المقالات

يوم الغدير وجشع السلطة...

236 2019-08-18

مصطفى كريم

 

في عام ذكره التاريخ وفي رواية صحيح السند.

يبتهل الرسول الكريم ويحج وما أن عاد في طريقه حتى جمع الناس على الإسلام وإعطاء الحقوق، وليرسم ملامح الدولة الإسلامية التي ما بعث الله رسولا الا لتكون كاملة مكتملة لا يشملها النقصان.

لذا كان واجب الرسول العظيم محمد صلى الله عليه وآله وسلم بأن يتحدث بواجبات الأمة حتى لا تعود كما في السابق.

وأن يختار رجلا يعرف الحق والحق يعرفه، ويكون قائدا للأمة الإسلامية لتمضي على نهج الرسول دون أن تزلف عن ذلك الطريق المقدس الذي اختار الله للعرب وللمسلمين كافة.

اختار الرسول الكريم ابن عمه واخوه علي ابن ابي طالب عليهم افضل الصلاة والسلام.

ليكون حاكما شرعيا وقائدا للأمة الإسلامية بعده.

هنا أبتدأ التاريخ السياسي يغالط نفسه

وبدأت معها مرحلة الجشع لدى محبي السلطة والجاه فبعد التبريك لم يصمد البعض ليتنفض قبل وفاة الرسول ورحيله الى الملكوت الأعلى وهو متمم لما أمره الله به وأكمل الأسلام، وأعطى الحق وصارع الباطل بنظام لم يكن له مثيل على مر التاريخ.

في يوم الغدير المبارك كانت الأمور واضحة المعالم للأنصار والمهاجرين وأرسى الرسول العظيم في تلك الحادثة مهمام على الأمة المضي بها والا كان مصيرها الهلاك.

فأختيار علي ابن ابي طالب ليس من باب الصدفة أو مدى المقبولية والحب والعلاقة التي كانت بينه وبين الرسول الكريم.

بل يتعدى ذلك لتكون أمرا سماويا كان على النبي الأكرم ان يفعل ما أمُر به من قبل الله عز وجل.

ولكن للتاريخ حدث غير قابل للأقناع أذا كان فاعليه قد شاركوا الرسول الأعظم وعاشوا معه وفق ما ينبغي عليهم من واجبات. فكما ذكرت لم يصبر البعض لينقلبوا عن أعقابهم ويظهر المكر الذي كان يدبرون اليه في الليل داخل الغرف العتمة.

فصرخوا بوجهه التاريخ أولا وحرفوه فلم يسمعوا أو يباركوا لعلي في يوم الغدير

بل كانت وصايا عامة لم تمثل قرارا سياسي لنبي الأمة والأمة احق بأختيار قادتها كما عبروا انذاك.

هنا برز شجع السياسة والمرض الذي يصيب من كل همهم الجاه والسلطان والعظمة. وهم مقبلين على ركوع الناس عند أقدامهم ولن يبالوا بالحق مهما اندثر ومهما فعل الباطل وبرز وظهر.

الأهم سحب رداء الخلافة من علي ابن ابي طالب عليه السلام.

بموافقة معظم من وافقوا الرسول الكريم في يوم الغدير.

في نقطة سوداء بتاريخ إلامة الإسلامية ليتحول النظام الإسلامي الى نظام التصارع والتكالب ونسيان العدل والمساواة وأعطاء الحقوق.

بشكل عام ما ضحى من أجله الرسول الكريم يضيع مقابل شجع السلطة. عندها لم يرى علي ابن ابي طالب مصلحة لردع أخذي الحقوق وناكري البيعة حتى لا تكون فتنة يفتتن بها الناس ويذهب الدين جفاء ويتغطرس التاريخ وكتابه الممولين ماديا بالحديث عن ما صنع الإسلام في ذلك الوقت حبا بالسلطة.

اليوم اتحدث عن يوم الغدير من باب مدى قدسية ذلك اليوم العظيم ومدى شجع السلطة لدى من يحاولون سلب القيادة من أهلها وأن كانوا لا يفقهون شيئا سوى عشق الباطل وتهديم الدين والنظام الإسلامي.

يمكننا القول... قدسية يوم الغدير تمثلت بالتصريح والتأييد السماوي الذي ناله علي ابن ابي طالب، و أظهر الكثير من كانوا يرتدون رداء الإسلام لأجل نيل السلطة

ولم يفهم التاريخ كيف أن التحريف قد بلغ الزبا ومال الأسلام الى كفة الباطل دون أن يستشعر من قابلوا الشورى بالقبول!.

أن هذا الفعل ومدى الجشع لدى الراغبين بالسلطة أذهب عن الناس نظاما أسلاميا معتدل يؤمن بأعطاء الحقوق وأرسى قوانين العدالة والمساواة.

مقابل نظام قمعي جشع يؤمن بالباطل وتخمة أصحاب الكراسي والشيوخ.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 72.67
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
فاضل شنبه الزنكي : الله يحفظكم احنا عراقين خرجنا من العراق قبل الحرب العراقيه الإيرانيه وكنا في شركه النفط الوطنيه البصره ...
الموضوع :
وزارة المالية: استمرار استلام معاملات الفصل السياسي يومي السبت والجمعة
غسان نعمان يوسف : اعلان النتائج بتاريخ٢٠١٩/٨/٥ ولم تنشر الأسماء على الإنترنت ارجوا إعلامنا بالقبول أو الرفض ولكم جزيل الشكر ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
وداد كاظم راضي الكعبي : السلام عليكم قدم زوجي طلبا اعاده للوظيفه او التقاعد بتاريخ٥ اغسطس ٢٠١٩. ولكوني ملتزمه بالعلاج من سرطان ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
حيدر حسن جواد كاظم الربيعي : اني مواطن عراقي عراقي عراقي متزوج وعندي ثلاثة أطفال تخرجت من كليه العلوم قسم الفيزياء الجامعة المستنصريه ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
بغداد : دعائنا للسيد عادل عبد المهدي بالتسديد لضرب هذه الاوكار وغيرها ممن تسببت للعراق بالتراجع ...
الموضوع :
اعتقال زعيم المخدرات والدعارة يثير جدلًا في العراق.. من هو حجي حمزة الشمري؟
حسين أسامة احمد جميل الحسيني : من الأخير الى سيادتكم اعرف بروحي مراح احصل على هذا الشي بس والله شگد الي غايه بيها ...
الموضوع :
جهاز المخابرات يشترط للتعيين فيه عدم الانتماء للاجهزة الامنية قبل 9 نيسان 2003.
كامل ابراهيم كاظم : السلام عليكم رجائن انقذونا حيث لاتوجد في محلتنا المذكوره اعلاه لاتجد اي كهرباء وطنيه لان محلتنا قرب ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
Karar Ahmed : ماهو اصل العراقين هل اصل العراقين من السومرين ام من الجزيره العربيه ...
الموضوع :
أول خريطة للتاريخ البشري في العالم: نصف الإيرانيين من أصول عربية والتونسيين من اصول أفريقية
ستار عزيز مجيد : بسم الله الرحمن الرحيم يتراود في الشارع بين الناس هناك منه زوجية 3600000 - 4600000 دينار وكل ...
الموضوع :
صرف منحة الـمتقاعدين على ثلاث دفعات للعسكريين والـمدنيين
فيسبوك