المقالات

بين نبي الأمة ومرجع الامة؛ حكاية "ولا تبخسوا الناس أشيائهم"..!


باقر الجبوري

 

قبل ايام شاءت الصدف ان أقابل احد الاصدقاء البعيدين عني (فكريا) وبعد سلام طويل يحمل بين طياته كل معاني المثل الشعبي (كثر السلام قلة معرفة) . قال لي وهو يمثل أمامي دور المعاتب على أهل الدين ومتحججا بمواسات هموم ومشاكل الشباب (يا أخي شحصلنا من الدين وينه المرجعية. الشباب انحرفت والمعممين نايمين للظهر...والله يا خوية هظيمة وظليمة)

ثم أخذ يتكلم بكلام طويل وعريض مملوء بألاستدلالات التي اتعب نفسه على (ترهيمها) (جاملغ على دعامية وستيرن وزوج تايرات) ليصنع منها (تكتك صغير) يعينه على دفع إدعاءاته باتجاهي وحتى لا يقع في الحرج من اجابتي عليه او ليدخلني في الحرج في ايجاد الرد المناسب على ما يقول.

المهم ... فبعد ان انهى كلامه؛ قلت له..خلصت أبو فلان لو بعد عندك سوالف..فقال..والله يا أخي هي سالفتنة طويلة وما تخلص بس اذا عندك جواب فجاوبني لان روحي طافرة وواصلة للستار..فقلت له..خوش لعد اسمع جوابك ولا تزعل مني..

اولا..كلامك هذا مردود عليه بالعقل بوجود اكثر من 3000 الف مبلغ وداعية في مختلف انحاء العراق من الجبل وحتى الهور يدعون للطريق المستقيم وينصحون الشباب وبالتي هي احسن وليس فيهم من يحمل العصا فالدين يقول (إذا تريد تصلي فاهلا وسهلا واذا ما تريد تصلي فذنبك على جنبك) (فتدري لو ما تدري غير هاي الحرية لو عندك غيرها)

وثانيا.هنالك اكثر من 1000 حسينية وجامع في اقل التقادير تدعو للصلاح والاصلاح في كل القطاعات ومنها قطاع الشباب واعتقد انك تسمع تنوع النغمات في الاذان كل وقت صلاة لكثرة الجوامع والحسينيات التي لاتغلق ابوابها بوجه أي أنسان يريد اصلاح نفسه وهو المكان الوحيد الذي لا يخسر فيه الناس اموالهم ولا يقطعون تذكرة للدخول اليه (صحيح كلامي لولا..أو تدري لو ما تدري؟!)

ثالثا..هل تعلم ان المرجعية تصرف كثير من الاموال على الدورات الصيفية الشبابية من قراءة القران والفقه والأخلاق ومواد اخرى حتى وصل الامر لدروس التقوية في التعليم الاكاديمي لابعاد الشباب عن الشارع (فتدري لو ما تدري؟!) وكلامي هنا بنسبة اقل من 10% مما تقوم به المرجعية في قطاع الشباب حتى مع قناعتي الشخصية بالمثل الشعبي الذي يقول (لايصلح العطار ما افسد...البيت)

ثم قلت...تدري أبو فلان؟! المشكلة انكم لا ترون ولا تسمعون بما يقوم به المبلغين والمعممين والحوزات وما يعانونه من تعب وسهر في الليالي والأيام والسفرات وهم يطوون المسافات الطوال بين الاقضية والنواحي والقرى لإيصال الدعوة للأخلاق وصيانة المجتمع ولا ترون ذلك لأنكم بصراحة منشغلين بأمور أخرى بعيدة حتى الاعراف العشائرية (كالتوصية لشراء الأركيلة التركية والاهتمام بنوعية المعسل الجديدة أو السؤال عن افضل برنامج لتنزيل الفيديوات الاباحية او الرقص أو الغناء او مشغولين بلعبة بوبجي مع صديق جديد أو تعليقات على الفيس لحميدة ام اللبن بعد ان نشرت منشورا جديدا تظهر فيه خلخالها الجديد)..!

فقال..لاحبيبي..وداعتك انتة فاهم السالفة غلط..!

فقلت له..نطيني موبايلك حتى أشوفك الغلط فضحك

فسكت وقال (لا لاتتشاقة اني رايح عندي شغل )

مع السلامة..هلو حبيبي مع السلامة

الحقيقة..اننا نرى كثير من الناس يتباكون على الشباب السائب في المقاهي والكوفيهات او المنحلين خلقيا في الشوارع ممن يعكس أخلاقه البيتية في الشارع فيرمون وابل غضبهم على المرجعية باعتبار انها تمثل الدين الذي لا ينتمون اليه الا بالمسمى ((فمغنية الحي لا تطرب )) ولإرضاء انفسهم المريضة بعقدة النقص.

اليوم وللأسف حتى مع علم الجميع وبما لا يقبل الشك ان هنالك في مقابل الدعاة والمعممين الذين ترسلهم المرجعية لكل مكان لتوعية المجتمع نجد ان هنالك آلاف مؤلفة ممن يدعون للوقوف بوجه الدين ويدعون للانحلال والخلاعة والتميع وبات جليا ان هنالك افواه مفتوحة تابعة للسفارات ولإسرائيل وللوهابية وللبعثية وللمنحرفين دينيا وفكريا حتى من الشيعة يعملون على زعزعة ثقة المجتمع بالدين وبالتدين وبالمرجعية بل وبكل ما يمت بصلة بالعقيدة والأخلاق والأعراف المجتمعية الا اننا ميزنا ان هدفها الاساس هو ضرب المرجعية كهدف أساسي للهجمة وبحجة انها تخلت عن التزاماتها الدينية بإتجاه توعية الشباب وإنقاذهم من مهاوي الشر التي سقطوا فيها وهذه الهجمة هي ما اصطلح عليه مؤخرا (بالحرب الناعمة)!

الحقيقة ان من يثير هذه الاتهامات ضد المرجعية هي نفسها الجهات الداعمة لنشر الموبقات التي ذكرناها بين الشباب ووسط المجتمع وتدفع لأجل ذلك ملايين الدولارات في حربها الناعمة هذه.

وجوابنا هنا لمن يدعي السير بهذا المفهوم ضد ألمرجعية هو العودة الى زمن رسول الله عندما كان في المدينة المنورة ولم يكن تعداد المدينة حينها اكثر من 3000 نسمة والكل حينها توحدوا تحت عباءة رسول الله ثم انه بقي ينصح بهم ويدعوهم للطريق والسراط المستقيم بالليل والنهار مع اقرارهم على انفسهم انهم كانوا شاهدين على نزول الوحي ونزول ايات التبليغ بالإمامة والتحذير من الانقلاب على رسول الله بعد مماته (ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا) وآيات كثيرة..!

ومع ذلك فالملاحظ والكائن هو انقلاب الاغلب على الوصية وعن أمر الله الذي عقدوا عليه بيعتهم لعلي ابن ابي طالب عليه السلام وبحضور رسول الله بنفسه ثم حصل الانحراف عن الدين من الصحابة وبكل مفاصله الفقهية والعقائدية والأخلاقية رغم كل سنوات الدعوة التي عمل فيها رسول الله (صل الله عليه واله) على ترسيخها في أذهانهم ورغم كل السنوات التي كانوا فيها قريبين من الشهادة بأي لحظة في المعارك التي شاركوا فيها مع رسول الله والدعوة للإسلام.

وهنا نتسال..هل كل الرسول مقصرا في التلبيغ ام الحقيقة هي ان المجتمع كان لايزال يعيش اجواء الجاهلية الاولى وان الاغلب كانوا لا يزالون على نفاقهم الذي ذكره الله رب العزة بكتابه انه أشد من الكفر نفس.

في زمن رسول كان الرسول هو الحاكم الاوحد للحزب الاوحد وللدين الواحد في المدينة (لواحدة) ومع ذلك فقد خالفوه وخالفوا امر الله وخالفوا ولي الله.

والمرجعية اليوم لا تحكم وتصرح بأعلى صوتها للجميع انها (بحت اصواتنا) فلا احد يستمع لها في بلد يحكمه الف حزب وألف مذهب وألف عقيدة وألف سفارة تهيج الناس للسباحة عكس تيار المرجعية.

فهل حقا أن المرجعية مقصرة في أداء واجبها أم ان الحقيقة عكس ذلك وإنها لوحدها في خندق في مقابل الف عدو وعدو متخندقين تحت آلاف العناوين ومجتمع الخذلان والهزيمة يضع رأسه في الرمال كما يفعل النعام.

الكثير لا يعلم للساعة ماذا عملت المرجعية وماذا تعمل بل ويغلق أسماعه وعقله عن رؤية وادراك ما انجزته المرجعية من عشرات المشاريع الصناعية والزراعية والتجارية الكبيرة ومشاريع أيواء وعلاج ورواتب الايتام وبناء منازل لعوائل الشهداء لم تستطع حتى الدولة ان تتكفل بها بل ونستذكر هنا ان من اهم ما قدمته المرجعية من خلال بنائها الفكري والعقائدي هو تقديمها لمشروعها المعطاء (أسطورة الحشد الشعبي) الذي بني على أساس الدين والعقيدة والوطن وهو ما عجزت امم باكملها ان تاتي بمثله

والسؤال..كيف نجيز للمعصوم المسدد من الله (النبي)، ونبعد التهمة عنه فنقول (أئتمن الخائن...المجتمع)

فنقول أن الخطأ بالمجتمع وليس بالنبي ، مع انه كلام واقعي وحقيقي، ثم لا نجيز لغير المعصوم..السيد السيستاني، ونقول (خان الامين..)، ونرمي التهمة بالمرجع وانه قصر بواجباته امام المجتمع!

فإما انهما مقصران وحاشاهما، وأما ان نقول ان اغلبية المجتمعين كانا فاسدين، وهذا هو الحق...شئنا أم أبينا!

قد قلنا ما عندنا ولانحتاج لما عندكم ..

المرجعيون فقط مسموح لهم التعليق

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.01
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك