس اللجنة النائب محمد رضا آل حيدر، ان "احتراق مخازن الأسلحة هو إستهداف خارجي لهذه الأكداس منضم بأسلحة متطورة جداً، و نفذ عن طريق الجو".

المستقبل القريب سيكشف عن خفايا وغموض كثيرة تخللت عمل القوات الأميركية طيلة مدة تواجدها على الأراضي العراقية خصوصاً بعد توقيع اتفاقية الإنسحاب.

إلا انه على الرغم من ذلك كله، لسان حالنا يقول:

الحشد حشدي والعراق عراقي

ما غيرت السياسة من أخلاقي

داس الإحتلال على جميع مشاعري

فتفجر القتال من أعماقي .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1282.05
الجنيه المصري 76.1
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
sajjad : لم يذكر خضر السلمان بان ال حسيني من عشائر بني اسد انما هي عشيرة مستقلة ولها فروعها ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
عيسى العمارات : احسنتم على الطرح الجرئ في الانساب وهو خير معين لمن يريد اتباع الحقائق بالتاكيد ان خيكان تحالف ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
دعاء العامري : نداء عاجل وصرخة مظلومين الى السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم لدينا شكوى بخصوص دائرة البعثات ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
عباس المالكي : يجب أن تتولى جهة ما عملية فضح البعث حتى لا يضلل النشأ الجديد ...
الموضوع :
الشيخ الصغير يكتب..حينما كنت في الزنزانة وانتصرت ثورة الامام الخميني قدس سره الشريف بين دماء الجسد ودموع الفرح
ام السادة : ويلهم من عذاب الله .. احتقرت نفسي كثيراً عندما كنت اقرأ عن معاناتكم شيخنا الفاضل لاننا كنا ...
الموضوع :
الشيخ الصغير يكتب..حينما كنت في الزنزانة وانتصرت ثورة الامام الخميني قدس سره الشريف بين دماء الجسد ودموع الفرح
ابو علي : مع الاسف من المعيب على حكومة ومنذ اشهر بما فيها من اجهزة ومخابرات وامن وطني وجيش ان ...
الموضوع :
بيان صادر عن اللجان التنسيقيه للجامعات ذي قار الحكوميه والاهليه بعد الأحداث الأخيرة .
المهندسة بغداد : اضم صوتي الى صوتهم ..سيبقى السيدعادل عبد المهدي سطورا ً واضحة لاصحاب الاذهان السليمة ...
الموضوع :
خلية حكومية تودع السيد عادل عبدالمهدي بلافتة جميلة مكنوب فيها : شكراً لك بحجم الوطن
ابو علي : السيد عادل عبد المهدي الظاهر منه شخصية نزيهة ومحترمة ونظيفة وتصرف بما يتمكن لمواجهة ازمات معقدة جدا ...
الموضوع :
خلية حكومية تودع السيد عادل عبدالمهدي بلافتة جميلة مكنوب فيها : شكراً لك بحجم الوطن
ابو علي : للعلم فقط انه في اللغة الانكليزية ايضا عندما تذكر مجموعة كلمات في اخر كلمة منها تكتب الواو. ...
الموضوع :
ماذا تعرِف عن واو الثمانية؟!
ابو علي : الموضوع ليس بهذه البساطة انت امام وضع اجتماعي ناشئ وجديد يحتاج الى جهد كبير. تصور عندما يقوم ...
الموضوع :
نظرية القوات الامنية
فيسبوك