المقالات

يوم الغدير وجشع السلطة...

546 2019-08-18

مصطفى كريم

 

في عام ذكره التاريخ وفي رواية صحيح السند.

يبتهل الرسول الكريم ويحج وما أن عاد في طريقه حتى جمع الناس على الإسلام وإعطاء الحقوق، وليرسم ملامح الدولة الإسلامية التي ما بعث الله رسولا الا لتكون كاملة مكتملة لا يشملها النقصان.

لذا كان واجب الرسول العظيم محمد صلى الله عليه وآله وسلم بأن يتحدث بواجبات الأمة حتى لا تعود كما في السابق.

وأن يختار رجلا يعرف الحق والحق يعرفه، ويكون قائدا للأمة الإسلامية لتمضي على نهج الرسول دون أن تزلف عن ذلك الطريق المقدس الذي اختار الله للعرب وللمسلمين كافة.

اختار الرسول الكريم ابن عمه واخوه علي ابن ابي طالب عليهم افضل الصلاة والسلام.

ليكون حاكما شرعيا وقائدا للأمة الإسلامية بعده.

هنا أبتدأ التاريخ السياسي يغالط نفسه

وبدأت معها مرحلة الجشع لدى محبي السلطة والجاه فبعد التبريك لم يصمد البعض ليتنفض قبل وفاة الرسول ورحيله الى الملكوت الأعلى وهو متمم لما أمره الله به وأكمل الأسلام، وأعطى الحق وصارع الباطل بنظام لم يكن له مثيل على مر التاريخ.

في يوم الغدير المبارك كانت الأمور واضحة المعالم للأنصار والمهاجرين وأرسى الرسول العظيم في تلك الحادثة مهمام على الأمة المضي بها والا كان مصيرها الهلاك.

فأختيار علي ابن ابي طالب ليس من باب الصدفة أو مدى المقبولية والحب والعلاقة التي كانت بينه وبين الرسول الكريم.

بل يتعدى ذلك لتكون أمرا سماويا كان على النبي الأكرم ان يفعل ما أمُر به من قبل الله عز وجل.

ولكن للتاريخ حدث غير قابل للأقناع أذا كان فاعليه قد شاركوا الرسول الأعظم وعاشوا معه وفق ما ينبغي عليهم من واجبات. فكما ذكرت لم يصبر البعض لينقلبوا عن أعقابهم ويظهر المكر الذي كان يدبرون اليه في الليل داخل الغرف العتمة.

فصرخوا بوجهه التاريخ أولا وحرفوه فلم يسمعوا أو يباركوا لعلي في يوم الغدير

بل كانت وصايا عامة لم تمثل قرارا سياسي لنبي الأمة والأمة احق بأختيار قادتها كما عبروا انذاك.

هنا برز شجع السياسة والمرض الذي يصيب من كل همهم الجاه والسلطان والعظمة. وهم مقبلين على ركوع الناس عند أقدامهم ولن يبالوا بالحق مهما اندثر ومهما فعل الباطل وبرز وظهر.

الأهم سحب رداء الخلافة من علي ابن ابي طالب عليه السلام.

بموافقة معظم من وافقوا الرسول الكريم في يوم الغدير.

في نقطة سوداء بتاريخ إلامة الإسلامية ليتحول النظام الإسلامي الى نظام التصارع والتكالب ونسيان العدل والمساواة وأعطاء الحقوق.

بشكل عام ما ضحى من أجله الرسول الكريم يضيع مقابل شجع السلطة. عندها لم يرى علي ابن ابي طالب مصلحة لردع أخذي الحقوق وناكري البيعة حتى لا تكون فتنة يفتتن بها الناس ويذهب الدين جفاء ويتغطرس التاريخ وكتابه الممولين ماديا بالحديث عن ما صنع الإسلام في ذلك الوقت حبا بالسلطة.

اليوم اتحدث عن يوم الغدير من باب مدى قدسية ذلك اليوم العظيم ومدى شجع السلطة لدى من يحاولون سلب القيادة من أهلها وأن كانوا لا يفقهون شيئا سوى عشق الباطل وتهديم الدين والنظام الإسلامي.

يمكننا القول... قدسية يوم الغدير تمثلت بالتصريح والتأييد السماوي الذي ناله علي ابن ابي طالب، و أظهر الكثير من كانوا يرتدون رداء الإسلام لأجل نيل السلطة

ولم يفهم التاريخ كيف أن التحريف قد بلغ الزبا ومال الأسلام الى كفة الباطل دون أن يستشعر من قابلوا الشورى بالقبول!.

أن هذا الفعل ومدى الجشع لدى الراغبين بالسلطة أذهب عن الناس نظاما أسلاميا معتدل يؤمن بأعطاء الحقوق وأرسى قوانين العدالة والمساواة.

مقابل نظام قمعي جشع يؤمن بالباطل وتخمة أصحاب الكراسي والشيوخ.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.79
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك