المقالات

ابو الحسن ..و..سكمن ..

580 2019-08-22

أ.د.ضياء واجد المهندس

 

بينما كنت قد شرعت في كتابة قصة التاجر المسيحي المعروف ابو علي سكمن، صاحب فندق سكمن المعروف في الكرادة قريب شارع النضال ،اتصل بي صديق مقاول، يعمل في حقل تغليف الواجهات و الارضيات بالحجر و المرمر ،و له باع طويل في النقش بالحجر و في الرسم و التشكيل بالمرمر ،وكان من اعماله صورة (  جورج دبليو بوش)الاب في فندق الرشيد ،الذي حسبها الجميع للفنانة الراحلة ( ليلى العطار )..تحدث صديقي عن معرفته ب (سكمن) ، فطلبت ان يدونها ليكون شاهد للتاريخ .. بالرغم ان صديقة لي مسيحية استضافتني للفندق ، وسمعت القصة حينها من الرجل ، الا اني ارتايت ان يرويها غيري كي لا تخونني الذاكرة .. قال صاحبي مستذكرا": في أواسط التسعينات من القرن الماضي، حين كان الحصار الجائر يطبق بقوة على جميع مفاصل الحياة  ، حيث الناس تقتات على الحصة التموينية و الراتب الرمزي ،ولم يكن للبضاعة الأجنبية اامستوردة اي وجود، وكان من يعثر على بضاعة او بقايا بضاعة مستوردة ،فكأنما عثر على كنز.. وعن طريق الصدفة عثرنا على الكنز المفقود ، حيث تم ابلاغنا عن كميات من المرمر الإيطالي تقدر ب300 متر مربع ،مختلفة الأنواع والقياسات ،معروضة للبيع ،لدى صاحب ( فندق سگمن )....

كان تداول مثل هذه الأخبار يتم بسرية تامة، بحيث يهمس الوسطاء بآذان التجار ،الذين كان شريكي واحداً منهم. شددنا الرحال من ساحة الخلاني حيث مكتبنا التجاري الىً فندق سگمن، لنلتقي ب (ابي علي) ، صاحب الفندق، وهو مهندس معماري انيق وجميل، لا تبدو عليه اثار الحصار الجائر، وبعد ان تعارفنا ،وعرف اننا من العوائل العريقة في أعمال المرمر، رحب بنا وأحسن ضيافتنا ،واصطحبنا بجولة في فندقه الراقي ،حيث جهزه باحدث التجهيزات، وزينه بأجمل اللوحات، والمنحوتات بايدي فنانين عالميين ،وحدثنا كيف انه تعاقد مع بعض النحاتين الإيطاليين على نحت بعض التماثيل بأشكال مختلفة ،بشرط ان لا يصنع الفنان نسخة أخرى من تلك المنحوتات او اللوحات في اي مكان اخر في العالم...

كنا عند دخولنا لأي طابق، كان العاملون يستقبلون ابا علي بالابتسامات والبهجة على وجوههم، وهم ينادونه أهلا ابو علي ،تفضل عمي ابو علي ،وكان يرد عليهم التحية باحسنً منها ..

بعد التفاوض وحسم سعر الصفقة، دفعنا لأبي علي نصف المبلغ نقدا، وحررت له شيكا بباقي المبلغ ،وهنا كانت المفاجئة ، حين سالت ابا علي عن اسمه الثلاثي لاحرر له الشيك، حيث أعطاني اسمه الثلاثي جميعها اجنبية، لا اذكر منها اليوم الا اسم الثالث  (سگمن) ،وهو اسهل الاسماء الثلاثة لفظا وكتابة ...

بعد ان انهيت كتابة الشيك ،سألت ابو علي قائلا:  ما علاقة (علي) بهذه الاسماء الغربية، فابتسم وقال :هذه حكاية ...بعد ان تنهد، استطرد قائلا :انا مسيحي ، وكان لي صديق تاجر  من الناصرية ،وكان لي بذمته مبلغ 300  دينار وكان ذلك عام 1970 ،ذهبت  بسيارتي  المرسيدس، وكنت متزوجا في عامي الاول، اصطحبت زوجتي ،في يوم ربيعي غائم  متوجها" للناصرية، وكنت اسير بسرعة تتجاوز ال120 كم.. كان امامي 4 سيارات حمل كبيرة، محملة بالحصى والرمل ،يسيرون برتل منتظم كنت اجتازها تباعا قرب  مدخل الكوت ،وعند تجاوزي السيارة الأخيرة فوجئت بانهمار المطر بكثافة، و اصبح الطريق زلقا" ،حاولت التخفيف من سرعة السيارة،لكن دون جدوى ،

لان السيارة انحرفت عن مسارها، ودارت عدة دورات قبل ان تتجه الىً البزل المحاذي  للطريق العام، وشعرت بانقلابها، وصرخت بشكل لا إرادي وبصوت عال:  ياعلي، يا علي، يا علي يا علي ... تلاشى كل شيء وأصبح كل شيء بلون الدخان و فقدت الوعي .... بعد دقائق سمعت أصواتا"، وصيحات رجال  يصيحون اللهم صل على محمد وال محمد ..بعد ان فتحوا أبواب سيارتي ،تجمهروا حولها  ، بعد ان  استفقت من غيبوبتي  وجدت ان سيارتي لم تنقلب ،وانني توقفت بشكل عجيب على يمين الطريق .

سالني الرجال المحيطين بالسيارة : انت ندبت من ؟! ،وبمن تنخيت ؟؟ فقلت لهم: أيها الأخوة  انا مسيحي، ولكن حين حصل الحادث صرخت بشكل لا إرادي  ، بهتاف من داخلي :يا علي ، يا علي ،  ، عدة مرات ، عندها  تعالت اصوات التكبير و الصلوات على محمد وال محمد.. اقسموا علي اصحاب سيارات الحمل الذين اجتزتهم ، ان اكونً ضيفهم ،وكان لا بد لي ان ألبي  دعوتهم الكريمة في مطعم  قبالة السوق المسقف في الكوت ، وأثناء جلوسي وزوجتي في المطعم، بداوا بوضع جميع اصناف الطعام على المائدة ،وهم يقولون هذا ثواب لابو الحسن (الأمام علي )..وأثناء جلوسي جاء احد بائعي السمك وطلب مني مفتاح سيارتي ،ففتح صندوق السيارة ووضع فيها سمكتين كبيرتين نوع ( الگطان) تتجاوز طول الواحدة منها المتر ،ثم توالت مختلف الهدايا من  اصحاب محلات الفواكه والخضر، والأقمشة المختلفة ،وهم يقولون  هذه على حب علي ابو الحسن وبعد هذا الكرم العجيب قررت العودة الىً بغداد وان أؤجل سفرة الناصرية...

في طريق عودتنا ،قالت لي زوجتي:  ما زالت اثار الصدمة عل. جسمي ، و تعلم انني حامل واخشى ما اخشاه ان يسقط الجنين ..فقلت لها: اطمئني ان من حفظنا من ذلك الحادث سيحفظ لنا مولودنا ..واستطردت بيقين قائلا" :تأكد انك ستنجبي طفلنا ،ولكن بشرط ان يكون اسمه (علي) ،إن كان ولدا ،وإن كانت بنتا" فسيكون اسمها فاطمة ...بعد بضعة اشهر ولد لنا علي هو اليوم بعمر 25 عام ،وأننا نحيي يوم ميلاده في الصحن الحيدري كل عام، حيث اننا تشرفنا بزيارة الإمام علي(ع) ، في عام 1971 ،وقمنا بتأجير احدى غرف الصحن الحيدري، وكان ايجار الغرفةً الواحدة يكلف احد عشر دينار سنويا"، وكنا نجدد الإيجار السنوي ،وبعد انهيار العملة وهبوط الدينار الىً ادنى مستوياته ،وارتفاع أسعار ايجارات غرف الصحن، الا ان غرفة علي ما زال بدل إيجارها احد عشر دينار سنويا"، لانه مسيحي وكلما مرض علي او إصابته الانفلونزا اذهب به للأمام علي (ع)..

لقد اصبح ولدي ( علي) مشهورا" باسم (علي سگمن )وهو داعم ومشجع نادي الزوراء. 1995..

قلت لصديقي : القناعة و الثقة بالله تجعله ينجيك من المصائب والكوارث ، كرامة لرسول الرحمة محمد المصطفى ( ص) ،  و الامام علي (ع) و الائمة الاطهار (ع) ،بل ان يقيني ان الله لاي عبد فقير متقي مؤمن يعطيه من الكرمات ما تخرج في روايتها عن العقول و الكلام المنقول ..اقول ياصديقي : 

عشرات ملايين من العراقيين يدعون الله ليزيل عن العراق ، طغاة الظلم.  واقطاب الشقاق والفساد والنفاق.

هناك مئات الملايين من العرب يدعون الله ان يرفع الغمة و الظلمة عن هذه الامة ..

هناك الاف الملايين من البشر يدعون الله ان يعم السلام على ارض الرافدين و ان يبطش بالظالمين الفاسدين ...

اقول ياصديقي:

الا يوجد شخص مؤمن متقي ، يجيب الله دعائه و كرامة" له ينجينا من حاكمينا ؟!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 76.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
sajjad : لم يذكر خضر السلمان بان ال حسيني من عشائر بني اسد انما هي عشيرة مستقلة ولها فروعها ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
عيسى العمارات : احسنتم على الطرح الجرئ في الانساب وهو خير معين لمن يريد اتباع الحقائق بالتاكيد ان خيكان تحالف ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
دعاء العامري : نداء عاجل وصرخة مظلومين الى السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم لدينا شكوى بخصوص دائرة البعثات ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
عباس المالكي : يجب أن تتولى جهة ما عملية فضح البعث حتى لا يضلل النشأ الجديد ...
الموضوع :
الشيخ الصغير يكتب..حينما كنت في الزنزانة وانتصرت ثورة الامام الخميني قدس سره الشريف بين دماء الجسد ودموع الفرح
ام السادة : ويلهم من عذاب الله .. احتقرت نفسي كثيراً عندما كنت اقرأ عن معاناتكم شيخنا الفاضل لاننا كنا ...
الموضوع :
الشيخ الصغير يكتب..حينما كنت في الزنزانة وانتصرت ثورة الامام الخميني قدس سره الشريف بين دماء الجسد ودموع الفرح
ابو علي : مع الاسف من المعيب على حكومة ومنذ اشهر بما فيها من اجهزة ومخابرات وامن وطني وجيش ان ...
الموضوع :
بيان صادر عن اللجان التنسيقيه للجامعات ذي قار الحكوميه والاهليه بعد الأحداث الأخيرة .
المهندسة بغداد : اضم صوتي الى صوتهم ..سيبقى السيدعادل عبد المهدي سطورا ً واضحة لاصحاب الاذهان السليمة ...
الموضوع :
خلية حكومية تودع السيد عادل عبدالمهدي بلافتة جميلة مكنوب فيها : شكراً لك بحجم الوطن
ابو علي : السيد عادل عبد المهدي الظاهر منه شخصية نزيهة ومحترمة ونظيفة وتصرف بما يتمكن لمواجهة ازمات معقدة جدا ...
الموضوع :
خلية حكومية تودع السيد عادل عبدالمهدي بلافتة جميلة مكنوب فيها : شكراً لك بحجم الوطن
ابو علي : للعلم فقط انه في اللغة الانكليزية ايضا عندما تذكر مجموعة كلمات في اخر كلمة منها تكتب الواو. ...
الموضوع :
ماذا تعرِف عن واو الثمانية؟!
ابو علي : الموضوع ليس بهذه البساطة انت امام وضع اجتماعي ناشئ وجديد يحتاج الى جهد كبير. تصور عندما يقوم ...
الموضوع :
نظرية القوات الامنية
فيسبوك