المقالات

كربلاء والنظرة الموعودة ..!

628 2019-08-13

 حسين فرحان

 

في الموقف الكربلائي .. بين صفا الطف ومروته، حيث هرولت العقيلة تقطع أشواط الفراق .. وحيث حمل مقام التل اسمها، واحتفظ بصدى صرختها، اجتمعت تلك الأنفس التي قدمت من أربع رياح الأرض تحيي شعائر الله على ثرى العشق والوفاء والقداسة متراصة تحت أشعة الشمس الحارقة، تفرح بموضع جلوس صغير تظلله عباءة أو قبعة أو قطعة من قماش تصغي مع حاملها للدعاء الذي دعا به الحسين عليه السلام في عرفة وتستغرق في شعيرة تستأنس بها النفوس في أرض كربلاء ..

الزوار ينتقلون كالحمائم البيضاء بين الحرمين .. كما الحجيج هناك في الأرض التي شهدت مهبط الوحي، ينهلون من كوثر الحسين عشقا ويستنشقون وفاء العباس عبقا طيبا .. ليلة عرفة شهدت إقبالهم .. يتوافدون ويتوافدون .. وتمر تلك السويعات مع اشتداد الحر .. يؤذن للصلاة .. يعم الصمت إلا من تكبيرات وبسملات أئمة الجماعة .. لتبدأ بعدها رحلتهم مع " اَلْحَمْدُ للهِ الَّذى لَيْسَ لِقَضآئِهِ دافِعٌ، وَلا لِعَطائِهِ مانِعٌ، وَلا كَصُنْعِهِ صُنْعُ صانِع، وَهُوَ الْجَوادُ الْواسِعُ، فَطَرَ اَجْناسَ الْبَدائِعِ، واَتْقَنَ بِحِكْمَتِهِ الصَّنائِعَ ... "

إنه وقت الدعاء .. ولا أحد يتململ من ضيق مجلسه أو من حرارة هذه الشمس التي غيرت الوجوه .. فهم زوار الحسين وقد عقدوا العزم على أن يكونوا من زائريه وما عساها الشمس التي غيرت وجوههم إلا أن تكون المفردة التي يعشقونها في دعاء الأمام الصادق لهم " فارْحَم تِلْكَ الْوُجُوهَ الَّتي غَيْرتها الشَّمْسُ " وما عساه المكان الذي اختاروه مجلسا إلا أن يكون الموضع الذي ستشرفه النظرة الإلهية الموعودة التي ستمنحهم درجة السبق على أهل الموقف في عرفة وهم يؤدون مااستطاعوا إليه سبيلا ..

في كربلاء، وفي موقفها المبارك الذي جمع أهل الإعتقاد بقضية الحسين فأن كل شيء سيكون بعين الله .. والأمر مختلف كثيرا عن ذلك الموقف الذي شهد عصورا من كثرة الضجيج وقلة الحجيج ..

لم نفارق الإيمان بهذه الأرض ولم يفارقنا .. فكربلاء مهبط الوحي الذي أكمل الرسالة في أرض النبوة وحل باكيا في أرض تضمنت جسد ريحانتها ..

كربلاء تبكي حين تستمع لدعاء الحسين كما أنتم تبكون .. كربلاء تمنحكم روحها ومهجتها أيها الزائرون فما أعظم أرضها وهي تحتضن تلك الأجساد الطاهرة وما إعظم أرضها وهي تتشرف بنظرة الله الموعودة لكم فتنافس تلك البقاع المباركة في شرفها وعلوها . "

قال أبو عبدالله عليه السلام : إنَّ الله تبارك وتعالى يتجلّى لزوَّار قبر الحسين عليه السلام قبل أهل عَرفات ويقضي حوائجهم ، ويغفر ذنوبهم ، ويشفِّعهم في مسائلهم ، ثمَّ يثنّي بأهل عرفات فيفعل بهم ذلك» .

...............

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك