المقالات

الامام الخميني  وامريكا..!


عبد الحسين الظالمي

 

منذ انتصار الثورة الايرانية عام ١٩٧٩ وللامام الخميني  مقولات وكلمات يصف فيها امريكا

اوصاف في بداية الانتصار لم تكن مفهومة  بشكل واضح والكل كان يصفها على انها مواقف ساسية ضد مواقف امريكا العدائيه ضد الجمهورية الاسلامية انتقاما على تدمير اهم قلعة امريكية في المنطقة اوجدها الشاه المقبور لأمريكا .

ولكن الزمن كشف ويكشف ان الرجل  لم يقل ذلك  محصورا ضمن مقطع زمني معين او ردة فعل على احداث او قراءة انية لسياسة امريكا .

منذ اربعة عقود والإمام  يرى امريكا بالضبط كما نراها  نحن اليوم  وقد وصفها وصفا دقيقا جدا .

( الشيطان الاكبر) هذا الوصف الذي قرن امريكا بالشيطان والذي يعرف الجميع صفاته

(التكبر والخيلاء ، الغرور ، الخداع والكذب ، التحريف، الظهور بمظاهر مختلفة ، غايته حرف الناس عن جادة الحق والصواب)

وقد قرن ذلك بالأكبر وهذه اشارة اخرى لما الت  اليه الامور  لتكون امريكا  شيطان  العالم  كله تسوس به حيث دارت مصالحها وأطماعها بعد ان انتهت الحرب الباردة بين القطبين وأصبح العالم احادي القطبية.

( الموت لأمريكا) شعار لقنه الامام للشعب الايراني  كلمتان  فقط تهز مضاجع امريكا منذ اربع عقود  وكان يؤكد  رضوان الله عليه ان هذا العداء ليس مع الشعب الامريكي  بل مع الحكومات الامريكية وسياستها اتجاه الشعوب وطالما بقت امريكا تسير على نفس المنهج اذا هي شيطان على المؤمن ان لا يتعامل معه ولا يطمئن له،  لان الخداع والكذب صفته البارزة (لا تفاوض معها) وكان يقول رضوان الله عليه  في مقاربة عجيبة ما معانها  (اذا مدحتكم امريكا  عليكم اعادة النظر في وضعكم فانتم بالتاكيد ليس على مايرام )

بعد اربع عقود نرى امريكا وسياستها بنفس الصورة التي رسمها الامام الخميني قدس الله سره كان يراها بعين الله وليس بعين رجل سياسة .

كثيرين صعقوا من موقف الامام في رسالته الى رئيس الاتحاد السوفيتي (غرباتشوف) وكيف تنبأ بإنهيار الاتحاد السوفيتي انا ذاك، ولم تمض اعوام حتى حدث بالضبط ما قاله الامام  لذلك ليس غريب ان يجمع  الامام بين التحليل والرؤية السياسية  وبين النظر بعين الله والتوكل عليك ليرى ما لايراه غيره .

ما نشاهده اليوم من اسلوب في السياسة الامريكية نراها اكثر قربا بما وصفها به الامام، وواقعا انها شيطان بمعنى الكلمة.

فلا غريب ان نرى ابناء  الامام  يرفضون التفاوض مع امريكا  وعدم ثقتهم بها  فوصف الشيطان ماثل  امامهم والواقع يؤيد  ما يذهبون الية .

امريكا رغم ان سياستها تعتمد على نظرية العدو الوهمي  لتمرير سياستها  ولكنها في نفس الوقت لا تريد دولة في العام ند لها فما ان تكون محايدة او تكون تابعة  وهذا لا ينسجم مع العقلية والخلفية الايرانية لذلك سوف يطول هذا المد والجزر في الازمات المتجددة بين امريكا وايران

فمن لا يثق بالشيطان ويلعنه صباحا ومساء وعند منامة كيف له ان يثق بصورة من صوره على ارض الواقع  وهل للشيطان ان يتغير . لذلك نرى الازمات تتولى بين الجمهورية الاسلامية وأمريكا وسوف لم تكن الازمة الموجودة الان هي اخر ازمة  فما نراه من تحدي الان بين الطرفين  يزاد شده ثم ينخفض في فترة اخرى وهذا ما نراه منذ اربع عقود

وعلى نمط  مستمر اذ لم تمضي فترة الا وطفت على السطح  ازمة بين الجمهورية الا سلامية  وأمريكا  اذ مارست امريكا انواع متعددة من الضغوط على ايران بأشكال واساليب مختلفة

وسوف تستمر هكذا في اسلوبها وسوف تبقى مقولة الامام قدس سره ماثلة  امام الايرانيين

امريكا شيطان العالم الاكبر. وطريقة تعامل امريكا في العراق منذ حرب الكويت الى يومنا هذا تثبت حقيقة  ان امريكا تتعامل بشيطنة مع الوضع العراقي وقد نكون نحن العراقيون اكثر الشعوب في العقود الثلاثة الاخيرة فهما  لمصطلح (امريكا الشيطان الاكبر) وكنا نرى ذلك في الجبهات بام اعيننا ففي الوقت الذي تقصف الطائرات الامريكية معاقل داعش  نراها في مكان اخر تنزل  العتاد والمؤن على الدواعش

وتقوم بخلاء بعض القيادات منهم في اوقات حصارهم وتوجد لهم محميات في غرب الانبار  وبعض المناطق السورية فاي شيطنة ابلغ من ذلك !

لذلك صدق الامام رضوان الله علية عندما قال (امريكا عدوة الشعوب)  فلا تلومون ايران على سياستها مع الحكومات الامريكية 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك